الأخبار |
الجيش يحرز تقدماً كبيراً في تلول الصفا بريف السويداء الشرقي ويبسط سيطرته على منطقة "قبر الشيخ حسين" ومناطق أخرى بريف دمشق الجنوبي الشرقي  روسيا تصمم حاسوبا خارقا لابتكار نماذج حديثة من الأسلحة  الرئيس الصيني: طريق الحرير ليس فخا كما أظهره البعض  الشرطة العراقية تعتقل 6 عناصر من "داعش" في الموصل  مونيكا لوينسكي تكشف كيف لفتت نظر بيل كلينتون وأوقعته في حبائلها!  إصابة 15 فلسطينيا برصاص الاحتلال في الضفة الغربية  محكمة مصرية تؤيد إدراج مرشح رئاسي سابق على قوائم الإرهابيين  كليتشدار أوغلو: أكثر من 100 صحفي في سجون نظام أردوغان  إنتر ميلان يسعى لترميم دفاعه من أتلتيكو مدريد  كلوب يلمح لإمكانية تغيير مركز ماني  زاخاروفا تفضح أكاذيب موقع Bellingcat الاستخباراتي البريطاني بشأن قضية سكريبال  يوفنتوس يستعد لخطف لاعب برشلونة على طريقة رونالدو  علامة مميزة لظهور السرطان  مشكلة كبيرة تواجه مستخدمي آبل!  جسر الثورة مغلق للقادمين من الأزبكية لمدة أسبوعين  مخابر التموين تحذر: أغلب المنتجات التركية المهربة غير صالحة للاستهلاك  فائدة غير متوقعة في كوب الشاي  الحكومة التشيكية تعتزم إقامة دار للأطفال الأيتام في سورية  واشنطن تواصل تهديداتها بمحاربة مشروع أنابيب غاز ألماني روسي     

تحليل وآراء

2018-05-20 10:07:40  |  الأرشيف

افاق..تـاريخ الحـروب..بقلم: فاتح كلثوم

ليس من شكّ في أن الجيوش عبر التاريخ البشري لم تمارس مهامها إلّا كنتيجة لدوافع اقتصادية، فالغازي طامع بخيرات من هو خارج حدوده، والمدافع لا بدّ من أن يحمي ثرواته الوطنية لأنّها أساس استقراره، واستمراره، وهويته، وهيبته السياسيّة في صنع القرار..
الغازي يحاول دائماً إخفاء أطماعه الاقتصادية تحت شعارات أخرى أكثر إثارة، مثل هداية المعتدي عليه إلى الصواب سواءً بمعناها السياسي أو الديني أو الإثني، وهو السلاح الأخطر لكونه قادراً على تضليل البعض ممن يقع عليهم الاعتداء، ولكونه أيضاً وسيلة لاستمرار الصراع بين الطرفين المتحاربين لمسّه روح الإنسان وإرثه الوجداني، وهو من سيحدد هزيمة إحدى الجبهات وانتصار الأخرى..
في العصر الحديث بات ما يجهر به المعتدي من شعارات واضحة الهدف للبعض، والبعض الآخر ما زال مُضللاً ببهرجتها الإعلامية، وهم الّذين يراهن عليهم الغازي في تحقيق أهدافه البعيدة منها والقريبة، فعلى أيّ شيء يراهن المدافع عن حقوقه وثرواته الوطنية لتحقيق النصر وهو الأضعف من حيث التقنيات العسكرية الحديثة، بالتأكيد المراهنة على وضوح ثعلبة شعارات العدو لا تكفي بمفردها لمتابعة الدفاع وتحقيق النصر، المحفز الأكبر هو العمل على ما يمسّ روح الإنسان ووجدانه ألا وهو الإرث الروحي والمادي، وهو السلاح ذاته الّذي يلجأ إليه العدو لزرع الفرقة في صفوف من يطمع باحتلال ثرواتهم، بفارق أن الغازي سيلجأ، ومن داخل هذا الإرث، إلى تغييب الحاضر والمستقبل لصالح تأصيل الأصل في النفوس، بينما المدافع مطالب باللجوء إلى الإرث الوجداني ليكون دليلاً للوصول إلى الحاضر والمستقبل، وهذا في حد ذاته مالم يحسن استخدامه قادر على خلق ثغرة يستغلها العدو، ثغرة تأتي من الصراع بين التاريخ والحاضر، بين الثابت والمتحول، بين النقل والعقل، هذا العقل الّذي يأبى أن يؤطر بتاريخ محدد، وهو الّذي يجعل من الأصل -التاريخ حواراً مع الحاضر عبر التراث الّذي يمتلكه الوجدان والواقع المادي معاً، حواراً ذا مبادرات يمتلك زمامها الحاضر، فالأصل ورؤيته يجب أن ينطلق من رؤى الحاضر ودلالته في تحديد الهوية الوطنية، وليس العكس وهذا ما يخشاه الغازي دائماً، لأنّ هذا الوعي قادر على دحر جيوشه، لهذا نراه مع كلّ حقبة يعود إلى ابتكار أساليب جديدة ضمن السياق ذاته لخداع المستهدف بالهيمنة على ثرواته الوطنية.

عدد القراءات : 3525

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018