دمشق    18 / 09 / 2018
سورية ترحب بالاتفاق حول إدلب الذي أعلن عنه في سوتشي وتؤكد أنه كان حصيلة مشاورات مكثفة بينها وبين روسيا  مجلة "تايم" الأمريكية: المعلمون في أمريكا لا يجدون ما يسدون به رمقهم!  إسرائيل تبدي أسفها عن مقتل أفراد طاقم الطائرة الروسية في سورية  هذا ما اتفق عليه بوتين وأردوغان حول إدلب  الجهات المختصة تقضي على اثنين من إرهابيي داعش وتقبض على 7 آخرين في كمينين محكمين بريف تدمر  تطوير لقاح إنفلونزا يمكن تطبيقه ذاتيا!  شراء 144 آلية بـ9 مليارات من روسيا واستدراج عرض لـ94 آلية من الصين بـ7 مليارات  برلين: يجب تنفيذ الاتفاق حول إدلب  روسيا تتوعد إسرائيل برد قاس  الكويت تدرس ترحيل 10 آلاف سوري والعودة من لبنان تتواصل  إدلب آخر معارك الغرب في سورية وبداية أزماته.. بقلم: محمد نادر العمري  استشهاد ثلاثة فلسطينيين جراء اعتداءات لقوات الاحتلال على غزة والضفة  "أنصار الله" تعلن استعادة تباب شرق البيضاء  شويغو لليبرمان: إسرائيل مسؤولة عن تحطم الطائرة الروسية في سورية  "تناول طعام لشخصين" أثناء الحمل يهدد الأطفال بمرض مزمن في عمر السابعة  المبعوث الأممي يغادر صنعاء بعد مباحثات مع قادة جماعة "أنصار الله"  تركيا: "المجموعات المسلحة " تبقى في المناطق الموجودة بها ضمن الاتفاق مع روسيا  وزير الخارجية الإيراني: الاتفاق الروسي التركي ساهم بمنع الحرب في مدينة إدلب  واشنطن تعلق على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب  نتنياهو يوافق على هجرة ألف يهودي إثيوبي إلى "إسرائيل"  

تحليل وآراء

2018-02-16 06:07:13  |  الأرشيف

حماس .. نحو دمشق!!.. بقلم: هتاف دهام

أعادت حركة حماس ترميم علاقتها بحزب الله والجمهورية الإسلامية الإيرانية، بيد أنّ مصالحتها مع الحكومة السورية لما تقترب بعد.
لقد تحيّنت حماس فرصة استهداف الغارات «الإسرائيلية» إحدى القواعد العسكرية السورية في المنطقة الوسطى وتصدّي الدفاع الجوي السوري للهجوم «الإسرائيلي»، وإصابته طائرة من طراز F16 قبل أن تسقط في الجليل المحتلّ، لتبعث برسائل حسن نية إلى الرئيس السوري بشار الأسد.
 
لقد فاتح كلّ من حزب الله والإيرانيين الرئيس الأسد بملف حماس، لكنه لا يزال على موقفه المتحفظ من إعادة المياه الى مجاريها لخصوصيات سورية، تقول مصادر مقرّبة من حزب الله لـ «البناء».
 
إنّ إشادة القيادي في حماس أسامة حمدان بـ«الأداء الرائع للجيش السوري» وتأكيده «وقوف الحركة إلى جانب سورية ضدّ أيّ عدوان "إسرائيلي"»، أشبه بتقديم أوراق اعتماد، تقول المصادر نفسها. فهذه الأوراق كانت سبقتها، مواجهة أكناف بيت المقدس المحسوبة عليهم، تنظيم «داعش» الارهابي في مخيم اليرموك والمخيمات الفلسطينية الأخرى في سورية، بعدما كانت تقاتل في بداية الأزمة إلى جانب «المعارضة المسلحة» في وجه الجيش السوري.
 
فهل ستتبدّل الوقائع والمعطيات؟
 
تشدّد المصادر على أنّ الأداء الحمساوي هو نقطة في سياق من المفترض أن يؤدّي إلى إعادة تطبيع العلاقة. فالأداء الأخير يمثل أوّل خطوة تراجعية عما كانت عليه حماس في بداية الأزمة السورية، لكنها تحتاج إلى استكمال. بالتالي فإنّ السياسة الجديدة للحركة تحمل الكثير من الإيجابيات التي يمكن البناء عليها مستقبلاً، لا سيما مع التطوّرالايجابي الذي ظهر أيضاً في علاقتها بمصر، وفي ضوء الحديث، وفق المصادر نفسها، عن أنّ غزة عادت جزءاً من منظومة المواجهة المقبلة ضدّ «إسرائيل».
 
وتعترف أوساط حماس لـ «البناء» بأنّ إعادة عقارب الساعة مع سورية إلى ما كانت عليه قبل العام 2011 ستكون مقرونة بتقدّم الحلّ السياسي، ولهذا الهدف تؤكد أنها تجري اتصالات بعيدة عن الإعلام مع المعارضة السورية بالتزامن مع اتصالات يجريها حزب الله مع الحكومة السورية للوصول لتفاهمات تمهّد الطريق لحلّ سياسي، بموازاة الحراك الروسي الإيراني التركي المستند لمؤتمر أستانة. علماً أنّ الحركة، كما تشير أوساطها، أجرت مراجعة لسياستها تجاه سورية منذ نحو 5 سنوات، عندما قال رئيس المكتب السياسي السابق لحركة حماس خالد مشعل العام 2013 في ندوة للجنة العالمية للقدس في بيروت من حق الشعوب الانتفاض من أجل حقوقها، ولكن يجب أن يتمّ ذلك بوسائل سلمية، وأنّ على هذه الجماعات التي تقاتل في سورية أن توجّه البندقية الى العدو الذي يحتلّ فلسطين». وتتطلع الأوساط نفسها إلى تحسّن في العلاقة مع سورية على غرار المؤشرات الإيجابية التي باتت تحكم علاقة حماس بالقاهرة.
 
وتؤكد معطيات الأشهر الأخيرة أنّ تعاوناً عاد الى الواجهة مجدّداً بين حارة حريك وحماس في المجالات العسكرية والأمنية والتدريبية. وتتحدّث المصادر عن لقاءات عدّة عقدها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مع مسؤولين في الحركة، لا سيما القيادي صالح العاروري نظرا لدوره وحيتيته العسكرية، فهو أسهم في الانطلاقة الفعلية لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية في الضفة الغربية عام 1992. وتشير المصادر إلى أنّ العلاقة بين حماس والضاحية الجنوبية تطوّرت في نهاية العام 2014، ووصلت إلى الذروة في العام 2017 بانتخاب العاروري نائباً لرئيس المكتب السياسي ويحيى السنوار قائداً للحركة في قطاع غزة حيث تكرّست العناوين العريضة لإعادة تموضع حماس في حضن إيران وحزب الله، توطئة للولوج إلى مرحلة جديدة تطوي تماماً صفحة الماضي، وتعيد تأسيس العلاقة على قواعد أكثر رسوخاً.
 
عدد القراءات : 3527

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider