دمشق    23 / 09 / 2018
البحرية اللبنانية تنقذ من الغرق عشرات المهجرين السوريين  لاريجاني: الأمريكيون يقودون إرهاباً حكومياً  الدفاع الروسية: غدا تفاصيل تحطم "إيل 20" ونشاط الطيران الإسرائيلي  "داعش" يتسلم شحنة من الكلور والسارين في المنطقة منزوعة السلاح  عقب هجوم الأهواز.. بوتين يؤكد استعداد موسكو لتفعيل التعاون مع طهران في مكافحة شر الإرهاب  الرئيس الأسد يبرق معزيا الرئيس روحاني بضحايا الهجوم الإرهابي الجبان في الأهواز  برلماني إيراني: المجموعة الإرهابية التي نفذت هجوم الأهواز جاءت من كردستان العراق  "التحالف الدولي" ينقل قياديين من "داعش" من الريف الجنوبي الشرقي لدير الزور إلى جهة مجهولة  الخارجية الروسية ترد على مزاعم مساعدة أسانج للهروب من بريطانيا  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  بعد "جماعة الأحواز"..."داعش" يتبنى الهجوم على العرض العسكري في إيران  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  سورية تدين الهجوم الإرهابي في الأهواز الإيرانية: رعاة الإرهاب لن يستطيعوا تحقيق مخططاتهم  "فلورنس" أوقع 43 قتيلا في الولايات المتحدة وخلّف خسائر بعشرات المليارات  تركيا تخطط للتحول إلى استخدام العملات الوطنية في التجارة مع فنزويلا  حزب الدعوة العراقي يقرر أن يكون العبادي مرشحه الوحيد لرئاسة الحكومة المقبلة  دراسة جديدة... المشاوي أكثر ضررا من السجائر  الحُديدة ومعركة كسر العظم  نيبينزيا: سنواصل تحقيق عدم تسييس مسألتي مساعدة سورية وعودة المهجرين  صحيفة: هذه القرارات تجبر الفلسطينيين على قبول "صفقة القرن"  

تحليل وآراء

2018-03-01 04:20:16  |  الأرشيف

شرق العاصمة.. الكلمة للميدان.. بقلم: موفق محمد

رغم مرور أربعة أيام على قرار مجلس الأمن 2401، لا يوحي المشهد ومجريات الأحداث في شرق العاصمة، بوجود «هدنة»، فالمعارك على حالها لا بل ازدادت وتيرتها، وقصف العاصمة ومحيطها متواصل.
كما جرت العادة، منذ بدء الحرب في سورية، فسرت الأطراف الدولية والإقليمية المتحاربة في الميدان، مضامين القرار كل حسب مصالحه، وخصوصاً منه فقرته الثانية التي تؤكد، أن وقف الأعمال العدائية لا ينطبق على العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش، والقاعدة وجبهة النصرة، وجميع الأفراد والجماعات والمشاريع والكيانات الأخرى المرتبطة بتنظيم القاعدة أو تنظيم الدولة الإسلامية، والجماعات الإرهابية الأخرى، كما صنفها مجلس الأمن.
الاختلاف في التفسيرات لم يكن على تنظيمات: داعش وجبهة النصرة والقاعدة، فهي مدرجة على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية، إنما حول «الأفراد والجماعات والمشاريع والكيانات الأخرى المرتبطة بتنظيم القاعدة أو تنظيم داعش، والجماعات الإرهابية الأخرى».
بيانات وزارة الدفاع الروسية ومركز «حميميم» تشير إلى أن موسكو فهمت المقصود من العابرة السابقة هم ميليشيات «جيش الإسلام»، «فيلق الرحمن» و«حركة أحرار الشام الإسلامية»، وبدا ذلك واضحاً من اتهامها لتلك الميليشيات بتشكيل «غرفة عمليات مشتركة تضم جميع الفصائل ومعها النصرة»، و«جيش الإسلام» باستخدام سجن مشترك مع «النصرة»، و«فيلق الرحمن» بالتعاون مع «النصرة» أيضاً.
التفسير الأوضح لروسيا جاء على لسان عميد دبلوماسيتها سيرغي لافروف، عندما أكد خلال مؤتمر صحفي أن وقف إطلاق النار في سورية الذي ينص عليه القرار رقم 2401، لا يشمل تنظيمات إرهابية مثل «النصرة» وشركائها «أحرار الشام» و«جيش الإسلام».
دمشق من جانبها، تطابق تفسيرها مع تفسير حليفها الروسي، وواصلت بعد الإعلان عن القرار الذي أُقرّ بعد مفاوضات مضنية، المعركة في الغوطة الشرقية التي وضعتها أولوية على قائمة الحسم والسكّة ذاتها التي وضعت عليها باقي المدن والمناطق السورية التي استُعيدت سابقاً.
في المقابل، الأطراف الدولية والإقليمية تعتقد في تفسيرها للقرار بأن الهدنة تشمل من تقدمها على أنهم «فصائل معتدلة»، أي «جيش الإسلام»، «فيلق الرحمن» و«حركة أحرار الشام الإسلامية»، وراح مسؤولوها ووسائل إعلامها، يكيلون الاتهامات لدمشق وحلفائها بخرق الهدنة وعدم الالتزام بها.
ميليشيات الغوطة الشرقية من جانبها، وجدت في قرار مجلس الأمن الذي أشعله مشغليها متنفسا لها أمام مدحلة الجيش وحلفائه، وانتعشت أحلامها بـإبقاء الوضع على ما هو عليه في الغوطة ومواصلة تهديد العاصمة من خاصرتها الشرقية، لا بل واصلت استهداف العاصمة والقيام بمحاولات لاختراق العاصمة من جهة حي جوبر.
المشهد في شرق العاصمة، شبيه بما كان عليه أواخر العام 2016 في شرق حلب، وشبيه بما كان عليه في محيط حمص القديمة أيار 2014، وكذلك في داريا آب 2016، فالكلمة لن تكون إلا للميدان الذي سيؤدي إلى الحسم.
 
عدد القراءات : 3688

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider