الأخبار |
ريال مدريد يحدد موعد حسم صفقة هازارد  "واتس آب" تؤكد وجود خلل مقلق "يفضح" خصوصيتك!  "غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية  في ظل توتر شديد.. فنزويلا تغلق حدودها مؤقتاً مع كولومبيا تحسباً لأي اعتداء  برشلونة يفتح خزائنه لخطف نجم أتلتيكو مدريد  مفاجأة في قائمة المرشحين لخلافة ساري  إيران تهدد: لدينا خيارات أخرى نأمل أن لا نجبر على استخدامها  انهيارات اقتصادية متتالية.. سياسات أردوغان المتهورة تقود تركيا إلى الهاوية  المعارضة السودانية ترد على خطاب البشير وتؤكد تمسكها بمطلب رحيله  "قسد" تتهم تركيا بمنح عناصر "داعش" حرية عبور أراضيها  شمخاني: الاعتداءات الإسرائيلية على سورية هدفها دعم الإرهابيين  الرئيس السوداني يعين الفريق أول عوض بن عوف نائبا أولا لرئيس الجمهورية ووزيرا للدفاع  الإرهابيون يعتدون على محطة محردة للكهرباء وقرية الصفصافية بريف حماة  بمشاركة سورية.. اختتام أعمال الجمعية البرلمانية للمتوسط  ملف إيران النووي يتصدر المباحاثات البريطانية - الاسرائيلية  نائب الرئيس الإيراني: سنحبط مخططات أمريكا الرامية لتأزيم أوضاع البلاد  ولي العهد الياباني يتأهب لاعتلاء العرش بعد تنحي والده  متظاهرون يسيطرون على مطار "سانتا إيلينا" بعد مواجهات مع الحرس الوطني الفنزويلي  المعارضة السودانية ترد على خطاب البشير وتؤكد تمسكها بمطلب رحيله     

شاعرات وشعراء

2017-07-04 06:27:14  |  الأرشيف

الشاعر الراحل حامد حسن في ذكراه الـ 19 حي في قلوب وذاكرة المثقفين السوريين

لم يقتصر الشاعر السوري الراحل حامد حسن في إبداعه على نظم القصائد فحسب بل كان باحثا وناقدا فضلا عن كونه شاعرا إشكاليا خالف كثيرا من النقاد والشعراء في آرائهم التي تعتبر من المسلمات كرأيه في الشاعر أبي الطيب المتنبي.

الشاعر حسن الذي لقب بسنديانة الشعر تمر اليوم ذكرى رحيله التاسعة عشرة ولا تزال قصائده ترفل ببراعته في تصوير حالاته الشعرية وآرائه النقدية وسلوكياته الاجتماعية فضلا عن قدرته النادرة على الخوض في شعر النقائض كما جرى خلال سجاله مع الشاعر الراحل رضا رجب.

رئيس اتحاد الكتاب العرب الأديب والناقد الدكتور نضال الصالح صنف في تصريح لـ سانا ما قدمه الشاعر حسن عبر مسيرته الشعرية كحالة تاريخية مهمة في الشعر العربي الحديث نظرا لما قدمه من تجديد ينتمي إلى أصالة الشعر ويمتلك كل مكوناته ومقوماته إضافة إلى ما قدمه من تنويع في المسرح الشعري وفي نقد الشعر عبر التاريخ حيث كان يقدم رؤى خاصة بالآخرين نظرا لثقافته المتنوعة وموهبته الفذة ومعرفته بأصول النقد والشعر.

أما الكاتب والإعلامي ديب علي حسن فقال “حامد حسن الشاعر والناقد ولمن لا يعرف كتب في النقد الأدبي وصدر كتابه النقدي عن مؤسسة الوحدة منذ ربع قرن ونيف كما أنه من أبرز الشعراء السوريين وأغزرهم إنتاجا وأكثرهم قدرة على التجديد في محراب اللغة الشعرية وأذكر أن أبناءه عثروا منذ عدة أعوام على مجموعة كتبها للأطفال ونشرت بعدد خاص من الملحق الثقافي في جريدة الثورة”.

وأضاف حسن: “إننا إذ نستعيد ذكرى الراحل فإنما نحن أمام قامة إبداعية ربما لم تاخذ حظها من القراءات النقدية وهذا بالضرورة يحتم على من يقدم دراسات في المشهد الإبداعي السوري ألا يغفل مثل هذه القامات الكبيرة مثل حامد حسن ونديم محمد وغيرهما”.

الشاعر محمد حديفي رئيس تحرير جريدة الأسبوع الأدبي رأى أن حامد حسن منظومة شعرية متكاملة استطاع أن يقدم كثيرا من المواضيع الشعرية بتميز كبير وأسلوب سهل ممتنع ليفرض حضوره ويأخذ مكانه في التاريخ إلى جانب كبار الشعراء ممن استنار بهم الزمن مشيرا إلى أن تنوع ما قدمه الراحل تجلى في البحور والأغراض المتعددة التي سلكها في قصائده فأصبح في أعين الأدباء والشعراء أستاذا وقدوة في مجالاته المتنوعة.

وأشار الشاعر محمد حسن العلي إلى الحضور المكثف في العاطفة الشعرية عن الراحل حسن والتي جاءت خلال ألفاظ منتقاة عبر دلالات واستعارات كانت البيئة الجميلة صاحبة الأثر الكبير فيها واستطاع عبر هذه الألفاظ أن يشير إلى كثير من المعاني ولاسيما في مراثيه العديدة وخاصة لزوجته أم سهيل.

الدكتورة هالة بلال حفيدة الشاعر حامد حسن من ابنته البكر عاطفة قالت: “اكتسبت من جدي الحنان والرعاية التي أحاطني بهما وتعلمت منه أن أكون مفيدة لوطني ولأبنائه فظل في عيني القدوة والمثل اللذين أسعى إليهما طوال عمري”.

وتستذكر بلال بعض الأبيات التي قالها فيها جدها الراحل: “وشحوا تاجك غارا ونضارا وجمانا..وأقمنا لك في كل فؤاد مهرجانا..أسلمت أرجوحة الغيم لكفيك العنانا..وقهرت المستحيلين زمانا ومكانا”.

ما قدمه الشاعر الراحل من كم شعري هائل امتلك عبره حب الكثير من الشعراء فكرمه أهم شعراء جيله بقصائد شعرية مختلفة وعندما توفي كثرت المراثي والبكائيات والحزن التي تناولت صفاته ومناقبه وجمال شعره على مستوى سورية والوطن العربي.

يشار إلى أن الشاعر الراحل حامد حسن من مواليد دريكيش في ريف طرطوس عام 1915 تلقى تعليمه في مدرسة اللاييك بطرطوس وفي كلية القديس يوسف ببيروت اختصاص آداب عربية مدرسية عمل في حقل التعليم 18 عاماً وأصدر مجلة النهضة عام 1938 في طرطوس كما عين في لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للآداب والفنون والعلوم الاجتماعية في دمشق وكان عضوا في جمعية الشعر باتحاد الكتاب العرب وترأس فرعه في طرطوس لسنوات عديدة.

صدر للراحل العديد من المؤلفات منها “ثورة العاطفة.. شعر” من أربعة أجزاء و “المهوى السحيق.. تمثيلية شعرية” و”أفراح الريف .. أوبريت” و”الخنساء .. مسرحية” و”صالح العلي ثائراً وشاعراً .. دراسة ومختارات”.

محمد خالد الخضر وسامر الشغري

عدد القراءات : 1676

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل انتهى "داعش" فعلا شرق الفرات؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019