الأخبار |
كيف وجدت "داعش" الإرهابية طريقها إلى غرب افريقيا؟!  نتنياهو عن زيارة تشاد: إسرائيل تتحول إلى قوة عالمية  قمة بيروت: تأكيد على تمويل مشاريع في الدول المضيفة للنازحين  ما هي جدّية تهديد ترامب بالانسحاب من الناتو؟  الهيئة العامة للكتاب: خطة لزيادة الإصدارات وتنويع الموضوعات  إسرائيل وتشاد تتفقان على استئناف العلاقات الدبلوماسية  مبادرة كويتية لصندوق استثمار عربي بـ200 مليون دولار  الإعلام التركي يروج للمنطقة الآمنة شمالي سورية  الناطق باسم القمة العربية الاقتصادية ينفي أنباء تكفل قطر بمصاريف التنظيم  قتيلان و22 مصابا بحريق في منتجع جنوب شرقي فرنسا  الدفاع الروسية: الجيش السوري صد هجوما جويا إسرائيليا على مطار دمشق  ضبط كميات كبيرة من الحبوب المخدرة والحشيش في مزرعة بريف حمص الغربي-فيديو  لأردن يودع كأس آسيا على يد فيتنام  الغرور «يقتل» المهاجم السوري.. ويقلق الأردنيين على التعمري  الطيران الحربي الروسي يدمر مقرات لـ"النصرة" جنوبي إدلب  مسيرة في موسكو ضد أي تنازل عن جزر الكوريل لليابان  الأونروا: وجودنا في القدس هو بقرار أممي دولي  رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله: إعلان أميركا انسحاب قواتها من سورية دليل على فشل مخططها  ريال مدريد يستهدف نجما جديدا من مانشستر سيتي  يوفنتوس يقتحم الصراع على صفقة فرنسية     

آدم وحواء

2018-05-18 05:03:06  |  الأرشيف

هل تشعر المرأة بردّ الاعتبار عند انتقامها من الحبيب؟

سعيًا وراء التخلّص من مشاعرها المكبوتة والسلبية؛ تلجأ المرأة أحيانًا، سواءً كانت حبيبةً أم خطيبةً أم زوجةً، لإلحاق الأذى بحبيبها لفظيًا أو بدنيًا.
عندما تشعر بالظلم تبحث عن الطرق التي تمكّنها من استرداد كرامتها، فتجد بالانتقام الحل الوحيد الذي يريحها ويردّ اعتبارها.
لماذا الانتقام؟
بهذا الخصوص، أوضح الأخصائي النفسي باسم التهامي لـ “فوشيا” بأن أي امرأة تتولّد لديها رغبة الانتقام من حبيبها عندما تصدر منه مواقف تُشعرها بامتهان كرامتها واللعب بمشاعرها؛ فتأخره في تحقيق وعد الارتباط بها، أو ربما التخلّي عنها دون سابق إنذار، ورفض تحقيق طلباتها، هي في الواقع عوامل تدفعها للانتقام منه.
وقال: من باب الإنصاف، قد يكون الحبيب هو الضحية أو المظلوم في بعض الأحيان، لا سيما إن كانت ممّن يطلبنَ طلبات تكاد تكون تعجيزيةً في العلاقة خارجةً عن طاقته لا يقدر على تلبيتها، أو ممّن يتّسمنَ بالأنانية وحب التملك، وهذا ما يثبت صحة الظلم الواقع عليه.
وهو الأمر الذي يحتّم عليها ضرورة التأكد من هدف العلاقة، وفي ما إذا كانت ستنتهي بالزواج أم بالصداقة فقط، حتى تتّضح الأمور بينهما أكثر، وتبتعد عن توجهاتها، بحسب التهامي.
حلول بديلة
ووفق التهامي، عندما تكتشف الحبيبة خيانة الحبيب، وأن ملامحه الحقيقية بدأت تتجلّى أمامها، ما عليها إلا أن تتركه وشأنه، ويجدر بها مواساة نفسها على سوء اختيارها، هذا من جهة، كما يمكنها الاستعانة بمن يساعدها للخلاص من مشاعرها السلبية من جهة أخرى.
شعورها بالازدواجية الناتجة عن تولُّد مشاعر ما بعد الانتقام سواءً البدنية أو النفسية، أي في الوقت الذي تشعر به بلذّة الانتقام من حبيبها، تندم على ما فعلته به، وتصبح غير قادرة على التفريق بين الشعوريْن في آنٍ واحدٍ.
وفي الحالتين، لن تجني من إشباع أنانيتها أي نتيجة، وهي الوحيدة المسؤولة عن نتيجة ارتباطها بعلاقة لم تدرسها جيدًا، ولم تضع النقاط على الحروف منذ بداياتها، ولم ترسم لها أية معالم واضحة تحدد ما إذا كانت في مسارها الصحيح أم لا.
فحكمها على أي علاقة بالعاطفة بدلاً من التعقُّل والتفكير يوقعها في مشاكل، تصنع منها شخصية سادية تتلذذ بإلحاق الضرر بحبيبها، إذ لن تكون سعيدةً ومرتاحةً إلا باسترداد حقها منه مهما كانت الوسيلة والنتائج، ولو اضطرها الأمر لقتل أنوثتها وبراءتها.
لذلك، ينصحها التهامي، بأن تتقبّل الحياة بشروطها، وأن لا تتوقع كل ما تتمناه. والأجدى لها بدلاً من الانتقام، العفو عنه، وأخذ العبرة من تجربتها السابقة، والتعلّم من أخطاء تلك المرحلة، والحذر من تكرار أي تجربة مشابهة.
 
عدد القراءات : 3884

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3467
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019