دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  هذه هي البنود العشرة لاتفاق بوتين وأردوغان  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  مسؤول أمريكي: واشنطن وموسكو تعملان من وراء الكواليس لحل الأزمة في سورية  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  

أخبار سورية

2018-09-05 03:16:52  |  الأرشيف

إدلب .. حسابات الساعات الأخيرة

مروة الربيعي
تُدرك الولايات المتحدة جيداً ومَن يتحالف معها في الحرب التي فُرِضت على سوريا، أن إعلان خاتمة هذه الحرب سيكون بتوقيت إدلب، فهي المعركة الأشدّ تعقيداً وصعوبة وأهمية أيضاً وأن ما بعدها لن يكون سوى تفاصيل إذا ما قورن بها، لذا تتصاعد حدّة التصريحات وتتعالى التهديدات علّها تساهم في تثبيط عزيمة الدولة السورية وحلفائها عن بدء معركة التحرير، ولهذا فإن محاولات الضغط على الدولة السورية عبر التهديد بتنفيذ ضربة عسكرية تجري على قدمٍ وساق.
في حين لايتوقّع أيّ مُطّلع بسيط على مسار الأزمة الدائرة في البلاد، أن يُحدِث التدخّل العسكري الأميركي “إن حصل” أيّ تغيير في موازين القوى على الأرض، لذا تخشى الولايات المتحدة بدء هذه المعركة لأنها على يقينٍ تامٍ من حتمية انتصار الجيش السوري فيها، وتعلم تماماً أنه كلما زادت مساحة الأراضي التي تسيطر عليها الدولة السورية فإن أوراقها التفاوضية تنحسر أكثر فأكثر، وهي التي خطّطت ودعمت منذ العام 2011 كافة الجماعات المسلحة لقلب الوضع السوري لصالحها ومُنيت بكل هذا الفشل.
ولأن الولايات المتحدة لاتريد الخروج خالية الوِفاض من الحرب السورية فإنها تحاول الضغط في جبهات أخرى تسيطر عليها جماعات كردية موالية لها من خلال تعزيز تواجدها العسكري في الشرق السوري، في حال سقطت ورقة إدلب من يدها فإن لديها ما يمكن التفاوض به أو حوله : الانسحاب من سوريا مقابل مكاسب أقلها قد يكون مالياً وأهمها الانسحاب الإيراني، فيما يبدو الأخير أشبه بضربٍ من الخيال، خصوصاً بعد الاتفاقيات التي وقّعت خلال زيارة وزير الدفاع الإيراني إلى دمشق وتأكيد الطرفين على أهمية وعمق العلاقة بين البلدين والتي لا يمكن اعتبارها مرحلية بأي شكلٍ من الأشكال بل هي علاقة استراتيجية ولأمدٍ طويل، والعسكرية منها على وجه الخصوص.
وفي ظل كل ما يجري، يظهر التركي كأكثر لاعبي الأزمة السورية “سذاجة” فهو الذي لم يدّخر جهداً لتمويل وتدريب وإرسال المسلحين إلى سوريا، منسجماً بالكامل مع هدف الحلف الأميركي الغربي الرجعي العربي في إسقاط “النظام” السوري، يجد نفسه اليوم مأزوماً اقتصادياً في الداخل .. مأزوماً دبلوماسياً مع “الحليف” الأميركي الأبرز والأهم، ومحاطاً بمشاكل جمّة، علاقة “عداء” مُعقّدة جداً مع النظام الجار (السوري) الذي يُشرف على إعلان نصره الكامل واستعادة سيطرته على كامل أراضيه، و”تهديد انفصالي” على حدوده الجنوبية، قد لا نبالغ إنْ قلنا إن الموقف التركي في أقصى درجات الحَرَج، يتأرجح بين محورين، فهل ستستطيع حكومة أردوغان التحرّر من خانة اليك التي وضعت نفسها فيها؟
يقيناً إن تركيا تعلم إن الدخول السوري إلى إدلب واستعادة السيطرة عليها متحقّق لا محالة، لذا فهي ليست بموقع المُراهنة على الفصائل التابعة لها، فيما تذكر مصادر وتسريبات أن الروس أمهلوا الأتراك حتى الثامن من أيلول سبتمبر، لممارسة نفوذهم على بعض الفصائل في إدلب لتسوية أوضاعهم من خلال حل نفسهم والقبول بالمُصالحات وإلا فإن الإبادة ستكون مصيرهم المحتوم، ما يعني أن أنقرة اليوم تحاول جاهدة “مرغمة” التوصّل لتفاهمات مع روسيا وإيران للخروج من المستنقع السوري بأقل الخسائر، وتجنّب تبعات التورّط حتى القاع فيه، كما يُعتقد أن يشكّل الوضع الاقتصادي عامل ضغط على أنقرة ومدخلاً لعقد صفقات “مُقايضة” كأن تعرض موسكو تعويض أو تقليل خسائر أنقرة جرّاء العقوبات الأميركية عليها مقابل انسحاب تركي من أراضٍ سورية تحتلها.
مع كل السيناريوهات المُفترضة فإن الثابت في الأمر، إن المنطقة برمّتها تُقبِلُ على مرحلة جديدة ربما ليست قريبة جداً لكنها ليست بعيدة أيضاً، مرحلة تنهي بشكلٍ قاطعٍ الاعتقاد السائد بأن كل ما تريد تحقيقه أميركا سيتحقّق، وتُعيد الدولة السورية فيها تثبيت نفسها لتكون أقوى وأكثر قدرة، مرحلة سيكون فيها صوت المحور المُناهض للسياسات الأميركية أعلى مما سبق، مرحلة لا تشابه ملامحها أية مرحلة خلت.
الميادين
 
عدد القراءات : 3377

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider