دمشق    22 / 11 / 2017
بوتين يطلع ترامب على نتائج لقائه الأسد  مندوب روسيا في الأمم المتحدة: 10 ألف "داعشي" يحاربون في أفغانستان  نتنياهو: لم ألتق حتى الآن بسادات فلسطيني يرغب بإنهاء الصراع  ماكرون يوصي بضرورة الحفاظ على استقرار لبنان  الحريري غداً في لبنان  عون يبحث في اتصال هاتفي مع السيسي التطورات الراهنة في لبنان  لافروف يبحث مع تيلرسون الوضع في سورية والنزاع الأوكراني  لافروف: الولايات المتحدة الأمريكية تدعي محاربة الإرهابيين  تغييرات بالجملة تطال جسم التجارة الداخلية في حلب  حمدان: إجراءات صارمة بحق محاسبين في مختلف الإدارات بسبب الفساد  خميس يطلب من الوزراء تقييم المديرين العامين المكلفين بإدارة المؤسسات  مخلوف: حضرنا ملف إجراء انتخابات محلية  خربوطلي يبحث مع نظيره العراقي الخطوط الأساسية من أجل نقل الطاقة الكهربائية بين البلدين  تعميم بخصوص إنهاء خدمة العاملين المتخلفين عن أداء الخدمة الإلزامية أو الاحتياطية  المصلحة العامة  سعد الحريري يصل إلى بيروت ويتوجه إلى ضريح والده  أردوغان: قمة سوتشي مصيرية لمستقبل سورية والمنطقة  تركيا تطالب ألمانيا بتسليم "منسق محاولة الانقلاب"  الأمم المتحدة تدعو كردستان إلى احترام قرار المحكمة العليا العراقية  

الأخبار الرياضيــة

2017-09-14 08:41:28  |  الأرشيف

هل سيكون مؤتمر اتحاد كرة القدم بوصلة كرتنا الجديدة … المطلوب: تحديث القوانين والعمل ضمن رؤية احترافية

نورس النجار

لابد أن يكون مؤتمر اتحاد كرة القدم الذي يعقد اليوم في الساعة الثانية عشرة ظهراً بوصلة الكرة السورية الجديدة ولاسيما أننا الآن في نقطة انعطاف مهمة بتاريخ كرتنا المحلية، فإما متابعة المشوار نحو الأمام أو التقهقر والعودة إلى الوراء.
كل ما نتمناه في هذا المؤتمر أن تبتعد المداخلات والمناقشات عن الشخصنة، فنحن أمام مرحلة مهمة ومفصلية بالكرة السورية، وهذه المرحلة التي وصلنا إليها كانت بفضل منتخبنا الوطني الذي رغم كل الظروف الصعبة تأهل للملحق الآسيوي وأمامه مباراتان إن تخطاهما بقيت له مثلهما ليحقق حلم الوصول الأول لكأس العالم.

تأمل
المؤتمر يجب أن يكون زراعة صحيحة لكرة قدم صحيحة نتجاوز بها أخطاء وثغرات الماضي وننطلق للأمام، فبعد السنوات العجاف التي مرت على الكرة السورية تبين بما لا يدعو أي مجال للشك أن كرتنا قادرة على العطاء وما تحتاجه هو تضافر جهود المحبين وصولاً لكرة قدم حديثة ومتطورة بجميع مفاصلها، بما فيها الواقع التدريبي والتحكيمي والقواعد وكرة القدم الأنثوية، والأهم روزنامة النشاط الرياضي فهي المشكلة الكبيرة التي نعانيها في كل موسم، وكل موسم نقع بالخطأ نفسه.
العمل الآن أكبر من إقرار نظام دوري وأكبر من إقرار هبوط، العمل الآن يدخل مرحلة جديدة من الاحترافية من خلال معايير واضحة من الاتحاد الآسيوي والدولي لكرة القدم التي يجب أن نبدأ بهذه المعايير وأن تصبح لدينا كاملة، نحن الآن نتحدث عن منتخب يعتبر السادس على القارة الآسيوية، وقريبا قد يكون ضمن نخبة كأس العالم، فهل سننام على العسل ونتيقن بأن التقهقر إلى الوراء ممنوع ويجب التقدم للأمام والوصول إلى احترافية حقيقية؟!
العمل يبدأ من هنا من المؤتمر العام لاتحاد كرة القدم ووفقاً لقرارات المؤتمر يجب أن يكون هناك جلسات طويلة وعميقة مع القيادة الرياضية لتطوير الواقع الكروي والواقع الاحترافي بكرة القدم.
فالقيادة الرياضية وعدت في وقت سابق في حال وجدت أن الرياضة تنمو وتتطور فستبذل الغالي والنفيس لها، والآن كرة القدم لم يقدم لها المطلوب وأعطت الكثير، فهي تستحق أن ننظر إليها نظرة الاهتمام مع الدعم اللازم لكي يكون التطور حاصلاً بكل مفاصلها.

النمطية
خلال السنوات السابقة تعودنا على الروتين والنمطية في مؤتمرات اتحاد كرة القدم التي تكون المداخلات فيه شخصية للغاية، فالفريق يريد أن ينجو من الهبوط بأي طريقة، وهذا متوقع كثيراً وهنا نؤكد ضرورة احترام وقدسية قرارات المؤتمر السابق الذي أقر على نظام الدوري ونظام الصعود والهبوط.
ونحن لا نريد محاباة أو مجاملات بين الأطراف، فنحن نريد الاحتراف ونريد من الجميع تحمل المسؤولية، لأن العمل الاحترافي يبدأ من الفرد وصولاً إلى المؤسسة، ومادامت القرارات طبقت على الأفراد فستكون المنظومة مقدسة لقوانينها بشكل أكبر.
مداخلات
لا شك أن التحكيم سيكون له نصيب كبير من المداخلات والأخطاء التحكيمية المؤثرة وغير المؤثرة التي وقع بها التحكيم، مع إنصاف الحكام من ناحية الأجور الزهيدة التي يتقاضونها، ونأمل أن تكون الإجابات تصب في مصلحة العملية التحكيمية وأن نشهد قرارات نوعية تطبق على الواقع لا أن تبقى حبراً على ورق المؤتمر، المسألة التحكيمية يجب أن تأخذ حقها من النقاش الكامل وأن يتم التوصل لحلول جذرية، فالتحكيم عنصر أساسي في نجاح وتألق النشاطات التحكيمية.

التطوير
لا بد من إعادة النظر في لجان اتحاد كرة القدم واستقدام الكفاءات والخبرات ليقوموا بعملهم بهذه اللجان بما يضمن تطور الكرة السورية، ويبقى أعضاء اتحاد كرة القدم مهمتهم إشرافية على اللجان، فمهمة أعضاء الاتحاد إدارية بحتة وليست تشريعية لقوانين الكرة، بل الكفاءات والخبرات هي التي تضع القوانين الأنسب وأعضاء الاتحاد ضمن مهامهم يتابعون تنفيذ هذه القرارات، بما فيها اللائحة الانضباطية التي يجب تعديلها بما فيه بعض المرونة والابتعاد عن التعقيدات والثغرات الكثيرة الموجودة في العديد من بنودها، وهناك قانون الاحتراف بحاجة إلى بعض التعديلات ومراقبة تنفيذه.

روزنامة النشاط
الهم والاهتمام في كل موسم روزنامة النشاط التي تأتي دائماً غير مدروسة ويصاحبها تعديلات وتأجيلات للدوري الكروي ولكأس الجمهورية، وهنا لابد من تحديد موعد بداية ونهاية النشاط الكروي بما يتخلله مشاركة منتخباتنا وفرقنا في البطولات العربية والقارية ووضع الجدول بما يتناسب مع ذلك، ووضع خريطة منتخباتنا الوطنية بما في ذلك الاستعدادات والمعسكرات.

أخيراً
لابد من وضع خطة لتنشيط الكرة السورية ووضع المناقشات والمداخلات مع القيادة الرياضية لتقوم بتأمين ما يلزم كرتنا لتطورها من خلال تأمين المعايير الاحترافية وتجهيز المدن الرياضية والملاعب وتأمين استثمارات وشركات تعاقد للأندية وعلى القيادة الرياضية أن تعمل على ذلك وتقوم بتأمين كل ما يلزم للتطوير، ولا ننسى ضرورة الاهتمام بالقواعد وفرض ذلك على الأندية لتجهيز القواعد من فرق ولاعبين وصقلهم وإدخال الاحترافية للقواعد قبل أن تدخل إلى فرق الرجال وتطوير الكرة من الأساس إلى الرأس.

عدد القراءات : 3496

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider