الأخبار |
«حجّ» إقليمي ودولي إلى العراق: الاقتصاد يتصدّر أجندة الزوّار  الصراع الأميركي ـ السعودي ـ التركي على قطر قيد التسوية.. بقلم: د.وفيق إبراهيم  لافروف يدعو إلى إطلاق عمل «الدستورية» بأسرع وقت  أنزور يدعو الكرد إلى عدم «التشاطر» على دمشق والرهان عليها لأنها منبع الثقة  الشرطة العسكرية الروسية تكثف انتشارها في سورية  إدلب بين «أستانا» وآمال بيدرسون.. بقلم: سامر علي ضاحي  "لكمة قوية لتنظيم داعش"... الجيش النيجيري يشن هجوما ويطرده من بلده  إيران تنتقد زيارات المسؤولين الأميركيين التحريضية إلى المنطقة  نجل القذافي يشيد بدور روسيا في دعم السلام في ليبيا  روحاني: لا نخشى الحظر  صمود الثقافة  موسكو لا تستبعد قيام أوكرانيا باستفزازات جديدة في عام 2019  القبعاتُ الحمر تتزايد في سورية ماذا يحدث؟  بوتين: لن نغمض أعيننا عن نشر الصواريخ الأمريكية التي تشكل تهديدا مباشرا لأمننا  قطر تصعد لهجتها... هذه الدولة العربية "عدو"  البرلمان البريطاني يرفض بالأغلبية خطة ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي  أبو الغيط: سورية ستعود للجامعة العربية لا محالة.. لكن!  مجلس الأمن يصوت اليوم على نشر مراقبين لوقف إطلاق النار في الحديدة     

آدم وحواء

2018-03-28 04:27:41  |  الأرشيف

تعرفي على جواز سفر النجاح بينكِ وبين زوجكِ

من أكثر لحظات السعادة التي يعيشها الرجل، عندما يعثر في نهاية رحلة البحث عن شريكة حياته من تحبه وتعرف ما يريده من همسة أو نظرة، دون الحاجة لشرح الأمور وتوضيحها.
ومن أكثر ما يهمه أن تعي زوجته جيداً ما يريد قوله وإن لم ينطق به، حيث يشكل وعيها وذكاؤها أهمية كبيرة لمساعدته على تخطي المشاكل التي يمكن أن تعترض حياتهما.
علاقة تبادلية
يقول أخصائي حل المشكلات الأسرية المستشار إياد الرميلي لـ “فوشيا” إن النظرة السائدة في المجتمعات الشرقية تشير إلى أن الرجل هو الطرف المقصِّر في العلاقة الزوجية، وهو مَن لا يجيد التعبير عما بداخله، خاصة تجاه ما تريد المرأة سماعه من زوجها في المواقف التي تتطلب منه لباقة ومشاعر دافئة .
صحيح أن الطرفين يصنفان في مستوى واحد من حيث العبء الأسري وتحمُّل ظروف العمل والحياة، إلا أنه بالمقابل تحتاج المرأة أن تشعر دائماً بالحب بنفس درجة شعور الرجل بحاجته إلى اهتمام زوجته الدائم به؛ فالعلاقة بينهما تبادلية، وليست من طرف واحد فقط، وكلٌّ منهما يكمّل الآخر.
دعائم تُسعد حياتهما
بيّن الرميلي أن هناك دعائم تبني الحياة الأسرية بشكلها الصحيح، من أهمها الإخلاص، حيث لم تعد المرأة وحدها من تعاني المخاوف المتعلقة بإخلاص زوجها وصدقه، بل أيضاً بات الزوج يعاني من هذا الأمر، خصوصاً مع عصر الانفتاح في التواصل بين الأفراد، لذا اخلصي لزوجكِ واجعليه يشعر بحبكِ وتميزه عن باقي الرجال، وأنه الوحيد الذي تشتاقين إليه وهو مَن يجعلكِ سعيدة وراغبة بإكمال بقية حياتكِ بصحبته.
إن التوافق النفسي أيضاً من الأمور التي تُشعِر الزوج بالراحة في حياته اليومية، ولا يمكن أن يتحقق ذلك إلا من خلال تقديمهما كل المساندة والدعم والتوافق المطلوب لحياتهما، كما أوضح الرميلي.
ولا أحد ينكر مدى أهمية المسامحة والغفران بين الزوجين، والتفكير مليّاً قبل إبداء رأي أحدهما بأي موضوع والحذر من التصرف بأي شيء دون حساب عواقبه وكأنّ شيئاً لم يكن، فهي التجارب تجعلهما أكثر نضجاً وفهماً لبعضهما.
أما العلاقة الحميمية بين الزوجين والتي تعدّ من أهم دعائم الحياة الزوجية، ينبغي عليهما تفهُّم رغبات بعضهما نحو هذه العلاقة لإنجاحها والوصول بحياتهما لبر الأمان، في الوقت الذي أصبح الرجل لا يخفي رغبته بالارتباط بفتاة منفتحة وواعية لمتطلبات الزوج الخاصة.
 
عدد القراءات : 3894

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3465
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019