الأخبار العاجلة
  الأخبار |
قبل أقل من شهر... تسريبات تكشف عن صدمة "سامسونغ" لعشاقها  عطل يصيب تطبيق "واتسآب"  لماذا لا يصاب البعض بنزلات البرد وكيف نصبح مثلهم؟  الحكومة الفنزويلية تعلن عمن يقف وراء تمرد العسكريين  مقتل جندي أمريكي في أفغانستان  بومبيو: إيران "قوة شر" ونريد تحالفات قوية في الشرق الأوسط  مسلمو مورو يحصلون على الحكم الذاتي في الفلبين  الدفاع الروسية: الجيش السوري يحبط هجوما ضخما شنته "النصرة" في إدلب  الأمم المتحدة تؤكد استمرار عمل الجنرال كاميرت في اليمن  نائب الرئيس الأمريكي يحرض المعارضة الفنزويلية على العصيان  الشرطة السودانية تفرق المتظاهرين في الخرطوم وأم درمان  الشرطة السودانية تفرق المتظاهرين في الخرطوم وأم درمان  إنتر ميلان يزاحم يوفنتوس على ضم إيسكو  نسبة البطالة في سورية ستبلغ 24 بالمائة في العام 2019..وهذه هي إجراءات التصدّي لها؟  مدير الغاز في دمشق وريفها: انفراج في توزيع الغاز بداية الأسبوع المقبل  الجيش يتصدى لهجوم إرهابي عنيف على مواقعه غرب أبو الظهور بريف إدلب  بومبيو: أية مباحثات بين أمريكا وروسيا يجب أن تبحث وقف انتشار الأسلحة النووية  القوى الوطنية اللبنانية تدين العدوان الإسرائيلي على الأراضي السورية  موقع أمريكي: إسرائيل تستعد لـ"المواجهة الكبرى" وطبول الحرب تدق  الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تدعو الدول الأوروبية لاعتماد قوانين مشابهة لقانون ماغنيتسكي     

شاعرات وشعراء

2018-11-21 20:47:53  |  الأرشيف

(رؤى طائر عاشق) مجموعة شعرية بأجنحة القصائد لعبد اللطيف صالح

 
(رؤى طائر عاشق) مجموعة شعرية بأجنحة القصائد ريشها كلمات الشاعر عبد اللطيف صالح الذي افتتح مجموعته بعبارة للشاعر الفرنسي أراغون بأن الفقراء لا يستطيعون شراء قواميس يستنبطون منها المعاني لذلك يفضل الألفاظ العادية ما حدا بالشاعر صالح إلى اختيار الكلمات البسيطة الموحية التي تطير بالمعنى وتلحق بالرؤى.
 
وتبدأ الرؤى عند صالح منذ القصيدة الأولى (طفل يحلم) لتصبح الكلمات النجوم بين يدي ذلك الطفل الحالم: “طائر ريشه نجوم تصبى.. ورؤاه حدودها المستحيل.. يرسم الغيم لوحة تحضن البحر.. ومنها روض ومنها نخيل” ويشكل الشاعر صالح قصائده بلهيب الحب ويلونها بريشة الفن فلا حياة على هذه الأرض بغير هذا الثنائي الذي يهبها أكسير الوجود لذلك يقول في قصيدة (الحب والفن): “هل ترتقي الدنيا إلى نجم بلا فن يضيء جفون هذا العالم.. وتتوج الفن المحبة تستقي من ضوء أحلام المغني الحالم”.
 
والحب في عرف الشاعر صالح شامل لكل جماليات الوجود فحب المرأة لا يتجزأ عن حب الطبيعة والحقول والطيور والطفولة وكل الأشياء الجميلة.
 
كما يتغنى بالشام كطائر من طيور مجموعته ووطن يستحق المحبة لجمالها وعراقتها وبطولاتها في الماضي والحاضر وياسمينها الذي يعبق على مر العصور.. “قامة ترتدي الشآم جناحاً.. ليس ترضى إلا السماوات ساحاً.. يا سليل الأزهار والورد فناً.. كيف ننسى عبيرها الفواحا”
 
ولا يغفل الشاعر عشقه القومي فكل حزن في البلاد العربية هو حزنه وهو حزن دمشق.. كيف لا وقد تربى كل سوري على حب العروبة من المحيط إلى الخليج ورضع في طفولته.
 
وتقع المجموعة الصادرة عن الهيئة العامة للكتاب في 103 صفحات من القطع الصغير والشاعر عبد اللطيف صالح من مواليد اللاذقية عمل مدرساً للغة العربية في ثانوياتها ومعاهدها من مؤلفاته (أغاني نهر عاشق).
عدد القراءات : 697

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3468
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019