دمشق    20 / 08 / 2018
انقلابات في الميدان السوري وانهيارات بالجملة  «أنصار الله» تحضّر أوراقها لـ«جنيف 3»:مكاسب في الميدان ورؤية سياسية للمشاورات  الجيش الإسرائيلي يستعد لـ”ثاني أقوى جيش في الشرق الأوسط”.. بقلم: عبد الله محمد  الرهان على أردوغان: حصرم في حلب!.. بقلم: رفعت البدوي  ما وراء التنقلات الكبرى في الجمارك ؟!  كيف يواجه العرب «الدولة القومية ليهود العالم»؟!.. بقلم: طلال سلمان  إطلاق رصاص على السفارة الأمريكية في أنقرة  ضحايا الزلزال في جزيرة لومبوك الأندونيسية يصبح خمسة أشخاص  مبعوث صيني: لا يوجد رقم محدد لعدد الويغور الذين يقاتلون في سورية  معركة ادلب … هل هي على غرار الجنوب السوري أم نحن امام تصعيد من نوع آخر؟!!!  فورين بوليسي: محمد بن سلمان ضعيف، ضعيف، ضعيف  ترامب: رئيس حكومة إسرائيل سيكون اسمه محمد خلال سنوات  حقيبة الحجوزات على السلاح الروسي تصل إلى 45 مليار دولار  أيُّها السّوريّ، إيّاك و السّفر ليلاً  أمريكا وتشكيل الحكومة العراقية.. ماذا تريد واشنطن هذه المرة؟!  افتتاح معبر "أبو الظهور" أمام تدفق مدنيي إدلب من مناطق سيطرة "النصرة"  السلطات السعودية تنفذ حكم الإعدام بحق هذه الناشطة السعودية!  الإمام الخامنئي في نداء للحجاج يوم عرفة: اسألوا الله أن يقطع يد أمريكا وباقي المستكبرين وعملائهم  فشل تسويق «البطاقة الذكية»... وتذمّر شعبي  إحالة دكتور في جامعة البعث لمجلس تأديبي بتهمة الفساد .. وآخر ينتظر التحقيقات  

أخبار عربية ودولية

2018-02-14 12:43:13  |  الأرشيف

يفستافيف: الضربات الأمريكية لسورية بهدف ثروات أرضها كي تشتري حلفاءها بالمال

أكد دميتري يفستافيف المحلل السياسي الروسي أن الولايات المتحدة مهتمة من خلال وجودها العسكري على الأراضي السورية وقبل كل شيء بزعزعة الاستقرار في المنطقة لذا فهي تحتاج لقاعدة اقتصادية وحلفاء والحلفاء يمكن شراؤهم بالمال فقط.
 
وأشار المحلل الروسي حول نشر الولايات المتحدة فيديو تظهر فيه ضربات جوية استهدفت القوات السورية الحكومية إلى أنه لن يكون للولايات المتحدة حلفاء في المنطقة بدون مال لافتاً إلى أنه من أجل شراء الحلفاء الذي يمكن استخدامهم  بأي شكل من الأشكال التي ترغب بها الولايات المتحدة في المستقبل من الضروري السيطرة على مساحات من الأرض الغنية بالثروات وهذا ما يفعله الأمريكيون في سورية.
 
وبين يفستافيف أن الولايات المتحدة لا تستطيع تمويل الموالين لها من ميزانيتها إلى ما لا نهاية. وفسر هذا الأمر بأن هؤلاء الموالين لا يكتفون بما تقدمه لهم فهم اليوم موالون وغداً يمكن أن يكونوا في جهة أخرى. لذلك من الطبيعي أن تحمي الولايات المتحدة أنابيب وحقول النفط  التي بقيت تحت سيطرتها في سورية بأي وسيلة كانت وأي اختراق لهذه المناطق يعتبر مؤلم لها لذلك هي ترد بقسوة.
 
 
عدد القراءات : 3763
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider