دمشق    22 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  مقتل وإصابة عدد من عسكريي نظام بني سعود ومرتزقته بقصف صاروخي يمني  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  عباس: مستعدون لمفاوضات سرية مع إسرائيل  ماكرون خلال لقائه عباس: فرنسا تدين سياسة الاستيطان الإسرائيلية  الأمم المتحدة: اليمنيون يهلكون جوعا جماعات وفرادى  بومبيو: سنرد على أي هجوم من طهران حتى لو كان عبر وكلائها  هيومن رايتس تتهم الرياض بمحاولة إلغاء تحقيق بجرائم حرب باليمن  الملك عبد الله الثاني للإسرائيليين: هذه شروط السلام  الدفاع التركية: رسمنا مع الوفد الروسي حدود المنطقة منزوعة السلاح بإدلب  فيديو مسرب يظهر تحضير إرهابيي “الخوذ البيضاء” لحادثة مفبركة لاستخدام السلاح الكيميائي في إدلب  الجيش يواصل عملياته لتحرير بادية السويداء ويضيق الخناق على بؤر إرهابيي داعش في تلول الصفا  بومبيو: سنتخذ إجراءات ضد فنزويلا خلال أيام  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  

الصحف العبرية

2012-06-15 13:37:14  |  الأرشيف

موفاز يدعو إلى تدخل الغرب في سورية

صحف عبرية
طرح نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي ورئيس حزب كديما شاؤل موفاز رؤيته للأوضاع في المنطقة ودعا السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية إلى العودة للمفاوضات، وطالب الغرب وحلف شمال الأطلسي (الناتو) تحديدا إلى التدخل بالأزمة السورية.
ونقلت صحيفة "هآرتس" اليوم الجمعة عن موفاز، قوله خلال "المؤتمر الفكري" لحزب كديما الذي عقد في جامعة بار إيلان أمس، إن "أيدينا ممدودة لسلام ذوي القدرة على العمل واتخاذ القرار والحسم، ولن تكون هناك فرصة أفضل من هذه، وأدعو رئيس السلطة الفلسطينية (محمود عباس) أن يدع الرسائل جانباً وكفى كلاماً ووضع شروط مسبقة.. وتعالَ الآن للتحدث عن السلام".
وأردف موفاز محذرا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من أنه "لا يوجد خطر أكبر على مستقبل الشعب اليهودي من دولة ثنائية القومية بين نهر الأردن والبحر" في حال عدم التوصل إلى اتفاق سلام بين الجانبين.
وأضاف أنه "حان الوقت لكي نورث أبناءنا وأحفادنا دولة متطورة ولديها حدودا دائمة معروفة وآمنة، ودولة ذات أغلبية يهودية ودولة صهيونية إلى أبد الآبدين، وتنفيذ ذلك لن يكون سهلاً والقرارات ستكون مؤلمة وصعبة لكن انتهى زمن الكلام وحان زمن الأفعال".
من جانبها قالت صحيفة "معاريف" إن الإدارة الأميركية تحتضن موفاز الذي ترى أنه قد يخرج عملية السلام من الجمود، إذ أنه سيزور الولايات المتحدة الأسبوع المقبل حيث ستكون بانتظاره سلسلة لقاءات مع كبار المسؤولين الأميركيين وبينهم وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ووزير الدفاع ليون بانيتا ومستشار الأمن القومي توم دونيلون.
وأشارت الصحيفة إلى أن لقاءات مع شخصيات أميركية بهذا المستوى يجريها عادة رئيس حكومة أو وزير دفاع، وأن استقبال هؤلاء المسؤولين لموفاز يدل على الأمل الذي تعلقه الإدارة الأميركية على موفاز وقدرته على التأثير باستئناف المفاوضات بعد انضمام حزب كديما إلى حكومة نتنياهو.
وأفادت أن موفاز يسعى إلى عقد لقاء مع عباس قبل زيارته واشنطن.
ونقلت "معاريف" عن جهات إسرائيلية مطلعة على مضمون زيارة موفاز إلى واشنطن قولها إن "الأميركيين ينظرون إلى موفاز كمن بإمكانه إخراج العملية السياسية من الجمود، لأنه خلافا للعلاقات (المتوترة) بين نتنياهو والرئيس باراك أوباما، فإن علاقات موفاز مع أوباما ليست إشكالية، إضافة إلى أن خطة موفاز السياسية لحل الصراع مشابهة للخطة التي طرحها أوباما للتوصل إلى حل دائم بين إسرائيل والفلسطينيين".
ولفتت إلى أنه على الرغم من التنسيق بين نتنياهو وموفاز إلا أن ثمة خلافات بينهما وأبرزها فيما يتعلق بمطالبة نتنياهو الفلسطينيين الإعتراف بيهودية إسرائيل، فيما لا يرى موفاز ضرورة لهذا الشرط وأن إسرائيل ليست بحاجة لاعتراف بيهوديتها من أحد.
 وتطرق موفاز خلال خطابه في "المؤتمر الفكري" لحزب كديما إلى الأزمة السورية وقال إن "المجازر بحق أبناء الشعب السوري ليست أقل من جريمة حرب ومن جريمة ضد الإنسانية، ويوجد محور واحد يربط بين (الرئيس السوري بشار) الأسد و(أمين عام حزب الله حسن) نصر الله و(الرئيس الإيراني محمود) أحمدي نجاد".
ودعا موفاز إلى تدخل غربي في سورية، وقال إن "الدول العظمى برئاسة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وباقي الدول الغربية لا تدرك بعد أنه حان الوقت للأفعال، ومحور الشر الذي تقوده إيران ليس مشكلة يهودية".
لكنه أضاف أن "المجزرة في سورية لا تهدد ابناء الشعب السوري فقط، والوضع الحساس عن الحدود الشمالية (لإسرائيل مع سورية ولبنان) وتعاظم قوة حزب الله يشكل خطرا على السلم العالمي وليس فقط على خط المواجهة".
واعتبر موفاز أن "تدخل الناتو في ليبيا لا يمكن أن يبقى حالة وحيدة، ويوجد مبرر لتدخل عالمي في سورية وهو مبرر أكبر بكثير من أي تدخل كان في الحالة الليبية".
وأضاف أنه "لا مفر من تدخل عالمي في إيران إذا فشلت المحادثات بين الغرب وإيران وإذا اختارت إيران تسريع استعداداتها لصنع قنبلة نووية، وسباق التسلح النووي الإيراني ليس مشكلة يهودية أو إسرائيلية ونحن قريبون أكثر من أي وقت مضى من لحظة الحسم".
عدد القراءات : 4695

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider