الأخبار |
تطبيق تكة ... أول موقع سوري متكامل للبيع والشراء على موبايلك دون أي وسيط او عمولة  التأمين بين النظرية والواقع.. بقلم: سامر يحيى  الكذب وثياب الصدق.. بقلم: أمينة العطوة  «مخيم اليرموك» عودة إلى الحياة باكورتها مهرجانات وفعاليات  تدريبات عسكرية روسية تحاكي حرب المدن في سورية  وفد رفيع من «النواب الأردني» يصل اليوم.. ومصدر أردني: علاقاتنا تتسارع وسط إرادة سياسية من الحكومتين  قمة بوتين أردوغان وواقع حال إدلب  موقع إخباري: ترامب سيبحث في البيت الأبيض التفاصيل الأخيرة لـ"صفقة القرن"  تنقلات جمركية خاصة بجمارك نصيب شملت 210 عناصر  إنتاج سورية من الغاز يرتفع إلى 16,5 مليون متر مكعب يومياً  سامسونغ تجري تعديلا ثوريا على شاشة هاتفها القادم  "الفيسبوك" يطلق منصة لتعليم التسويق الإلكتروني  5 علامات تدل على ذكاء طفلك  علاجات تكميلية لـ"ألم الظهر" تُشعركِ بالاسترخاء  إصابة ثلاثة فلسطينيين بنيران قوات الاحتلال الاسرائيلي بالضفة الغربية  نتنياهو يتخلى عن وزارة الخارجية في الأيام المقبلة  منظمة "بدر" ترد على واشنطن: لا توجد فصائل مسلحة خارج الحكومة  سويسرا تتأهل إلى قبل نهائي دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم بخماسية في شباك بلجيكا  الأثار النفسية لتخويف الاطفال : بقلم د.رولا الصيداوي  «قسد» تحصن منبج بالأنفاق.. وميليشيات أردوغان: تستعد لمعركة طويلة     

صور من العالم

2018-08-04 10:23:41  |  الأرشيف

"الزوجان الطيبان" خدعا الجميع.. وانفجرت فضيحتهما بعد الوفاة

جيري وريتا ألتير زوجان يتسمان بالود والعلاقات الطيبة، عاشا حياة هادئة بولاية نيو مكسيكو الأميركية، لكن سرا كبيرا انفجر بعد وفاتهما بعدة أعوام، يوشك على قلب سيرتهما رأسا على عقب.
فقد عثرت الشرطة مؤخرا على لوحة للفنان الهولندي فيليم دي كونينغ، تقدر قيمتها بحوالي 160 مليون دولار، مخبأة في غرفة نوم الزوجين.
 
وكانت تلك اللوحة قد سرقت من متحف جامعة أريزونا للفنون قبل أكثر من 30 عاما، وعجزت الشرطة عن الوصول للجناة طوال تلك السنوات.
 
جزء من اللوحة المسروقة
 
وأثار اكتشاف اللوحة في منزل عائلة ألتير العديد من علامات الاستفهام بشأن كيفية إقدام الزوجين "الودودين" على ارتكاب واحدة من أكبر "سرقات اللوحات" في القرن الماضي.
 
ومؤخرا، كشف المتحف عن معلومات "مذهلة" تربط الزوجين أكثر بالحادثة المشينة، إذ أكد مسؤولون تواجد جيري وريتا داخله صباح يوم السرقة في غياب أي زائرين آخرين.
 
ومن المثير أنه حتى يوم وفاة جيري عام 2011، ووفاة ريتا العام الماضي، لم تقترب أي شبهات من الزوجين، سواء من الشرطة أو من الجيران أو حتى زملاء العمل، حيث كانا يحتفظان بعلاقات رائعة مع الجميع.
 
القضية اليوم لا تزال مفتوحة، والجهات المختصة لم تصدر إدانة مؤكدة بعد، إلا أن السؤال يبقى صادما.. كيف خدع الزوجان البسيطان الجميع طوال تلك السنوات؟
عدد القراءات : 473

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018