دمشق    22 / 09 / 2018
البحرية اللبنانية تنقذ من الغرق عشرات المهجرين السوريين  لاريجاني: الأمريكيون يقودون إرهاباً حكومياً  الدفاع الروسية: غدا تفاصيل تحطم "إيل 20" ونشاط الطيران الإسرائيلي  "داعش" يتسلم شحنة من الكلور والسارين في المنطقة منزوعة السلاح  عقب هجوم الأهواز.. بوتين يؤكد استعداد موسكو لتفعيل التعاون مع طهران في مكافحة شر الإرهاب  الرئيس الأسد يبرق معزيا الرئيس روحاني بضحايا الهجوم الإرهابي الجبان في الأهواز  برلماني إيراني: المجموعة الإرهابية التي نفذت هجوم الأهواز جاءت من كردستان العراق  "التحالف الدولي" ينقل قياديين من "داعش" من الريف الجنوبي الشرقي لدير الزور إلى جهة مجهولة  الخارجية الروسية ترد على مزاعم مساعدة أسانج للهروب من بريطانيا  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  بعد "جماعة الأحواز"..."داعش" يتبنى الهجوم على العرض العسكري في إيران  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  سورية تدين الهجوم الإرهابي في الأهواز الإيرانية: رعاة الإرهاب لن يستطيعوا تحقيق مخططاتهم  "فلورنس" أوقع 43 قتيلا في الولايات المتحدة وخلّف خسائر بعشرات المليارات  تركيا تخطط للتحول إلى استخدام العملات الوطنية في التجارة مع فنزويلا  حزب الدعوة العراقي يقرر أن يكون العبادي مرشحه الوحيد لرئاسة الحكومة المقبلة  دراسة جديدة... المشاوي أكثر ضررا من السجائر  الحُديدة ومعركة كسر العظم  نيبينزيا: سنواصل تحقيق عدم تسييس مسألتي مساعدة سورية وعودة المهجرين  صحيفة: هذه القرارات تجبر الفلسطينيين على قبول "صفقة القرن"  

أخبار عربية ودولية

2018-08-16 16:10:36  |  الأرشيف

النصرة تعتقل أبرز "الجهاديين الفرنسيين" في سورية

قال ناشطون إن "هيئة تحرير الشام" قامت باعتقال الفرنسي عمر ديابي والمعروف بـ"عمر أومسين"، من أصول سنغالية، والذي تم وصفه من قبل أنصاره بـ "جهادي فرنسا الخارق"، وقامت بإيداعه في سجن حارم غرب إدلب.
 
 
 
 
 
 
ناشطون أشاروا إلى أن النصرة عزت سبب الاعتقال لقيام الفرنسي أومسين بالإيقاع بين "المجاهدين" ومحاولته تحريض الفرنسيين ضمن صفوف الهيئة بالانسحاب منها والانضمام إلى "فرقة الغرباء" التي تضم عشرات المقاتلين، ومعظمهم من أصول فرنسية وسنغالية والتي أسسها عند مجيئه إلى سوريا عام 2013 وقاتلت ضمن صفوف جبهة النصرة.
 
وتقدم جهاديون فرنسيون بشكوى إلى المحكمة الشرعية التابعة لهيئة تحرير الشام ضد أومسين الذي يحاول الضغط عليهم للانسحاب من الهيئة التي يقودها "أبو محمد الجولاني"، والقتال ضمن مجموعة مستقلة دون أي نفوذ للجولاني عليهم.
 
وبدأت الخلافات بين الجهادي الفرنسي والجولاني بعد قيام الأخير بحملته ضد القادة المقربين من تنظيم القاعدة، والذين شكلوا لاحقاً بعد الإفراج عنهم تنظيم "حراس الدين" الذي اندمج مع "لواء التوحيد" تحت مسمى تنظيم "نصرة الإسلام".
 
وقاتلت "فرقة الغرباء" التي يقودها أومسين إلى جانب الحزب الإسلامي التركستاني وهيئة تحرير الشام، حيث شاركت في معركة السيطرة على مدينة إدلب، ومن ثم جسر الشغور التي أصيب فيها أومسين عام 2015، ليعلن تنظيمه مقتله، والتي تبين لاحقاً أنها عملية تمويه من أجل إخراجه إلى تركيا للعلاج، حيث عاد وظهر في تسجيل مصور عام 2016.
 
ولعب أومسين دوراً بارزاً في إيقاف الاقتتال بين الفصائل وجند الأقصى التي انضمت لاحقاً إلى تنظيم داعش، بالإضافة إلى قتاله إلى جانب هيئة تحرير الشام ضد جبهة تحرير سوريا لمنع امتداد نفوذ الأخيرة في الشمال.
 
وكانت الولايات المتحدت قد وصفت عام 2016 عمر ديابي (أومسين) بأنه "إرهابي دولي" تم إدراجه على قائمتها السوداء، كما اعتبرت فرنسا أشرطة الفيديو التي بثها أومسين عبر الانترنت بالتعاون مع مجموعة فرنسية متطرفة السبب الرئيسي في انضمام عدد كبير من الفرنسيين إلى صفوف المجموعات التي تقاتل في سوريا والعراق".
عدد القراءات : 3352
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider