الأخبار العاجلة
د. الجعفري: قرار الجمعية العامة رقم 3314 اعتبر الاحتلال على رأس قائمة الأعمال العدوانية وبالتالي فإن من يصمت على الاحتلال الإسرائيلي هو شريك في العدوان على شعوبنا.. مصممون على تحرير أرضنا بكل الوسائل التي تضمنها لنا أحكام الميثاق وقرارات مجلس الأمن مهما طال الزمن أم قصر فالحق إلى جانبنا والقانون إلى جانبنا  د.الجعفري: ما زالت "إسرائيل" تحتل الجولان العربي السوري الذي يعاني أبناؤه من احتلالها وممارساتها القمعية والعدوانية التي وصلت إلى حد حماية التنظيمات الإرهابية في سورية من خلال تقديم الدعم والإسناد العسكري المباشر لها وشن الاعتداءات المتكررة على الأراضي السورية.. الاعتداءات الإسرائيلية على سورية دليل دامغ على انتقال "إسرائيل" إلى مرحلة جديدة من ممارسة الإرهاب ناهيك عن تهريبها مئات من عناصر ما يسمى منظمة "الخوذ البيضاء" الإرهابية إلى الدول التي رعتهم لاستهداف سورية  . بشار الجعفري : ترفض سورية رفضا قاطعا قرار "إسرائيل" بإجراء انتخابات ما تسمى المجالس المحلية في الجولان  د. بشار الجعفري : لقد أكد مجلس الأمن بأن قرار "إسرائيل" والقاضي بفرض قوانيها على الجولان المحتل هو قرار لاغٍ وباطل  د . بشار الجعفري : سبب الحكم على المناضل صدقي المقت بالسجن أحد عشر عاما هو أنه وثق تعاون سلطات الإحتلال مع تنظيم (جبهة النصرة) الإرهابي  د. بشار الجعفري : ما زالت "إسرائيل" تحتل جزءاً غالياً من أرضنا في الجولان  الجعفري: سورية تجدد موقفها الثابت الداعم لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس مع ضمان حق العودة للاجئين  د. بشار الجعفري : أكثر من سبعة عقود على محاولات دول لإضفاء الشرعية على الاحتلال البغيض     
  الأخبار |
«بن سلمان الحقيقي».. بقلم: عامر محسن  استخدام أمريكا للقنابل الفوسفورية في منطقة دير الزور في سورية.. غرب آسيا.. حقل تجارب أمريكا للأسلحة المحرمة  فورين بوليسي: بالتنسيق مع ترامب بن سلمان سيعترف "جزئيا" بجريمة خاشقجي  استقالة ديمستورا والواقع السوري  دم خاشقجي يقسم على ثلاثة.. من سيكون "كبش الفداء"؟  صفقة «جريمة القنصلية»: رحلة البحث عن «كبش فداء»  محاولة للخروج من المأزق: تمديد الفترة الانتقالية لـ«بريكست»؟  «غوانتانامو» سيبقى مفتوحاً «25 عاماً أو أكثر»  المؤسسات المصرفية تسأل… و”هيئة مكافحة غسل الأموال” تجيب بالتقيد بقراراتها..؟؟  مدينة معارض لبيع السيارات في الدوير  معاني فتح معبر نصيب ـ جابر..بقلم: محمد شريف الجيوسي  محطة ألبانية تجبر مذيعاتها على تقديم نشرات الاخبار من دون ثياب وما موقف هذه الشابات؟  هل ستتسلم تركيا مفاتيح أمن الخليج؟  ليرتنا على طريق قهر الدولار.. الراتب سيكفي ويزيد في هذه الحالة ؟!  أبو مالك التلي يظهر من جديد: افتحوا جبهات إدلب  بوتين حول من سيستخدم الأسلحة النووية ضد روسيا... نحن سنذهب إلى الجنة وهم سيهلكون قبل أن يتوبوا  "الناتو" يؤكد نجاة الجنرال الأمريكي ميلر... ومقتل قائد شرطة قندهار في هجوم مسلح  بوتين: يفرضون العقوبات علينا ولا يفرضون العقوبات ضد الدولة المشبوهة في قتل خاشقجي  اتفاقية بين اتحاد شركات شحن البضائع في سورية مع نظيره الأردني  الرئيس المكسيكي المنتخب يعد بمنح تأشيرات عمل للمهاجرين فور توليه منصبه     

شاعرات وشعراء

2018-09-25 05:35:16  |  الأرشيف

هل تأثر السياب بالمتنبي حقاً؟

د. رحيم هادي الشمخي

من القصائد المبكرة التي تثير الاهتمام في ديوان السياب قصيدته (رثاء جدتي)، تلك البكائية التي نظمها بعد وفاة جدته لأمه، ولعل جانباً من هذا الاهتمام مصدره أن القصيدة تحيل الذاكرة إلى قصيدة في الموضوع ذاته لأبي الطيب المتنبي في رثاء جدته أيضاً، فنحن إذاً، أمام قصيدتين في غرض شعري واحد هو نتاج معاناة واحدة خلقها مؤثر عاطفي ونفسي واحد، مثله موت امرأة يدين لها كل من الشاعرين بفضل الرعاية والوفاء لما قدمته من تعويض عن أمومة مفتقدة عندهما، ولكن هذه (الواحدية) ينفرط عقدها عن حدود الانثيالات التعبيرية والبعد النفسي الذي تقحمت شجونه قصيدتيهما وأسلوبية التعامل مع المفردة وإيقاعها الدلالي.

فقد المتنبي أمه صغيراً ولم يتح له أن يرى والده فتكفلت جدته لأمه رعايته وتربيته، وإذا بلغ سن الشباب عاد إلى الكوفة إلى البادية ثم إلى حلب مخلفاً وراءه جدته تعيش غصة اللوعة والقلق والشوق إليه، وبعد أن تأتى سنين، ورد المتنبي من جدته كتاب تشكو شوقها وطول غيبته عنها، وإذا لم يكن دخول الكوفة مباحاً له، أرسل إليها كتاباً يدعوها إلى ملاقاته في بغداد، وكان لذلك أثره في قلب الجدة المتعب من لهفة وانتظار فماتت والكتاب القاتل بمسرته بين يديها، وحين وصل الخبر إلى المتنبي رثاها بقصيدة له في الشهرة والمكانة في شعره ما لا يمكن لأحد أن يمر عليها سريعاً، ومطلعها.
ألا لا أرى الأحداث مدحاً ولا ذماً
فما بطشها جهلاً ولا كفها حلماً.
وتوفيت أم السياب وهو في الرابعة من عمره، وتركه والده في بيت جده ليسكن هو وزوجته الجديدة بيتاً آخر، وظل الصبي في رعاية جدته لأبيه ثم جدته لأمه التي استقر في السكن معها عندما ذهب إلى مدينة البصرة لإتمام دراسته الثانوية فيها، وفي الصيف الذي كان يتهيأ فيه للذهاب إلى العاصمة بغداد والتحاقه بالجامعة توفيت جدته التي رعته ومنحته أمومة كان شديد الاحتياج إليها فرثاها في قصيدة من بواكير شعره مطلعها.
رمتني أيدي القضا للشجون
إذ قضى من يردني لسكوني
كانت الخسارة النفسية لهذا الفقدان كبيرة لدى كلا الشاعرين، ما ملأ روحيهما بإحساس هائم من الألم واليأس، يقول المتنبي:
حرام على قلبي السرور فإنني
أعد الذي ماتت به بعدها سما
ويقول السياب:
فقليلٌ علي أن أذرف الدمع
ويقضي علي طول أنيني
ويصبر على إحساسه الأليم فيقول في رسالة إلى أحد أصدقائه متذكراً قسوة الفقدان عليه بعد أكثر من شهرين على حادثة الوفاة (أفيرضى الزمن العاتي.. أيرضى القضاء أن تموت جدتي أواخر هذا الصيف فحرمت بذلك آخر قلب يخفق بحبي ويحنو علي، أنا أشقى من ضمت الأرض).
لا يمكن أن نرتضي القول إن السياب لم يتعرف إلى شخصية المتنبي مجسدة في شعره أو شعر المتنبي وهو ينطق بدلالات الأحداث التي تحركت فيها حياته، ولا شك في أن المتنبي بشاعريته قد أثار مخيلة شاعر شاب مثل السياب، وهذا التعرف مما تفرضه طبيعة الثقافة الأدبية التي تلقاها السياب وهو في أول مراحل تفتح موهبته الشعرية، خلال سني الدراسة ومراحلها حيث يبدأ لديه الوقوف المقلد والتفحص الذوقي لما يمكن أن يستقر في ناسه وشاعريته من شعر للقدامى من الشعراء العرب الذين يقف المتنبي في صدارتهم شهرة، إذاً، فقد عرف السياب شعر المتنبي وأعجب بشاعريته وهو ما صرح به أكثر من مرة، وقد تلقف بعض الباحثين والنقاد هذا الإقرار من السياب ليثبتوا عليه القول بتأثر السياب بشعر المتنبي، ولعل تدبر شعر السياب قراءة وفحصاً يقود إلى ما يغير هذا الحكم، إذ لا تبدو تجليات هذا التأثير حقيقة يمكن تأثيرها، إذ ليس هناك من تماس في ملامح الشخصية لدى كل من الشاعرين فضلاً عن منطلقات الوعي الذي بنى كل منهما سمات شخصيته وما تسرب منها إلى شاعريته إن شاؤوا من الافتراق يمتد بين السياب من (شخصية وتجربة وشاعرية وطموح) وبين ما لدى المتنبي من ذلك كله.
تحمل القصيدتان الرثائيتان المذكورتان، الإشارة التي تفصح عن قناعتنا بالفرقة التي يتحرك فيها شعر السياب عن مناطق التأثر بشعر المتنبي، إن منطقية التحليل لمحتوى القصيدتين يقدم الاستنتاجات الآتية:
لم يكن المتنبي ليفارق سمته الشعرية، فبدأ القصيدة حكيماً مفلسفاً فكرة الموت وسطوته التي يؤول إليها مصير الوجود الإنساني، وإذا انتقل إلى الحديث عن صوت جدته، لم يكن لينفصل عن أسلوبه الشعري، ونجد أن المتنبي نفسه قد أشار في أول قصيدته إلى أن الموت يشمل الناس جميعاً، وأن رفضه لما هو حوله واعتداده بما هو يمكن أن يفسر الصيحات المتطايرة خلال القصيدة عن شموخه..
وإني لمن قومٍ كأن نفوسهم
بها أنف أن تسكن اللحم والعظما
وعن ضخامة قامة طموحه:
يقولون لي ما أنت في كل بلدة
وما تبتغي ما أبتغي جل أن يسمى
ولن تجد في قصيدة السياب صدىً لمواقف المتنبي وتدفق مشاعره الضاجة بالكبر والتعالي إذ يواجهك السياب بانكسار نفسي جعله يغرق قصيدته بإحساس مرعب عن الموت الذي حاصر روحه وهو يشاهد جثمان جدته مسجى أمامه، ولأن فكرة الفقدان تشل وعيه فقد قادته إلى انحراف سلبي صارت فيه رغبة الموت أمنية يرتاح إليها ليتخلص من خوفه، بل لقد تمنى لو أنه لم ير جدته ولم يعرفها أو تعرفه، أما حكمة المتنبي فقد غابت عن القصيدة وهي تنكفئ على تجسيدية راجفه لواقعة موت الجدة، لقد كان السياب في أشد لحظات صدقه الذاتي الذي هو سمه مهمة في شاعريته، لقد تغلبت الذات على ما سواها ولم تدع غيرها يشاركها وجه القصيدة.
لقد أفاد الشاعران من واقعة خاصة بكل منهما فقدما نصين شعريين توقفا عند فكرة الموت التي ترادفت فيها الألفاظ والمعاني لديهما لإبراز محتواها الدلالي والشعوري، ولكن شتان بين التعامل مع المفردة عند كل منهما، فالمتنبي يملأ الألفاظ فخامة وضجة موت وتدفقاً إيمائياً على حين تنغلق اللفظة ذاتها على دلالة مبتسمة عند السياب، واستلهم المتنبي موسيقا البحر (الطويل) بامتداده وطول النفس فيه إلى حد التمكن من إيراد المعاني واستخدام السياب (الخفيف) بما يوحي به من حركة الموت الزاحفة إلى دواخل نفسه مما هو حوله من واقعة أليمة، وكانت قافية (الميم) المفخمة بالألف ترتفع قوة الإيقاع وعلو صوت الشاعر وهو ينفث في توقفه عندها هماً محتدماً في نفسه، ورددت قافية (النون) المكسورة أنين السياب وحشرجة الصوت المرتبك وهو يحاول أن يتكلم وسط تلاشي القدرة على الارتفاع عن حالة الانسحاق التي يعيشها وما حصل أمام روحه الغضة وعواطفه التي ما زالت حينها تنشغل بمراحل من التطلع الشعري الذي تفيض عليه رومانسية بدائية الأحاسيس.

عدد القراءات : 403

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018