دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  هذه هي البنود العشرة لاتفاق بوتين وأردوغان  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  مسؤول أمريكي: واشنطن وموسكو تعملان من وراء الكواليس لحل الأزمة في سورية  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  

تحليل وآراء

2018-01-26 15:19:31  |  الأرشيف

موقع امريكي: هل سيكون هناك اصطدام نووي أمريكي- كوري قريباً؟

قال موقع "وورلد سوشاليست" الامريكي على لسان الكاتب "بيل فان أوكين" إن هناك دلائل متزايدة على أن البنتاغون ووكالة المخابرات المركزية تمضي قدما في الإستعدادات لـ "الحرب الاستباقية" ضد كوريا الشمالية، بما في ذلك استخدام الأسلحة النووية.

وأكد الموقع أنه وردت تقارير متعددة في وسائل الإعلام الأمريكية عن مناقشات وراء الكواليس بين الجيش الأمريكي وجهاز المخابرات وإدارة ترامب لجدوى ما يسمى بـ "العنف الدموي" الذي يشن ضربات جوية أمريكية على الأسلحة النووية الكورية الشمالية - مهما كان لا أساس لها – والتي من المتوقع أن تثير الضربات الأمريكية أثراً كبيراً على كل المنطقة.

وفي خطاب نادر لمدير وكالة المخابرات المركزي "مايك بومبيو" أشار بشكل غير مباشر إلى هذه الخطط وقال بومبيو في حديثه أمام معهد المشروعات الامريكي ان بيونغ يانغ تمكنت من تحقيق التقدم في المجال العملي لشن هجوم نووي ضد البر الرئيس الامريكي، وقال مدير وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية، (سي آي ايه) ان واشنطن "ستلغي هذا الخطر" و "ستقوم بنزع السلاح النووي من كوريا الشمالية بشكل دائم".

وفي الوقت الذي أكد فيه أن إدارة ترامب ملتزمة "بالحل من خلال الوسائل الدبلوماسية" – أكد بومبيو ان وكالة المخابرات المركزية تعمل مع البنتاغون "لاعداد سلسلة من الخيارات للتأكد من انهم قادرون على تقديم مجموعة من الامور حتى يكون للرئيس مجموعة كاملة من الاحتمالات، واضاف انه "سيترك الى الاخرين معالجة قدرة او حكمة الضربة الاستباقية".

وفي وقت سابق من هذا الشهر، نشرت القوات الجوية ست قاذفات ستراتوفورترس من طراز بي - 52 اتش و300 من الطيارين من قاعدة باركسديل الجوية في لويزيانا الى جوام لتحل محل ستة مفجرين من طراز بي - 1 بي، وهي طائرات قادرة على حمل الأسلحة النووية، الامر الذي يعد بالفعل تصعيدا كبيراً.

وقالت القوات الجوية في بيان لها "ان عودة بي - 52 اتش الى منطقة المحيط الهادىء بهدف قيادة الولايات المتحدة في المحيط الهادىء وحلفائها وشركائها الاقليميين منصة اسقاطية استراتيجية و"إن الطائرة B-52 قادرة على التحليق بسرعة عالية تخرق جدار الصوت على ارتفاعات تصل إلى 50،000 قدم ويمكن أن تحمل الذخائر التقليدية النووية ذات الدقة الموجهة مع القدرة على الملاحة بشكل دقيق في جميع أنحاء العالم.

وقبل اسبوع من ذلك، نشرت البنتاغون ثلاث قاذفات شبح من طراز بي - 2 قادرة على حمل الأسلحة النووية بقاعدة جوام الجوية.

وتجدر الاشارة الى ان عمليات الانتشار هي المرة الاولى منذ حوالي عامين ونصف العام والتي يتم فيها تجميع جميع القاذفات الثلاثة - وهي بي - 52 و بي - 2 و بي - 1 بى - معا في جوام على بعد 2200 ميل فقط من الأهداف في كوريا الشمالية.

وذكرت وكالة انباء بلومبرغ ان القوات الجوية الامريكية "نشرت نسخة مطورة من اكبر قنبلة غير نووية في الولايات المتحدة وهي" مخبأ للوقود " ولا يمكن حملها سوى من قبل قاذفات القنابل شبح من طراز بي - غوام .

وتعمل حاملة الطائرات من طراز أوس واسب، وهي حاملة طائرات مصغرة بحجم 40 ألف طن، طائرات F-35B والطائرات الحربية الأكثر تطورا في البنتاغون والتي يمكنها حمل قنابل الجاذبية النووية B61، والتي تستخدم ضد المنشآت تحت الأرض.

وبالاضافة الى تراكم قوات الضربات النووية، تقوم القوات الامريكية والجوية المحمولة جوا بالتدريب على غزو القوات الامريكية في جميع انحاء الولايات المتحدة بينما تم استدعاء 1000 جندي احتياطي للقيام بواجب فعال في "مراكز التعبئة" التي تستخدم في التحرك السريع للقوات ما وراء البحار.

وتجرى هذه الاستعدادات العسكرية كوريا المحمومة حيث اقنعت الجنوبية واشنطن باستئناف المناورات العسكرية المشتركة المخطط لها في شبه الجزيرة الكورية نفسها التي نددت بها بيونغ يانغ على انها استفزاز واستعداد للغزو.

بدوره قال وزير الخارجية الكوري الجنوبي كانغ كيونغ-وا في مؤتمر صحفي ان "القضية النووية يجب ان تحل من خلال المفاوضات والمساعي الدبلوماسية، وان فكرة الحل العسكري غير مقبولة

عدد القراءات : 3711

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider