الأخبار |
السلطة للمصريين: ابصموا... على بياض!  الدبلوماسية الأميركية في طور الاحتضار.. بقلم: وليد شرارة  "داعش" يعلن عن أول هجوم له في الكونغو  "أنصار الله" تعلن قصف معسكر للجيش في الضالع بصاروخ باليستي  مجلس الأمن الدولي يفشل في التوصل لاستراتيجية واضحة توقف القتال في ليبيا  فرنسا تدفع بـ 4 دبابات و20 مدرعة و300 جندي إلى حدود روسيا في البلطيق  قراءة موضوعية للواقع العربي.. بقلم: حياة الحويك عطية  «المكافحة» تقاوم الحصار: موجة «كوليرا» جديدة تضرب اليمن  وزارة النفط تكشف السبب الحقيقي لأزمة البنزين في سورية.. إليكم التفاصيل كاملةً؟  أجور التكاسي في سورية ترتفع 300 بالمئة خلال أسبوعين.. و شباب سوريون يطلقون مبادرة ( بطريقك)  اليمن.. المبعوث الدولي يتوقع بدء انسحاب طرفي النزاع من الحديدة خلال أسابيع  حكومة الوفاق الليبية تشن هجوما حادا على الإمارات ومصر وتتهمهما بدعم حفتر  اليمن.. تكبيد مرتزقة العدوان السعودي خسائر كبيرة في تعز  باريس: لا أساس لاتهامات "الوفاق" الليبية بدعم فرنسا لحفتر  الجيش الجزائري: قوى كبرى تعمل على إعادة صياغة خريطة العالم  انكشاف فضيحة "صفقة جثة خاشقجي" بين أردوغان و بن سلمان  الحكومة تسمح للصناعيين باستيراد الكاز     

صور من العالم

2018-05-17 20:51:21  |  الأرشيف

قصة المتسوّلة اللبنانية المليارديرة التي شغلت العالم بثروتها

في التفاصيل أن فاطمة محمد عثمان ( مواليد عام 1965) من ذوي الاحتياجات الخاصة وتحمل بطاقة تشير إلى هذا الأمر، توفيت نتيجة أزمة قلبية أًصابتها داخل أنقاض سيارة غير صالحة للسير، كانت تتخذ منها مسكناً لها في منطقة البربير الأوزاعي بالقرب من ثكنة الجيش في المنطقة،وهي كانت في الصباح قصدت إحدى مستشفيات العاصمة لأنها شعرت بأن صحتها ليست بخير ولكنها لم تبقَ فيها سوى بضع دقائق متذرّعة بأن لا مال معها حتى تتعالج، فأصرّت على الخروج منها وعادت إلى مكانها الذي تجلس فيه للتسوّل منذ عام 1982.

أما الخبر الصاعق الذي نزل على اللبنانيين فهو أن المتسوّلة من أصحاب الثروات وكانت تأكل وتشرب من الحسنات التي يقدّمها إليها المارة، ووجد بحوزتها 3 دفاتر مصرفية تحتوي على حساب بقيمة مليار وسبعماية مليون ليرة.

حتى هذه اللحظة، لا أحد يعلم ملابسات رفض فاطمة عثمان العيش ضمن عائلتها في بلدتها عين الذهب في عكار (الشمال) ولكنها تركت لهم إرثاُ لم يحلموا بجمعه يوماً! عاشت حياة معدمة وبائسة، ولكنها أورثت عائلتها الفقيرة ثروة لم تكن تحلم بها يوماً، جمعتها فاطمة من التسوّل على مدى أعوام.
هذا وقد تناقلت الأخبار عبر وسائل التواصل الاجتماعي أن جثمان فاطمة قد دفن في بلدتها ومسقط رأسها، وبأن عائلتها التي تتألف من والدتها و 5 شقيقات وشقيقين، جميعهم متزوجون، تسعى إلى تكليف محامٍ لمتابعة دعوى حصر إرث لتبيان كامل ثروة فاطمة، كما تذكر المعلومات أن هذه العائلة فقيرة جداً ، وأن فاطمة زارت مؤخراً بلدتها للاطمئنان إلى عائلتها ولكنها لم تمكث طويلاً بل عادت إلى مكان إقامتها في محلّة البربير.


بالطبع، فوجئت عائلة فاطمة بوفاتها، ولكن المفاجأة الكبيرة كانت الثروة التي تركتها وراءها فاطمة التي كانت تظهر منذ سنوات طويلة بمظهر المعدمة والفقيرة ،والكل في محيطها لم يكن على علم بحجم ثروتها.
وأخيراً، تجدر الإشارة إلى أن آخر صورة لفاطمة كانت في اللقطة الشهيرة لأحد عناصر الجيش اللبناني وهو يسقيها الماء، وهذه الصورة كانت سبباً لترقيته وتهنئته من قيادة الجيش على إنسانيته وصدق مشاعره تجاه المتسوّلين.

 

عدد القراءات : 3928

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3479
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019