دمشق    19 / 09 / 2018
«طفل يموت كل خمس ثوان»  أَقنِعَةُ إِدلب!.. بقلم: عقيل سعيد محفوض  توافق كردي على تسنم برهم صالح منصب الرئاسة العراقية  كوريا الشمالية تعد بتفكيك المواقع النووية والصاروخية  الكوريتان تقرران وقف التدريب وتحليق الطائرات العسكرية على طول المنطقة العازلة  عددهم لا يزال قليلاً .. تدمر تستقبل الزوار السوريين والأجانب من جديد  الجيش يواصل دك الإرهابيين بإدلب ومحيطها وهدوء حذر في مناطق سيطرة المسلحين  أصحاب المواد وعاملون في الألبان في الأمن الجنائي .. لغز في تعطيل كاميرات المراقبة وتلاعب في القيود  20 حالة «عقم» يومياً.. 30 عملية استئصال رحم أسبوعياً ونسبة الأورام مرتفعة.. والإجهاض ممنوع  مقترحات «مداد» لإعادة هيكلة الاقتصاد والإدارة للحدّ من الفساد والهدر … قوى فاسدة وجماعات ضغط ومصالح وأصحاب أيديولوجيات يعوقون الهيكلة  هل تسعى "اسرائيل" في عدوانها للانتقام من اتفاق إدلب؟  "عاجزون عن البكاء".. الجوع يهدد مليون طفل إضافي في اليمن  نتائج قمة الكوريتين الثالثة تبهر ترامب  وسائل إعلام إسرائيلية عن تحطم "إيل - 20": يجب أن نتحمل المسؤولية علنا عما حصل  ماذا يعني ميدانيا واستراتيجيا الاتفاق الروسي – التركي حول إدلب؟  اتفاق بوتين أردوغان... إدلب على طريق حلب .. بقلم: حسن حردان  خسارة روسية لا تلغي التفاهمات  توسّع أميركيّ في الشرق السوريّ  الكيان الصهيوني يعترف بمسؤوليته بالهجوم على سورية  

حوادث وكوارث طبيعية

2017-02-09 12:26:00  |  الأرشيف

والد يشكّ بسلوك ابنته.. قتلها ورماها بالحقل!

 استعان سائق سيارة اجرة بشقيقه لقتل ابنته لشكه بسلوكها بمنطقة الواحات بالجيزة، وتخلصا من الجثة بإلقائها بمنطقة زراعية وتمكن رجال الاستخبارات المصرية من ضبط المتهمين.
 
وقد تلقى ضباط مباحث قسم شرطة الواحات بلاغاً من سائق أفاد فيه باختفاء ابنته البالغة من العمر 16 عاما وبإجراء التحريات تبين أن مقدم البلاغ استعان بشقيقه مزارع، وقتلا ابنته لشكه في سلوكها بالاعتداء عليها بعصا خشبية ثم ألقيا الجثة بمنطقة زراعية.
 
وبضبط المتهمين اعترفا بارتكاب الواقعة وأرشدا عن مكان الجثة، وباشرت النيابة العامة تحقيقاتها.
 

عدد القراءات : 4668

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider