دمشق    21 / 09 / 2018
صحيفة عبرية: الهجوم على اللاذقية فشل وخلق لنا أزمة دبلوماسية مع دولة عظمى  السيدة أسماء الأسد تستقبل أصحاب مشاريع متميزة للاطلاع على ما قدموه عن قرب وبحث سبل دعمهم  موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية على أقل تقدير  الجيش اللبناني يعتقل مطلوبا متورطا في تفجير السفارة الإيرانية ببيروت  الخارجية العراقية ترد على تدخلات السفيرين البريطاني والإيراني  العدل تعد مشروع قانون بشأن "العفو "  إيران: التهديد النووي الإسرائيلي خطر على السلم والأمن الدوليين  السيد نصر الله: أوهام “إسرائيل” في المنطقة فشلت بسبب صمود محور المقاومة  سجن مهاجر سوري 5 سنوات لاشتباكه مع الشرطة المجرية  إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  الأمم المتحدة تستعد لإرسال نحو 600 شاحنة مساعدات إنسانية إلى سوريا  دراسة: عنصر كيميائي في دخان السجائر قد يضر بالإبصار  بمشاركة 14 دولة.. مهرجان خطوات السينمائي الدولي الاثنين القادم  موسكو ستتخذ الخطوات اللازمة لمواجهة أي تهديدات تستهدف قواتها  إيغلاند: روسيا وتركيا أبلغتا الأمم المتحدة حول مستجدات اتفاق إدلب  "المحار" يعالج السرطان دون آثار جانبية!  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  

شعوب وعادات

2018-06-19 03:37:20  |  الأرشيف

بعد 72 سنة: البكيني لا يزال وسيلة للأغراء

على رغم مرور 72 عاماً على ابتكاره، لم يفقد مايوه "البكيني" الذي ابصر النور عام 1946 قدرته على الاغراء، وإن فقد على مر السنين صفة اللباس الفاضح التي كان ينظر بها اليه.
وقال اوليفييه سايار الذي وضع كتابا عن تاريخ المايوهات إن البكيني الذي يعتبره البعض اكثر قطعة ملابس ثورية منذ ورقة التوت هو "لباس البحر الاكثر بساطة والاصغر حجما"، موضحا انه "لا يتكون الا من اربع مثلثات مربوطة بخيوط".
والفضل في ابتكار ثوب الاستحمام الصغير هذا يرجع الى الفرنسي لوي ريار الذي بدأ غداة الحرب العالمية الثانية في صنع لباس بحر "اصغر من اصغر مايوه في العالم". وفي الخامس من تموز/يوليو 1946 قدّم على مسبح موليتور في باريس الثوب الجديد للاستحمام، مطلقا عليه اسم "بيكيني" في اشارة الى تجربة نووية اميركية اجريت قبل ذلك بخمسة ايام في جزر بيكيني في المحيط الهادىء.
وذكر سايار المكلف تنظيم برامج متحف الازياء والاقمشة ان "واحدة من راقصات ملهى الليدو الشهير هي التي قبلت عرض هذا المايوه"، موضحا ان اي عارضة لم تقبل ان تعرضه "لان مايوهاً بهذا الحجم الصغير كان فاضحا".
وأضاف: "كان المايوه ذو القطعتين موجوداً في الثلاثينات"، لكن "ما لم يكن موجوداً هو قطعتان بهذه الخفة والصغر. فلم يحدث ابدا ان انخفضت القطعة السفلى الى ما تحت السرة او كشفت هذا القدر من الفخذين".
ولسنوات طويلة ظل البكيني الذي حرمه الفاتيكان يثير فضيحة. وقال سايار ان "بعض الدول منعته، وحتى في بعض مناطق فرنسا اعترض رؤساء البلديات على ارتداء البكيني قبل ان يفرض هذا المايوه نفسه بفضل قوة المرأة وليس بتأثير الموضة".
وترافق نجاح البكيني مع تطور وضع المرأة، وأكد سايار ان "تحرير المايوه ارتبط دائما بتحرر المراة".
وأشار الى ان البكيني اعتبر لباسا "فاضحا" وتطلب "جسدا جديدا للمرأة التي تزداد نحافة. فهو يحولها الى سلعة اغراء. لكنها ايضا هذه المرأة التي تزداد استقلالية وتتولى امورها بنفسها".
وفي نهاية الخمسينات ساهمت السينما في نجاح البكيني مع ظهور نجمات اثارة وهن يرتدينه مثل بريجيت باردو واورسولا اندروس او راكيل ولش لتنطلق اغنية "ايتسي بيتسي تيني ويني تو بوتي بوتي بيكيني" التي غنتها داليدا من جميع اجهزة الترانزستور على كل الشواطىء، ويتحول هذا المايوه الى موضة شائعة.
وفي السبعينات تم اجتياز مرحلة جديدة مع بدء استغناء النساء عن القطعة العليا رغبة في منح حرية اكبر للجسم وتعريض القسم الاكبر منه للشمس ليولد عندها "المونوكيني".
ولم يتوقف البكيني عن التطور مع تصغير حجم القطعة التي تغطي الصدر لتصبح مجرد شريط يحجب الثديين بدلا من المثلثين التقليديين، او تقليص القطعة السفلى لتكشف كليا عن الفخذين مع "السترينغ" او على العكس تكبيرها. فمنذ التسعينات بدا الخوف يزداد من خطورة التعرض لاشعة الشمس، مما ادى الى تخفيف الرغبة في اكتساب اللون البرونزي. واعترف سايار: "لقد ازداد الاتجاه الى التغطية. واليوم كلما كانت البشرة فاتحة اكثر كلما كانت اكثر اناقة".
 
عدد القراءات : 3416

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider