الأخبار العاجلة
  الأخبار |
افتتاح أعمال الدورة العادية التاسعة لمجلس الشعب بحضور المهندس خميس وعدد من الوزراء  الهيئة العامة للكتاب: خطة لزيادة الإصدارات وتنويع الموضوعات  إسرائيل وتشاد تتفقان على استئناف العلاقات الدبلوماسية  مبادرة كويتية لصندوق استثمار عربي بـ200 مليون دولار  الإعلام التركي يروج للمنطقة الآمنة شمالي سورية  الناطق باسم القمة العربية الاقتصادية ينفي أنباء تكفل قطر بمصاريف التنظيم  ليبرمان يحض حكومة نتنياهو على عرقلة دخول المنحة القطرية إلى غزة  قتيلان و22 مصابا بحريق في منتجع جنوب شرقي فرنسا  البشير: المندسون والمخربون هم من قتلوا الطبيب بابكر بسلاح غير تابع للشرطة  إيران: قدراتنا العسكرية لا تسمح لأي تحرك للعدو  الأونروا: وجودنا في القدس هو بقرار أممي دولي  رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله: إعلان أميركا انسحاب قواتها من سورية دليل على فشل مخططها  كيف سيكون هاتف "غوغل" المقبل؟  ما علاقة الجينات بشعور الوحدة؟  وسائط دفاعنا الجوي تتصدى لعدوان جوي إسرائيلي استهدف المنطقة الجنوبية وتمنعه من تحقيق أي من أهدافه  حيلة جديدة من سان جيرمان لضم نجم نابولي  ريال مدريد يستهدف نجما جديدا من مانشستر سيتي  علماء يثبتون فائدة الجوع  يوفنتوس يقتحم الصراع على صفقة فرنسية  مرشح رئاسي ليبي: اجتماعات مهمة للقبائل لتقرير المصير... ولن نسمح بالوصاية     

آدم وحواء

2018-04-02 03:31:11  |  الأرشيف

بعيدًا عن التسوق وعمليات التجميل.. كيف تتقبل المرأة ذاتها؟

إذا كنتِ ناجحة في عملكِ أو زواجك، أو تملكينَ جمالاً فائقاً، وسلطة أقوى، ورأياً صائباً، وزوجاً مُحبّاً، وأبناءً ناجحين، ومكانة اجتماعية، فهل تظنّينَ أنكِ متميزة وقديرة؟ وما هي القيمة الحقيقية الكبرى التي تقيّمينَ بها ذاتكِ؟
أخطاء في تقييم الذات
الأخصائية النفسية ومدربة التنمية الذاتية سحر مزهر فسّرت لـ “فوشيا” بأن مَن تعطي لما تملكه من ماديات أو أدوات سواءً مرتبطة بالشكل أو العلم أو المنصب، قيمة أعلى وأكبر من حجمها المفروض؛ فإنها ستصبح عبداً لها.
بمعنى آخر، إذا أعطت قيمة لشكلها أكبر من قيمته الحقيقية، ستخشى من تقدُّم عمرها، ثم تُصاب بهوَس عمليات التجميل. والأمر كذلك بالنسبة لوزنها، كونها ستصبح مهتمة بآخر صيحات الموضة وأنظمة الريجيم.
ورغم عدم معارضة مزهر لتلك الأمور ومدى صحتها، لكن بشرط أن تتقبّل المرأة ذاتها كما هي، وأن تعيش لحظاتها بسعادة، وهي تنعم بالرضا عن نفسها وتكريمها.
والخوف يكمن عند شعورها بنقص داخلي يجعلها تبحث عن ماديات خارجية كي تضيفها إلى ذاتها، ما يترتب عليه سقوطها جراء ركضها وراء هذه الماديات التي أعطتها أكثر من قيمتها الحقيقية، ومن ثم تنازلها عن مبادئها وإنسانيتها وعدم شعورها بالسعادة لحظة الحصول عليها؛ لأنها كلها مزيّفة، بحسب مزهر.
المعيار الصحيح لتقييم ذاتكِ
بكل بساطة، تقبّل الذات والرضا الداخلي كما هما، من أروع ما يمكن أن تقتنع به المرأة، ويجعلها تتطور بسرعة وتخرج من نقاط الضعف التي كانت تشتكي منها كنقص المهارات والخبرات التي تمكنها من أداء دورها على أكمل صورة، سواءً كانت زوجة أو موظفة، حينها تصبح قادرة على ترك البصمة والإيجابية عند الغير.
فالزوجة مثلاً، تستطيع أن تُقيّم نفسها بكل إيجابية، ومن دون شروط، وإن لم يقدم لها زوجها الهدايا في عيد الحب أو عيد ميلادها مثلاً، فهذا لا يعني أنها غير جديرة بالتقدير منه، لتبدأ بعدها بجلد ذاتها.
وأضافت مزهر، أنه يتوجب على المرأة تقديس ذاتها وتكريمها، بعيداً عن وقوعها في فخ المظاهر الخارجية، وارتداء الماركات العالمية، أو التباهي بإنجازات وهمية لم تقُم بها، لكي تغطي شعورها الداخلي بالنقص.
 
عدد القراءات : 3870

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3466
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019