دمشق    23 / 09 / 2018
ميليشيا «لواء القريتين» أكدت خروجها إلى الشمال … الجيش يواصل تقدمه في البادية الشرقية وباتجاه «التنف»  أكثر من 4.3 ملايين صوتوا في انتخابات «المحلية»  355 عراقياً عادوا من «الهول» إلى الموصل … إنقاذ عشرات المهجرين السوريين من الغرق مقابل عكار  «إيل-20» لم تَسقُط بالصواريخِ السورية.. ولا تُهادن الأفعى فتلدغك  هآرتس: إسرائيل تخشى أن يقوم بوتين بـ "قصّ جناحيها"  من يبدأ بالحرب القريبة؟.. بقلم: عباس ضاهر  انتخابات غرف الصناعة على نار هادئة حتى الآن.. والشهابي يدعو للترشح … 19 مترشحاً لغرفة دمشق وريفها و15 لحلب و8 لحماة  اقتراب موعد تفكيك قاعدة “التنف” الأمريكية بسورية !!  مستوردات سورية 2017 … ماذا ومن أين؟  "بعد فلورنس".. إعصار "كيرك" يهدد أمريكا  ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق ريغان: تعرضت للاغتصاب قبل 40 عاما  هل حقق "اتفاق سوتشي" الأمن والسلام في سورية؟!.. بقلم: أبو رضا صالح  أولمرت: عباس الوحيد القادر على تحقيق السلام مع إسرائيل  فيضانات مرعبة تضرب تونس وتخلف خسائر بشرية ومادية  كوسوفو تبدي استعدادا لفتح سفارة لها في القدس  روحاني: لن تبقى حادثة الأهواز دون رد  معارضو ماي يجتمعون في أولى تظاهرات حملة "أنقذوا بريكست"  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  الحُديدة ومعركة كسر العظم  

سينما

2015-05-28 01:42:33  |  الأرشيف

«السعفة الذهبية» لـ «ديبان» جاك أوديار.. أدناس الجغرافيا البديلة

ثلاثة مكوّنات تآلفت بصرامة فنية، جاعلةً من جديد المخرج ـ المؤلّف الفرنسي جاك أوديار «ديبان»، على الرغم من تباسط حكايته، بياناً مُسيّساً ضد مباغضة أُصُول. العناصر هي: السَحْنة (كمُعاداة للعِرق وتلّوناته)، والسُّخرة (كمُعاداة للعمالة وتزاحماتها)، والأرض (كمُعاداة للتوطّن واكتساب حقوقه). هذه أضلاع مثلّث أزليّ للعنصريّ، مِمَّنْ تشهد أوروبا اليوم لزُمَرِه نشاطاً يمينياً وفاشياً متصاعد القوّة والكرّات، تزامنت مع موجات هجرة بشرية عالمثالثية غير مسبوقة الكثرة والجنسيات نحو القارة المرفّهة، فرضتها حروب ونعرات دينية وتصفيات وفقر متعاظم ومستقبل هامد، اجتاحت مجتمعات تفترس بعضها البعض، وتذلّ مواطنيها، وتسفك دماءهم برخُص سوريالي. أحاطت هذه الصفات ـ الحقائق بطل أوديار، الذي استعار الشريط اسمه، وحوّلته من صنديد حرب حمل راية «نمور تاميل (إيلام)» إلى مفترٍ على كينونة عائلة كفلت له أوراق «هجرة» إلى فرنسا عبر قنوات دولية. كذب الشاب، المكلوم بهزيمته، بشأن هويته ونضاله، وتلبّس سيماء كائن مقهور. أقنع محقِّقاً أبيضَ بفاجعة مزوّرة، لكنه فشل في تضليل ابن جلدته، مُترجمه الذي سنتعرّف عليه لاحقاً كـ «نمر» سابق استفاد، بدوره، من رحمة أوروبية.
خَسِر ديبان (أداء لافت للانتباه للشاعر والروائي السريلانكي المقيم في فرنسا أنتونيثاسان جسوثاسان) معركة تحرّره منذ العام 2009. بيد أنه لم يُنهِ حسابه مع جور سيلاحقه إلى منفاه، عندما تحاصره قوى جديدة متأنّقة، يترأسها شاب مجرم يدعى يوسف (مارك زنقا)، تشنّ حرباً من طينة أخرى لا تمّت بـ «حرية» غامر من أجلها بدمه، وإنما بتجارة مخدّرات وبلطجة ودعارة وتهريب، في «وطن» مُجتزئ من عمارات سكنية تابعة لضاحية مدينية ظلامية وعنيفة، تقع عند حواف عاصمة النور. بقعة مثالية وتمهيدية لتطهّر «ديبان» من آخر ظنونه الشخصية برجاء عودته، ذات يوم، إلى جزيرته البعيدة، التي تجلّت في مشهد فريد له، رافضاً عرض قياديّ تاميليّ بإعادة تفعيله، وجمع تبرعات مالية لشراء أسلحة ترسل إلى «رفاقنا»، قبل أن يعاقب بالضرب لعقوقه وصرخته: «انتهت الحرب. لقد هُزمنا إلى الأبد».
في مفتتح شريطه، قدّم مخرجاً «عن الصدأ والعظام» (2012) بطله شخصاً يائساً يتعجّل خلاصاً من تصفية أكيدة، كفدائي مهزوم، على أيدي قوات الرئيس السابق ماهيند راجاباسكي، التي سبقها صيت مرعب من الفظاعات، وحوّله إلى تورية عن «ناتج حروب»، يفرض عليه «اختراع» موطن جديد. الأغرب من ذلك، أن يستحدث عائلة لا يعرف أفرادها: شابة مُهجَّرة تدعى ياليني (كاليسواري سرينيفاسان) وصبية أضاعت أهلها تدعى إيلايال (كلودين فيناسيثامبي). كان رهانهم معقّداً، وعليهم التعايش كأسرة علنية ورسمية الوثائق، وإن كانت ملفّقة. هذه ثيمة تألّقت سابقاً في شريط أوديار «نبي» (2009) مع قرار زعيم عصابة كورسيكية شمل المغاربي مالك (طاهر رحيم) بـ «أبوته».
في المقطع الثاني، صاغ جاك أوديار معالم جحيم «ديبان» الأوروبي، عندما كُلِّف بتسيير شؤون العمارات التي اتّخذت عصابات يوسف من شقق ساكنيها، أحدهم مغربي مريض (أداء متقشّف للمخرج السينمائي المغربي فوزي بن سعيدي)، مراكز لصفقاتها واجتماعاتها. هنا، استبدل ديبان ـ أوديار فطنة الغابات المطرية بأقبية خرسانية ميتة، تدفع البطل نحو عزلة مجنونة تتصاعد عذاباتها مع تداعي علاقته بياليني، وسعيها إلى الهروب نحو الضفة الأخرى لبحر الشمال. يُرغم الفدائي المستقيل على الدخول في «حرب تحرّر» جديدة. صوّر مدير التصوير إيبونين مومنسيو ارتقاءه سلالم عمارة، سعياً إلى تخليص امرأته، كمسيرة ثأر دموية، بطيئة السرعة، ومفخَّمة الأصوات، تستعيد ما فعله المهندس العسكري الأميركي ويليم فوستر في شريط جول شوماخر «السقوط» (1993)، واجتيازه أرض حرام تفصل بينه وبين عيد ميلاد ابنته، يُصفي خلالها أعداءه بجسارة جندي، ورباطة جأش قاتل محترف.
يعلن «ديبان»، بشكل حاسم، قطيعته الشخصية مع رحم اجتماعي فاسد، خان وعده في أن يضمن له أماناً شخصياً. اســتعاد جاك أوديار شكيمة العسكري المخفي في كيان بطله، كإعلان ملتبس إلى حقيقة أن وجوده على أرض فرنسا غير عقلاني، ويجب ألاّ يستمر. ذلك أن مستعمره الأصلي يقطن في جزيرة قريبة، ما جعل إصرار المرأة على السفر إلى الجنة البريطانية واقع حال عملي وأكثر إنصافاً، قبل أن نراه في ختام الشريط، وقد أصبح يقيناً فئوياً وأسرياً، يحمل فيه المنفي بين يديه «وليده الحقـــيقي»، فيما تحــنو أصابع ياليني، في اللقطة الختامية، بشعر بطلها، إيذاناً بقيامة «مأمنهما السريلانكي الخالص» ضمن جغرافيا بديلة.
عدد القراءات : 6123

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider