الأخبار |
«المحافظون» ينقذون ماي... ويغرقون بريطانيا!  والي أنقرة على أدلب.. بقلم: محمد محمود مرتضى  سورية تشهد "عاصفة" لا ترحم  تخوف من فرض الرؤية الامريكية بالقوة: سر الوفود الاردنية الى رام الله  أمريكا: نعول في مواجهتنا مع روسيا والصين على الردع النووي  العلماء يكشفون فوائد غير متوقعة للبطاطس خاصة للنساء  الرئيس الأسد لوفد روسي: أهمية مواصلة التعاون والتنسيق بين الجانبين وخاصة في مكافحة الإرهاب والإطار السياسي والاقتصادي  إيران تقلص إنتاج النفط في ديسمبر بفعل العقوبات  أحدى عشر مرشحا لخلافة بوتفليقة في رئاسة الجزائر  نجم ريال مدريد السابق خيار برشلونة الأول  أسباب عدم حضور القادة والزعماء العرب قمة بيروت الاقتصادية  11 شخصا و5 مؤسسات إلى قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد سورية  الجيش اللبناني: المتسلل خلسة من إسرائيل إلى لبنان مواطن أمريكي  ريال مدريد يحسم مصير سولاري  أبرز ملفات القمة العربية الاقتصادية في لبنان  سورية العاشرة عربياً في احتياطي الذهب  علماء يحذرون من خطر قاتل تنقله الإيصالات!  كيف نحافظ على النشاط على الرغم من التقدم بالعمر؟  "رايتس ووتش": خاشقجي كان ثمنا لـ"الصحوة" حيال الانتهاكات بالسعودية  ظريف: ليس من حق الأميركيين التدخل في العلاقات الإيرانية العراقية     

افتتاحية الأزمنة

2015-04-25 03:01:32  |  الأرشيف

أنا لا أقرأ ما أكتب

لماذا؟ لأني أكتب للتاريخ، الذي ينتظر ما أكتب، والتاريخ أمام، والمستقبل أيضاً على العكس تماماً، مما عرف من الموروث، وطبعاً تعرفونه، فأنا أكتب، وبعد أن يغدو كلاماً خارجاً عني، أعلم أنه أصبح في الأمام، وأني غدوت ماضياً، لذلك أقول: بل أكتب ما أقرأ من الذي أمامي، المشهد مختلف ومتوافق، أعزّز الصحَّ وأصوّب الخطأ؛ لذلك تجدني أريد أن أقرأ ما يوافق أفكاري، فإذا فعلت فلن أتطور أبداً، إنما أبحث عن الآخر في المحيط، أقرأ ما يهزّ رأسي، ما يخلخله، ويفرط عقده، كي أعيد تشكيله، فالمتشابه يخلفني، يبقيني حيث أنا، ولحظة أن أبحث جيداً بين المحيط، وغايتي اكتشاف فكر الآخر أو رأيه، أجد من الضرورة التأمل ملياً في هدأته، أو أن استثير غضبه وانفعاله؛ لأرى، وأسمع، وأتعلّم، ومن ثمَّ أكتبه كي لا أكون كما أريد، وإنما أريد أن أكون فيما يراد، أن أكون، فإذا استلهمت التطوّر، انتقلت من بشرية إلى إنسانية الإنسان، حينها أستطيع أن أفكر كما ينبغي، أن أفكر وأنحو إلى فلسفة علمية دقيقة وبنّاءة.
لا أريد أن أتوقف عن التفكير الإيجابي، فإذا توقفت، خسرت إنسانيتي، وعدت إلى بشريتي، وبينهما أقوم بتفقد الروح مأواي الهادئ، صاحب السكون، إلا أنّ الفكر الحرّ هو الذي يأخذ بي، كي أقرأ طريقي الذي يدعوني للسير عليه، وأن أصل إلى نهايته، التي لن تصل إلى حيث أكون، فالذي أريد أن أقرأه لكم، هو الكلام الذي لا أخشاه أولاً، وثانياً هو الذي يجب أن يقال. تعالوا نشترِ الفرح، ومهما غلى ثمنه ورغم وجوده في مدن البؤساء، إلا أنه يعيد لنا الحياة، فمن ينغمس في هواه الفكري- ينحصر فيه، ولا يجتهد للخروج منه، ويعتاد عليه- يصعب عليه الالتقاء بالآخر، فلا يسمح لذاته، أن تتطور، ويمنع على الآخر التطور.
لنقرأ صوت الحياة، ولندع المقلّد، ولنمتلك سؤالاً فريداً، فنطلق عليه لا أعلم، كي نعلم، وليأخذنا من القريب إلى البعيد، ولنطوف على مساحات الأزمات الطارئة والعقد الفردية، لقد ضعف صوت الحب والخشية، حتى الهمس فيه، لم يعدْ ممكناً، ضاعت لغة الفطرة الإنسانية، التي جبلنا عليها، وامتلأ السواد الأعظم من البشر بالاعتداء والغرور والأنا، وفي النتيجة غدا الكلُّ خاسراً من حيث إرادة الكلّ في آن، لا يخسر، فلو علم الإنسان، أنه وجد ليستمتع بحياته لما غضب من شيء، ولا كان حزن على شيء طبعاً، لا يستهويني الشرّ، لكن هناك نقطة بينه وبين الخير، تجمعهما لبعضهما، ولا يمكن فصلهما أبداً، من باب أني أرفض أي إيمان بقانون أو شرع، يمنع أبسط قواعد الحقوق الإنسانية القائمة من حرية التفكير، فالخوف مسكون فقط في القلوب، وحينما تفكر تفهم، فينتهي الخوف. لنقل ليتنا نستطيع استعادة الوقت الذي ضاع منا، ونعاهد ذاتنا على ألا نضيّع الباقي منه في المستقبل؛ هل حاولت أن تستمع لروحك، وهي تتكلم فقط، اعمل على إسكات عقلك، واستمع بعدها لما يتحدث إليك، بعد أن تمنع أي أحد من الدخول إليه، لغاية إسكاته، دع الآخر يحكم على ما تنطق به، أو تكتبه، ما دام أنه منطقيٌّ، ولا تحاور سلبياً، وتحادث الواقعي والمنطقي، فأستذكر ماذا أكتب، كي يخبرني الآخر عما كتبت؛ فإذا كنا نخجل في الحبّ؛ فلماذا لا نخجل من الكره؛ وهل نخجل من أعمالنا السيئة، كما نفرح من إنجاز أعمال مفيدة، لندرك أنَّ نصف شقاء المجتمع، هو نتاج محاولتهم إظهار ما ليس لديهم؛ لذلك تجدني لا أبحث عن الوحدة، ولكن أتركوني مع نفسي، وبعدها أستنبط ما ينبغي أن أكون عليه، وأدع الحكم لكم.
الحقوق الشرعية تنجز الاختلاف فيما بيننا، وكذلك يفعل النفي الدائم أمام الإثبات. الواقع الاجتماعي هو الذي ينبغي أن نقرأ، ومن ثمَّ، نشبع توقعات الآخر، المحيط في الواقع لا في الخيال، ولا في العودة إلى الوراء، فالحالتان مرفوضتان في الذهنية البشرية التي تستعد دائماً لقراءة الجديد الذي يخصها، بعد أن عرفت إلى حدٍّ ما، أن عالمها عتيقٌ ومترهلٌ ومنهكٌ بجدلية الماضي، أمام التطوّر الهائل لدى مجتمعات عالم الشمال، وسعي المجتمعات الأخرى للتطوُّر بتسارعٍ مهمٍّ.
 
د. نبيل طعمة

عدد القراءات : 104736


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3466
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019