دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  هذه هي البنود العشرة لاتفاق بوتين وأردوغان  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  مسؤول أمريكي: واشنطن وموسكو تعملان من وراء الكواليس لحل الأزمة في سورية  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  

أخبار عربية ودولية

2018-09-04 19:56:53  |  الأرشيف

لافروف: مستعدون لمناقشة الادعاءات الأمريكية بشأن اتفاقيات الحد من الصواريخ

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا مستعدة لمناقشة ادعاءات ومطالب الولايات المتحدة بشأن اتفاقيتي "ستارت 3" و "اتفاقية الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى".
 
وقال لافروف على "القناة الأولى": "اتفاقيتا "ستارت 3" و "اتفاقية الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى"، تعتبران موضوعا للقاءات ومتابعة دورية، وهناك ادعاءات بشأن الاتفاقيتين، ونحن مستعدون لمناقشتها".    
 
هذا وكانت أنباء قد أفادت في وقت سابق، بأن الولايات المتحدة تعتزم أن تناقش مع روسيا، ما إذا كان الصاروخ الباليستي العابر للقارات "سارمات" وغيره من الأسلحة الجديدة تخضع لأحكام معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية "ستارت-3"، حيث وردت مثل هذه الأفكار في وثيقة ميزانية الدفاع الأمريكية للسنة المالية 2019، التي وقعها الرئيس دونالد ترامب، الأسبوع الماضي.
 
ويذكر أن معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى ("معاهدة القوات النووية المتوسطة"، "أي إن إف")، تمَّ التوقيع عليها بين كلٍّ من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتي في العام 1987، ووقعت المعاهدة في واشنطن من قبل الرئيس الأمريكي رونالد ريغان والزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف، وتعهد الطرفان بعدم صنع أو تجريب أو نشر أي صواريخ باليستية أو مجنحة أو متوسطة، وتعهدا أيضاً بتدمير كافة منظومات الصواريخ التي يتراوح مداها المتوسط ما بين 1000-5500 كيلومتر، ومداها القصير ما بين 500─1000 كيلومتر.
 
وبحلول مايو/أيار 1991 تم تنفيذ المعاهدة بشكل كامل، حيث دمر الاتحاد السوفياتي 1792 صاروخا باليستيا ومجنحا يطلق من الأرض، في حين دمرت الولايات المتحدة الأميركية 859 صاروخا، وتجدر الإشارة إلى أن المعاهدة غير محددة المدة، ومع ذلك يحق لكل طرف المعاهدة فسخها بعد تقديم أدلة مقنعة تثبت ضرورة الخروج منها.    
عدد القراءات : 2377

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider