الأخبار |
البنتاغون:”إس400″ الروسية تتفوق على ثاد الأمريكية  بيسكوف : برنامج إعادة تسليح الجيش الروسي غير مسبوق  موغيريني: معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى مهمة لأمن أوروبا والمنطقة  بعد "مفاجأة كويتية"... أمير قطر يكشف الحل الوحيد للأزمة الخليجية  الجيش يتصدى لمحاولات تسلل إرهابيين إلى نقاطه والقرى الآمنة بريفي إدلب وحماة  الجبير: قيادة المملكة خط أحمر ولن نسمح بمحاولات المساس بقيادتنا  ريابكوف: نرفض القول إن الأعمال الروسية تدفع الولايات المتحدة للانسحاب من معاهدة الصواريخ  دي ميستورا يحدد موعد عقد أول اجتماع للجنة الدستورية في سورية  رغم اعتراض السعودية.. مشروع قرار بريطاني بمجلس الأمن لوقف القتال في اليمن  "فريق اعدام" لملاحقة المعارضين لحكم "بن زايد" و "بن سلمان"  التحالف السعودي يغير على الحديدة والناطق باسمه يؤكد استمرار العمليات  حكومة نتنياهو تنجو... وتخضع للاختبار  حليف غولن: تركيا لم تقدم الأسس الكافية لتسليم غولن لتركيا  وزير الدفاع التركي يفجر مفاجأة في قضية جمال خاشقجي  السورية للطيران: طائراتنا لا تهبط ولا تقلع من المطارات اللبنانية ولا علم لنا بقرار منع الوقود عنها  نحو 73% منهم غير سوريين.. أكثر من 92 ألف قادم ومغادر عبر معبر نصيب الحدودي خلال شهر  تقرير: كيف إنخفض سعر صرف الليرة السورية إلى498 ليرة للدولار؟  دراسة: سورية تصدر 750 منتج خلال نحو عامين..والمنتجات السورية وصلت لـ109 بلدان  الجيش اليمني يستهدف تجمعات مرتزقة العدوان السعودي بصاروخ باليستي  الاحتلال الإسرائيلي يستهدف الصيادين الفلسطينيين شمال قطاع غزة     

تحليل وآراء

2018-03-01 04:20:16  |  الأرشيف

شرق العاصمة.. الكلمة للميدان.. بقلم: موفق محمد

رغم مرور أربعة أيام على قرار مجلس الأمن 2401، لا يوحي المشهد ومجريات الأحداث في شرق العاصمة، بوجود «هدنة»، فالمعارك على حالها لا بل ازدادت وتيرتها، وقصف العاصمة ومحيطها متواصل.
كما جرت العادة، منذ بدء الحرب في سورية، فسرت الأطراف الدولية والإقليمية المتحاربة في الميدان، مضامين القرار كل حسب مصالحه، وخصوصاً منه فقرته الثانية التي تؤكد، أن وقف الأعمال العدائية لا ينطبق على العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش، والقاعدة وجبهة النصرة، وجميع الأفراد والجماعات والمشاريع والكيانات الأخرى المرتبطة بتنظيم القاعدة أو تنظيم الدولة الإسلامية، والجماعات الإرهابية الأخرى، كما صنفها مجلس الأمن.
الاختلاف في التفسيرات لم يكن على تنظيمات: داعش وجبهة النصرة والقاعدة، فهي مدرجة على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية، إنما حول «الأفراد والجماعات والمشاريع والكيانات الأخرى المرتبطة بتنظيم القاعدة أو تنظيم داعش، والجماعات الإرهابية الأخرى».
بيانات وزارة الدفاع الروسية ومركز «حميميم» تشير إلى أن موسكو فهمت المقصود من العابرة السابقة هم ميليشيات «جيش الإسلام»، «فيلق الرحمن» و«حركة أحرار الشام الإسلامية»، وبدا ذلك واضحاً من اتهامها لتلك الميليشيات بتشكيل «غرفة عمليات مشتركة تضم جميع الفصائل ومعها النصرة»، و«جيش الإسلام» باستخدام سجن مشترك مع «النصرة»، و«فيلق الرحمن» بالتعاون مع «النصرة» أيضاً.
التفسير الأوضح لروسيا جاء على لسان عميد دبلوماسيتها سيرغي لافروف، عندما أكد خلال مؤتمر صحفي أن وقف إطلاق النار في سورية الذي ينص عليه القرار رقم 2401، لا يشمل تنظيمات إرهابية مثل «النصرة» وشركائها «أحرار الشام» و«جيش الإسلام».
دمشق من جانبها، تطابق تفسيرها مع تفسير حليفها الروسي، وواصلت بعد الإعلان عن القرار الذي أُقرّ بعد مفاوضات مضنية، المعركة في الغوطة الشرقية التي وضعتها أولوية على قائمة الحسم والسكّة ذاتها التي وضعت عليها باقي المدن والمناطق السورية التي استُعيدت سابقاً.
في المقابل، الأطراف الدولية والإقليمية تعتقد في تفسيرها للقرار بأن الهدنة تشمل من تقدمها على أنهم «فصائل معتدلة»، أي «جيش الإسلام»، «فيلق الرحمن» و«حركة أحرار الشام الإسلامية»، وراح مسؤولوها ووسائل إعلامها، يكيلون الاتهامات لدمشق وحلفائها بخرق الهدنة وعدم الالتزام بها.
ميليشيات الغوطة الشرقية من جانبها، وجدت في قرار مجلس الأمن الذي أشعله مشغليها متنفسا لها أمام مدحلة الجيش وحلفائه، وانتعشت أحلامها بـإبقاء الوضع على ما هو عليه في الغوطة ومواصلة تهديد العاصمة من خاصرتها الشرقية، لا بل واصلت استهداف العاصمة والقيام بمحاولات لاختراق العاصمة من جهة حي جوبر.
المشهد في شرق العاصمة، شبيه بما كان عليه أواخر العام 2016 في شرق حلب، وشبيه بما كان عليه في محيط حمص القديمة أيار 2014، وكذلك في داريا آب 2016، فالكلمة لن تكون إلا للميدان الذي سيؤدي إلى الحسم.
 
عدد القراءات : 3775

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018