دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  هذه هي البنود العشرة لاتفاق بوتين وأردوغان  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  مسؤول أمريكي: واشنطن وموسكو تعملان من وراء الكواليس لحل الأزمة في سورية  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  

تحليل وآراء

2018-05-18 05:42:14  |  الأرشيف

كوريا الشمالية وتكتيك التفاوض مع الولايات المتّحدة.. بقلم: عامر نعيم الياس

في عالم تسوده شريعة الغاب، وحكم القوّة التي تملك أكبر جيش وأكبر قواعد عسكرية في العالم، لا بدّ من السعي لامتلاك عوامل القوة العسكرية أولاً وقبل أيّ شيء آخر، معادلة سار عليها الزعماء في كوريا الشمالية، والذين تعرّضوا لأكبر حملة تشويه ممنهج منذ حرب الكوريّتين.
الردع النووي سمح لمسؤولي كوريا الشمالية بإظهار النديّة المستندة على عوامل القوة الذاتية التي يوفرها الردع النووي، هذا لا علاقة له بالتحالف السياسي المصيري مع الصين، رغم ما يحاول بعض المفتونين بقوّة الولايات المتحدة الترويج له من إمكانية تخلي بيونغ يانغ عن بكين في أول بادرة حسن نيّة من واشنطن، والتي بدأت مع زيارات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ولقاءاته في بيونغ يانغ من أجل الترتيب لعقد القمة بين الرئيسين كيم جونغ أون ودونالد ترامب في سنغافورة في 12 حزيران المقبل.
قمّة تاريخية يبدو أنّ مساعي عقدها تحتاج إلى تصحيح لمسار التفاوض من جانب بيونغ يانغ وهو تكتيك سياسي تفاوضي يتّبعه الكوريون وليس مفاجئاً للمراقبين، فإمكانية تأجيل القمة المنتظرة وإلغائها، جاءت ردّاً على المناورات العسكرية الأميركية الكورية الجنوبية والتي تعتبرها بيونغ يانغ تهديداً مباشراً لأمنها، وخرقاً لخارطة الطريق التي وقعها الرئيسان الكوريان الشمالي والجنوبي في 27 نيسان الماضي بعد القمة التاريخية التي جمعتهما.
الأهمّ من ذلك كلّه هو سحب المبادرة من يدي مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الذي يبدو أنه يحاول مدّ تأثيره إلى كامل الملفات التي بين يدي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، حيث صرّح قبل أيام على قناة «فوكس نيوز»، إنه بالإمكان تطبيق «النموذج الليبي» على كوريا الشمالية، وهذا يعني نقل القدرات الكورية الشمالية إلى الغرب وتحديداً إلى واشنطن، وبسرعة فائقة، وبعدها يأتي دور رفع العقوبات مع بيونغ يانغ والتطبيع معها، فهل ما جرى مع طرابلس الغرب، وقبلها بغداد، يمكن أن ينسحب على الوضع الكوري الشمالي؟
في سياق عرض أسباب الاختلاف بدءاً من التهديد الكوري الشمالي بإلغاء لقاء القمة، يمكن القول إنّ كوريا الشمالية تملك سلاحاً نووياً وهي دولة نووية بقدرات متطوّرة، وتجري تجارب صاروخية وتملك صواريخ بعيدة المدى بإمكانها الوصول إلى ولاية فلوريدا وبالتالي تهديد أمن الولايات المتّحدة، فيما ليبيا لم تكن دولةً نووية بل تملك برنامجاً نووياً، فضلاً عن أنها لا تملك جيشاً منظّماً وهذا ما ظهر في شباط 2011. إضافةً إلى أنّ النموذجين الليبي والعراقي، وما جرى قبل أيام من انسحاب الرئيس الأميركي من الاتفاق النووي مع إيران، ليسوا بالأمور المشجّعة، مع عودة المحافظين الجدد إلى سدّة المسؤولية اليوم، وبالتالي الوهم الأميركي بإمكانية فرض صكّ استسلام على كوريا، أو خريطة طريق تفاوضية هو انفصال كلّي عن الواقع ناتج عن موقف ايديولوجي يتحكم اليوم بمن يمتلك ناصية القرار في البيت الأبيض.
إنّ التهديد الكوري الشمالي بإلغاء القمة يشير إلى أنّ الهدف الأميركي بنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية أمر بعيد المنال ومستحيل، كما أنّ الكوريين يعون أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب في سباق مع الوقت، فالرجل الذي يصوّر نفسه بأنه يلتزم بكلمته، همّه الوحيد إرضاء قاعدته الانتخابية لإعادة انتخابه لولاية رئاسية جديدة، ومقابل إلغائه للاتفاق النووي مع إيران، يريد أن يبرم اتفاقات مع كوريا الشمالية للقول إنه رجلٌ قادر على إبرام الاتفاقات وليس فقط الانسحاب منها أو إلغائها، وهذه نقطة يبدو أنّ كوريا الشمالية تحاول اللعب عليها وتدركها، فالانسحاب ليس أنموذجاً سلبياً بالمطلق للمفاوض في كوريا الشمالية.
تبحث بيونغ يانغ وواشنطن عن صفقة سياسية أكثر منها تقنية، والتكتيك الكوري التفاوضي وبوادر حسن النيّة تحاول السير في مسار تقديم ما يبدو أنّه تراجع سياسي بقالب تقني مع إعلانها تدمير أحد مواقع التجارب النووية، وهذا أمر لا يغيّر شيئاً من برنامجها النووي وحقيقة كونها دولة نووية، فهل يستطيع المفاوض الكوري إحداث انقسام في البيت الأبيض وتغليب مسار عقلاني للبحث عن صفقة سياسية، على حساب مسار بولتون الإيديولوجي اليميني؟
 
عدد القراءات : 3958

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider