دمشق    20 / 11 / 2017
بين أزمة الحريري وأزمة السعودية؟..بقلم :إبراهيم الأمين  خطة ترامب للتسوية: إسقاط فلسطين تمهيداً لإعلان الحلف السعودي ــ الإسرائيلي  تحرير البوكمال يعزّز الطوق الشمالي ويقيّد خيارات تل أبيب  «قسد» تواصل أحلامها الوردية بـ«الفيدرالية»  إسرائيل لن تحصد إلا الخسائر.. بقلم: تحسين الحلبي  70 ألف وصاية شرعية مؤقتة في العام الحالي معظمها أذونات سفر … زوجات يدعين فقدان أزواجهن من أجل السفر  بناءً على تقييمات الأداء ولضمان تكافؤ الفرص بين الضباط … تغييرات جمركية تطول 20 ضابطاً  الجيش التركي يزيد انتشاره حول عفرين  هل يهاجم ترامب كوريا الشمالية أو ايران؟.. بقلم: جهاد الخازن  على أرض مدينة المعارض العام القادم.. مطبعـة حديثـة ومعرض لبيع الســيارات  التحقيق في تهديدات للرئيس الأرجنتيني وابنته  مشفى المواساة يسبح بالصراصير ومشاكل بالجملة !!  الكويت تفرج عن 50 سوريا وتلغي قرار ترحيلهم  ترامب يعلن مقتل أحد حراس الحدود مع المكسيك ويؤكد على بناء الجدار  القبض على رئيس برلمان إندونيسيا بتهمة "فساد"  قبيلة قحطان المعارضة تتوعد قطر بـ (التطهير)  لبنان في عين العاصفة.. تحشيد وهابي سعودي دعماً للمخطط الاسرائيلي  «تيف ديم» الكردية تطالب بشطب العربية من اسم الدولة!  وزير التربية للمدرسين: ليستقل كل من يعتبر راتبه غير كاف  اكتشاف "ينبوع الشباب" لدى طائفة منعزلة عن العالم  

أخبار عربية ودولية

2017-09-14 07:43:01  |  الأرشيف

مصر مُصرّة على «المصالحة»... و«حماس» ستعيّن «منسقاً» في القاهرة

الإصرار المصري على إتمام اتفاق «مبدئي» للمصالحة الفلسطينية الداخلية بدا واضحاً كشرط تتمسك به القاهرة حتى لا يبقى الحديث الحمساوي عن المصالحة شكلياً، خاصة أن «فتح» لا تزال تريد من «حماس» أن تتنازل قبل الشروع في اللقاءات

 
 

بينما كان مقرراً أن يغادر اليوم رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، إسماعيل هنية، العاصمة المصرية، عائداً إلى قطاع غزة، طلبت القاهرة منه البقاء حتى غد أو بعده على أقصى تقدير، من أجل عقد لقاء مع وفد من حركة «فتح» من المقرر أن يحطّ في مصر غداً الجمعة على أقصى تقدير.

في هذا الوقت، علمت «الأخبار» أن المصريين تفاهموا مع «حماس» على بقاء منسق من الحركة بصورة دائمة لديهم في مكتب خاص به، وأن يكون برتبة عضو مكتب سياسي، يتوافق على تسميته الطرفان، من أجل متابعة التفاهمات الجارية، خاصة بعدما وصلت إلى مرحلة من تنسيق أمني وسياسي عالٍ (راجع عدد أمس).
كذلك بلّغت الحركة أنها سترفع يدها عن معبر رفح إن كان الشرط المصري لفتحه متعلقاً بوجود لجنة من حكومة وحدة وطنية ــ تُشكّل بناءً على اتفاق مصالحة ــ تشرف على المعبر، مقابل وعد مصري بوضع جدول تشغيل للمعبر مع انتهاء أعمال الصيانة فيه، على أن يكون ذلك مع بداية الشهر الأخير من العام الجاري، أو مطلع العام المقبل على أبعد تقدير، إضافة إلى استكمال تزويد الأمن في غزة بما يلزمه من معدات لتأمين الحدود في أقرب وقت.

وبينما من المقرر أن يصل رئيس وفد «فتح»، عزام الأحمد، إلى القاهرة في غضون الساعات الجارية، أعلن أنه «لن تكون هناك أي لقاءات أو حوارات مع وفد حماس إلا بإعلان الأخيرة بوضوح حل اللجنة الإدارية وتمكين حكومة الوفاق من أداء عملها في قطاع غزة». وأضاف في حديث إذاعي أمس، أن السلطة الآن تركز على صياغة خطاب رئيسها محمود عباس الذي سيلقيه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. وسيُسافر مع الأحمد كل من وزير الشؤون المدنية في السلطة حسين الشيخ، وعضو «اللجنة المركزية لفتح» روحي فتوح.
في الإطار نفسه، نقلت مصادر فلسطينية أن «المبادرة السويسرية هي المدخل التي قدمته القاهرة لحل أزمة موظفي حماس (التي تعرقل إتمام المصالحة)، لكن هذه المبادرة تصطدم بقرار عباس الذي يريد أن يعود موظفوه إلى الوزارات أولاً، ثم أن يملأ الشواغر الباقية ممن عينتهم حماس... أو إحالتهم على التقاعد المبكر وحتى مساعدتهم في إقامة مشاريع صغيرة!». وتنص الورقة السويسرية على «دمج موظفي حماس وتشكيل لجان إدارية متخصصة تعمل على تسكين الموظفين والمديرين في الوزارات بجانب موظفي فتح».
وعلمت «الأخبار» أن عضو المكتب السياسي لـ«حماس»، موسى أبو مرزوق، التقى بالمبعوث السويسري في العاصمة القطرية الدوحة، قبل أيام، لإعادة البحث في الورقة المقدمة. ويوم أمس، التقى أبو مرزوق السفير الروسي لدى القاهرة، سيرجي كيربيتشينكو، للبحث في ملف المصالحة نفسه، وذلك بعد أيام على تصريح وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بأن موسكو تواصلت مع دول عربية لمتابعة الاتفاق الفلسطيني الداخلي.
بالتوازي مع ذلك، كشف أحد أعضاء «لجنة المصالحة المجتمعية»، المدعومة مالياً من الإمارات، من طريق القيادي الفتحاوي المفصول محمد دحلان، عن البدء في المرحلة الثانية لتعويض ضحايا الانقسام الفلسطيني الداخلي قريباً، وتتضمن دفع مبالغ مالية لخمسين شخصاً من محافظات القطاع كافة. وذكر المصدر أنه رصدت المبالغ المالية لهذه المرحلة.
وبمناسبة الذكرى الرابعة والعشرين لتوقيع اتفاق أوسلو الواقعة أمس، دعت حركة «الجهاد الإسلامي في فلسطين» إلى «التخلص الآثار الكارثية لاتفاق أوسلو، وإلغاء العمل به». وانتقد القيادي طارق قعدان، في تصريح صحافي، «إصرار السلطة على الحفاظ على الالتزامات التي ترتبت عن أوسلو، في ظل تنكر الاحتلال الواضح للحقوق الفلسطينية وعدوانه المستمر». كذلك استنكرت «الجهاد» استمرار جهاز «الأمن الوقائي» في اعتقال كوادر الحركة في مدن الضفة المحتلة، محملةً السلطة «كامل المسؤولية عن ذلك».

عدد القراءات : 3407

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider