دمشق    20 / 09 / 2018
محللون: اتفاق إدلب مرتبط بمصير «الجهاديين».. وقد ينهار  الجيش اللبناني يعتقل مطلوبا متورطا في تفجير السفارة الإيرانية ببيروت  الخارجية العراقية ترد على تدخلات السفيرين البريطاني والإيراني  العدل تعد مشروع قانون بشأن "العفو "  إيران: التهديد النووي الإسرائيلي خطر على السلم والأمن الدوليين  سقوط للطائرة الروسية أم سقوط للمشروع الصهيوني في سورية؟  السيد نصر الله: أوهام “إسرائيل” في المنطقة فشلت بسبب صمود محور المقاومة  المقترضون المتعثرون يعودون لإجراء تسويات أو سداد ديون للمصارف الخاصة  مسلحو «لواء القريتين» سجلوا أسماءهم للخروج باتجاه الشمال … الجيش يواصل دك الدواعش في البادية.. و«التنف» على طريق التفكيك  الأمم المتحدة تستعد لإرسال نحو 600 شاحنة مساعدات إنسانية إلى سوريا  دراسة: عنصر كيميائي في دخان السجائر قد يضر بالإبصار  بمشاركة 14 دولة.. مهرجان خطوات السينمائي الدولي الاثنين القادم  موسكو ستتخذ الخطوات اللازمة لمواجهة أي تهديدات تستهدف قواتها  مصر تفرج عن وثيقة وقعت في كامب ديفيد بشأن حكم ذاتي كامل للفلسطينيين في الضفة وغزة!  إيغلاند: روسيا وتركيا أبلغتا الأمم المتحدة حول مستجدات اتفاق إدلب  مسؤول إسرائيلي: لا يمكننا تجاهل التهديدات الإيرانية  بومبيو: الصين في المستقبل البعيد أكثر خطرا علينا من روسيا  الحكم بالمؤبد على ابن قتل والده المتزوج من سبع زوجات … الأيوبي: يجب ألا يؤدي الزواج المتعدد إلى خراب وتفكك الأسرة  الرقصة الأخيرة للبطة العرجاء.. بقلم: نبيه البرجي  إصابة خمسة أشخاص إثر تصادم حافلة ركاب بشاحنة صغيرة في أقصى شرق روسيا  

أخبار سورية

2018-08-21 04:53:31  |  الأرشيف

العيد في سورية : جيوب فارغة وأسواق بلا مشترين

علاء حلبي
يأتي عيد الأضحى هذا العام على السوريين في وقت صعب جداً، حيث يتزامن مع بدء الموسم الدراسي الذي يعتبر همّا بالنسبة لكثير من السوريين لما يحتاجه الطلاب من ثياب وحقائب ودفاتر وغيرها، كما يتزامن مع موسم “المونة” الذي وإن تخلى عنه كثيرون يبقى واحداً من أهم المواسم بالنسبة للسوريين الذين يقومون بتحضير المكدوس ورب البندورة ودبس الفليفلة والجبنة وحفظها لاستهلاكها بقية العام.
كذلك، يأتي العيد هذا العام في الثلث الثالث من الشهر، ما يعني أن رواتب الموظفين نفدت، الأمر الذي يزيد من “كآبة” هذه المناسبة بالنسبة لشريحة واسعة من السوريين.
جولة على أسواق اللاذقية توضح حقيقة ما يجري، الأسواق الفاخرة في الأميركان والزراعة فارغة من المشترين، في حين تضج الأسواق الشعبية في الشيخ ضاهر وصولاً إلى ساحة أوغاريت حيث يوجد سوق للألبسة المستعملة (البالة).
في سوق البالة تجر سيدة ثلاثة أطفال خلفها وتخترق الزحام، تتوقف أمام تلة من الألبسة وتبدأ قياس بعض القمصان على أطفالها. تقول السيدة باقتضاب “الأطفال بيفرحوا بالتياب ع العيد، منغسلون ومنكويون بصيروا جدد”، قبل أن تتابع طريقها.
وفي سوق العنّابة في اللاذقية، يقول صاحب محل ألبسة يدعى أبو فارس لموقع قناة “الجديد”: ” في النهار يخف الازدحام بسبب ارتفاع درجة الحرارة، أما مساء يمتلأ السوق”، ويتابع ” معظم من يأتي إلى السوق لا يشتري، يتفرج على البضائع ويمضي بحال سبيله”.
ذات الحال يمكن أن ينطبق على بقية المحافظات السورية، دمشق، حمص، وحلب التي عاد النشاط إلى أسواقها الشعبية في الجزء الشمالي الشرقي من المدينة.
في الحسكة التي شهدت توتراً خلال الفترة الماضية، يقول الصحافي عطية العطية لموقع قناة “الجديد”:” على الرغم من الأوضاع المتوترة خلال الفترة الماضية جراء قيام الأكراد بإغلاق المدارس واعتقال عدد من مرشحي المجالس المحلية، إلا أن الأمن مستتب، وحركة الأسواق مقبولة”.
وقامت وزارة الكهرباء بزيادة ساعات وصل التيار الكهربائي مساء في الحسكة، الأمر الذي ساهم بحسب عطية إلى زيادة إقبال الناس على الأسواق رغم “إفلاس الموظفين الحكوميين”.
الارتفاع الكبير في أسعار الحلويات والتي وصل سعر الكيلو الواحد في بعض الأنواع إلى نحو 20 ألف ليرة سورية ما يعادل نصف راتب الموظف شهريا، دفع كثيرين للإقبال على السكاكر الرخيصة.
ضعف الإقبال على أسواق الملابس والحلويات لا ينعكس على سوق الأضاحي، حيث بدأ الجزارون استنفارهم لتلبية الطلبات على أضاحي العيد. ويقول أحد الجزارين “يوجد إقبال لا بأس به على الأضاحي هذا العام رغم ارتفاع أسعار الأضاحي، حيث يصل سعر الخروف إلى نحو 100 ألف ليرة سورية”. ويعيد الجزار سبب الاقبال على الاضاحي إلى أن قسماً من المقتدرين يجدون في العيد فرصة للعطاء، وآخرين يقومون بإيفاء نذورهم في هذا اليوم.
يمثّل العيد بالنسبة للسوريين ساحة فرح للأطفال فقط، فالكبار لا عيد لهم، وفق مقولة شعبية أصبحت راسخة وجزء من ثقافة الشعب السوري. قد لا يتمكن السوري من شراء ثياب جديدة لأطفاله هذا العام، وقد لا يستطيع شراء الحلويات، إلا أنه سيحاول ما استطاع أن يوفر لأبنائه بعض المال لمنحها كعيدية يصرفها أبناءهم على ركوب المرجوحة، وشراء الألعاب قبل عودة المدارس وما يرافقها من هموم.
الجديد
 
عدد القراءات : 3323

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider