الأخبار |
السلطة للمصريين: ابصموا... على بياض!  الدبلوماسية الأميركية في طور الاحتضار.. بقلم: وليد شرارة  "داعش" يعلن عن أول هجوم له في الكونغو  "أنصار الله" تعلن قصف معسكر للجيش في الضالع بصاروخ باليستي  مجلس الأمن الدولي يفشل في التوصل لاستراتيجية واضحة توقف القتال في ليبيا  فرنسا تدفع بـ 4 دبابات و20 مدرعة و300 جندي إلى حدود روسيا في البلطيق  قراءة موضوعية للواقع العربي.. بقلم: حياة الحويك عطية  «المكافحة» تقاوم الحصار: موجة «كوليرا» جديدة تضرب اليمن  وزارة النفط تكشف السبب الحقيقي لأزمة البنزين في سورية.. إليكم التفاصيل كاملةً؟  أجور التكاسي في سورية ترتفع 300 بالمئة خلال أسبوعين.. و شباب سوريون يطلقون مبادرة ( بطريقك)  اليمن.. المبعوث الدولي يتوقع بدء انسحاب طرفي النزاع من الحديدة خلال أسابيع  حكومة الوفاق الليبية تشن هجوما حادا على الإمارات ومصر وتتهمهما بدعم حفتر  اليمن.. تكبيد مرتزقة العدوان السعودي خسائر كبيرة في تعز  باريس: لا أساس لاتهامات "الوفاق" الليبية بدعم فرنسا لحفتر  الجيش الجزائري: قوى كبرى تعمل على إعادة صياغة خريطة العالم  انكشاف فضيحة "صفقة جثة خاشقجي" بين أردوغان و بن سلمان  الحكومة تسمح للصناعيين باستيراد الكاز     

الصحف العبرية

2014-05-11 18:42:30  |  الأرشيف

صحف إسرائيلية: أكثر من ألف جريح سفراؤنا في سورية

كتبت صحيفة "هآرتس" أن "جرائم كراهية" اليهود ضد العرب تحولت في الآونة الاخيرة الى عمل روتيني ليس في الضفة الغربية فقط، انما في داخل اسرائيل أيضاً. واعتبرت أنه على الرغم من ذلك بقي التعامل مع هذه الاعتداءات التي تحمل اسما شعبياً هو "تدفيع الثمن" باعتبارها أعمال عنف موضعية تنفذها "أعشاب ضارة". وأوضحت أن الخطوة الأولى التي يتعين القيام بها للنجاح في محاربة هذه الجرائم هي الاعتراف بوجود إرهاب يهودي، لا يختلف عن انواع الإرهاب عند الآخرين، وهكذا ينبغي التعامل معه.
وإعتبرت الصحيفة أن مثل هذه الأعمال تترك تداعيات على أمن الدولة وعلى الشعور بالأمن بين مواطنيها وعلى قدرة اسرائيل في تقديم نفسها كمن يحرص على أمن الأقليات الإثنية والدينية التي تعيش فيها. وتابعت "المعركة ضد المخربين اليهود معركة على الوعي الاسرائيلي. ونتنياهو ساهم في نشوء هذا الوعي من خلال عمله لتعزيز الهوية اليهودية على حساب الجماعات السكانية الأخرى، بدعم من وزير الخارجية افيغدور ليبرمان الذي يعتبر الأقلية العربية فائض لا لزوم له يتعين نقله الى الدولة الفلسطينية المستقبلية".
 وأشارت الى أن هذه الروح القومية هي التي تمثل أساس أعمال "تدفيع الثمن"، والمسؤولية عن تغييرها ملقاة على كاهل رئيس الحكومة. 
أما صحيفة " ذا بوست" فكشفت أن قرار معالجة جرحى المعارضة السورية في إسرائيل أعطى ثماره في عدة مجالات، إذ تحول أكثر من ألف جريح إلى ما يُشبه سفراء إسرائيل في سوريا، بعد عودتهم اليها من رحلة علاجهم، وهم يحملون صورة جميلة عن "العدو الصهيوني"، واعتبرت الصحيفة أن هذا "التدخل الانساني" أفسح  المجال أمام إسرائيل لإنشاء قنوات اتصال، وإن بطريقة غير مباشرة، ومن هذه الناحية، فإن ما يحدث على الحدود يعيد الى الذاكرة ما حصل قبل أربعين عاماً على الحدود مع لبنان عند "الجدار الطيب" مع الإشارة إلى أن أول من تولى مهمة التواصل مع لبنانيين وقتها هم ضباط الوحدة 504 المسؤولة عن تشغيل العملاء في شعبة الاستخبارات العسكرية.
وأشارت "ذا بوست" الى أنه يضاف الى ذلك حديث وسائل إعلام أجنبية عن قيام ضباط استخبارات إسرائيليين بالتنسيق مع الاستخبارات الأردنية في مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن، والمساعدة على تجنيد وتدريب الشبان الذين ينضمون الى مجموعات المتمردين المعتدلة. كل ذلك يقود الى خلاصة مفادها بأنه مهما كانت نتائج الحرب في سوريا، فإن الحدود معها تكتسي صورة جديدة، وفي إسرائيل يريدون التأثير على بلورة تلك الصورة قدر الإمكان.
عدد القراءات : 4882

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3479
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019