دمشق    20 / 09 / 2018
صحيفة عبرية: الهجوم على اللاذقية فشل وخلق لنا أزمة دبلوماسية مع دولة عظمى  السيدة أسماء الأسد تستقبل أصحاب مشاريع متميزة للاطلاع على ما قدموه عن قرب وبحث سبل دعمهم  موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية على أقل تقدير  الجيش اللبناني يعتقل مطلوبا متورطا في تفجير السفارة الإيرانية ببيروت  الخارجية العراقية ترد على تدخلات السفيرين البريطاني والإيراني  العدل تعد مشروع قانون بشأن "العفو "  إيران: التهديد النووي الإسرائيلي خطر على السلم والأمن الدوليين  السيد نصر الله: أوهام “إسرائيل” في المنطقة فشلت بسبب صمود محور المقاومة  سجن مهاجر سوري 5 سنوات لاشتباكه مع الشرطة المجرية  إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  الأمم المتحدة تستعد لإرسال نحو 600 شاحنة مساعدات إنسانية إلى سوريا  دراسة: عنصر كيميائي في دخان السجائر قد يضر بالإبصار  بمشاركة 14 دولة.. مهرجان خطوات السينمائي الدولي الاثنين القادم  موسكو ستتخذ الخطوات اللازمة لمواجهة أي تهديدات تستهدف قواتها  إيغلاند: روسيا وتركيا أبلغتا الأمم المتحدة حول مستجدات اتفاق إدلب  "المحار" يعالج السرطان دون آثار جانبية!  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  

أخبار سورية

2018-09-05 02:39:01  |  الأرشيف

دي ميستورا يتباكى على إرهابيي الشمال.. وواشنطن تطرق أبواب أنقرة مجدداً … موسكو: على «حظر الكيميائي» رفع الصوت ووقف الاستفزازات الخطيرة

على سخونة وحساسية المشهد الميداني المرتقب في الشمال السوري، جاءت التصريحات والتحركات الإقليمية والدولية، وخرجت بيانات واشنطن وحلفائها ومعها أدواتها، على الصورة التي يحتاجها الإرهابيون، لتعطي هذه التصريحات بصورة واضحة الدعم السياسي وربما العسكري اللازم لبقائهم على قيد الاستعمال.
المبعوث الأممي الخاص إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، دعا الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، إلى إيجاد ما سماه «صيغة تضمن منع وقوع كارثة في إدلب»!
وشدد دي ميستورا، خلال مؤتمر صحفي عقده أمس، على أهمية المباحثات حول إدلب بين بوتين وأردوغان لتجنب العمل العسكري بالمحافظة، قائلاً: «نحن مستمرون في الدعوة والأمل والتمني أن نتجنب معركة إدلب، لا نريد أن يتكرر في إدلب ما حدث في مناطق حلب والرقة والغوطة».
وطالب دي ميستورا الذي خرج في تصريحاته عن المهمة الأساسية التي أوكل لأجلها بصفته ميسراً لأي مباحثات سورية سورية، بضرورة منح مزيد من الوقت للمفاوضات حول إدلب، لاسيما بين روسيا وتركيا لكونهما اللاعبين الأساسيين المنخرطين في المباحثات ويملكان «مفتاح حل سلمي لقضية إدلب» على حد قوله.
وأضاف: «لقد سمعنا تقارير إعلامية أفادت بأن الحكومة السورية تخطط لإطلاق الهجوم على إدلب قبل حلول الـ10 من أيلول»، مؤكداً أنه من الأفضل ألا تكون العملية العسكرية في إدلب.
واعتبر دي ميستورا أن روسيا وتركيا قادرتان على إنهاء الأزمة في إدلب بمكالمة هاتفية حتى قبل انعقاد قمة الدول الضامنة (لمسار أستانا وهي روسيا وتركيا وإيران)، المقررة في الجمعة القادم، مؤكداً أنه لا يجب أخذ 3 ملايين شخص، بينهم مليون طفل، يعيشون في إدلب بذنب نحو 10 آلاف من إرهابيي «جبهة النصرة» الموجودين هناك.
اقتراب معركة إدلب، دفع على ما يبدو بحلفاء الأمس «تركيا وأميركا»، إلى التقارب من جديد، حيث أجرى وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، محادثات هاتفية مع نظيره التركي، مولود جاويش أوغلو، حول الأوضاع على الساحة السورية، ونقلت وكالة «الأناضول» التركية الرسمية، عن مصادر دبلوماسية محلية أن «الجانبين أجريا اتصالاً هاتفياً بناءً على طلب من بومبيو»، وأوضحت الوكالة أن بومبيو وجاويش أوغلو تطرقا في المحادثات إلى مجريات الأحداث في محافظة إدلب، ومدينة منبج السوريتين، بالإضافة إلى عدد من القضايا الخاصة بالعلاقات الثنائية.
إلى ذلك طالب مندوب روسيا الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ألكسندر شولغين، المنظمة بفعل كل ما بالإمكان لتفادي أي استفزاز جديد باستخدام الأسلحة الكيميائية في سورية.
شولغين أكد في مقابلة مع وكالة «تاس»: أن «دول الغرب تسعى إلى تسييس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وفي وضع كهذا الذي نتحدث عنه ألا وهو الإعداد لاستفزاز من هذا النوع، يجب على المنظمة باعتبارها منظمة دولية مختصة بهذا الشأن رفع صوتها، والإعراب عن عدم قبولها بمثل هذه الاستفزازات، والإصرار على مناقشة هذا الأمر بطريقة عملية تتناسب وخطورته».
وشدد شولغين على ضرورة فعل كل ما بالإمكان لتفادي احتمال وقوع السيناريو الأسوأ من خلال الجهود السياسية والدبلوماسية، وقال: «نأمل من الأمانة العامة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن تتحدث أو تصدر تصريحاً من نوع ما بهذا الشأن».
ولفت المندوب الروسي إلى أن موسكو قدمت معلومات بشأن التحضيرات لتنفيذ السيناريو الكيميائي في إدلب، إلى المنظمة وقد «أظهر نظراؤنا من وفود الدول الأعضاء اهتماماً كبيراً بهذه المعلومات وطلبوا منا أن نبقي في أذهاننا حقيقة موقف دول الغرب بشأن سورية ومن مسألة السلاح الكيميائي».
عدد القراءات : 3296

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider