دمشق    15 / 07 / 2018
مقتل اثنين من عناصر شرطة النظام السعودي على يد زميلهم في نجران  ولايتي:المستشارون الإيرانيون موجودون في سورية بطلب من حكومتها  استطلاع رأي إسرائيلي يؤكد نجاح حماس في مواجهة إسرائيل  ترامب: سأواجه انتقادات حتى لو سلموني موسكو تعويضا عن خطايا روسيا!  العراق.. مقتل متظاهرين اثنين إثر اشتباكات مع قوات الأمن في مدينة السماوة جنوب البلاد  ترامب يصل هلسنكي للقاء بوتين  في إطار دعمها للمجاميع الإرهابية المهزومة .. العدو الصهيوني يستهدف احد المواقع العسكرية شمال مطار النيرب  لوبان تدعو إلى وقف منح التأشيرات للجزائريين  مقتل ضابط سعودي على يد "أنصار الله" في جيزان  الخارجية الروسية: سندعو "طالبان" للقاء جديد ضمن "صيغة موسكو" بشأن أفغانستان  روحاني: الحكومة عاقدة العزم على تنفيذ توجيهات خامنئي  وزير بريطاني يستقيل بعد فضيحة جنسية برسائل نصية!  مجلس الوزراء.. رفع مشروع قانون بجواز تثبيت العاملين المؤقتين بموجب عقود سنوية إلى الجهات المعنية لاستكمال إجراءات صدوره  مجلس الوزراء.. رفع مشروع قانون بجواز تثبيت العاملين المؤقتين بموجب عقود سنوية إلى الجهات المعنية لاستكمال إجراءات صدوره  10 قتلى وجرحى على الأقل في تفجير انتحاري بكابول  ترامب: من الأفضل لأمريكا وبريطانيا التوافق والتفاهم مع روسيا  ما هي رسائل دمشق لعمَان؟ ومن المسؤول السوري الذي سيزور الأردن أولا؟  محلل فرنسي: استعدوا لاسراب الطائرات وقيامة شمال سورية  الصراع على ليبيا.. نفط وأشياء أخرى!.. بقلم: صفاء إسماعيل  نيويورك تايمز: نجل حاكم إماراتي يطلب اللجوء من قطر  

أخبار سورية

2017-03-31 00:49:07  |  الأرشيف

في المدينة الجامعية.. فئران بالغرف وطلاب بلا حمامات.. واصل: لدينا مشكلة.. وخطة للاستفادة من الطاقة الشمسية

 دينا عبد
وصلتنا شكوى من طلاب مدينة باسل الأسد الجامعية بدمشق وتحديداً «الوحدة السكنية الأولى» «ذكور» يسألون فيها عن أسباب المماطلة في صيانة الحمامات التي بوشر فيها منذ حوالي نصف عام وتحديداً من الشهر التاسع العام الماضي.. ولم تنجز حتى اليوم.
المشكلة كما يعرضها «الطالب ماهر» في كلية الآداب قسم اللغة الإنكليزية ومقيم في الوحدة الأولى… يقول: نصف عام وحمامات الوحدة السكنية الأولى متوقفة بحجة الصيانة.. الأمر الذي أدى لحدوث مشكلة عند الطلاب الذين يضطرون لقضاء حاجاتهم في وحدات مجاورة في ساعة متأخرة من الليل, ويؤكد ماهر ورفاقه أنه حتى الماء الساخن للحمامات مقطوع, الأمر الذي يجعلهم يستحمون خارج الوحدة أو عند أحد أقاربهم في المدينة «دمشق».. ويشير الطلبة أيضاً إلى أن عمال الصيانة يعملون على مزاجهم وبشكل متقطع فعندما يعملون يوماً واحداً يعطلون أسبوعاً كاملاً من دون حسيب أو رقيب, الأمر الذي أدى إلى غياب النظافة وانتشار الفئران في غرف الطلاب وممرات الوحدة.
للاستفسار عن الشكوى كانت لنا زيارة للوحدة السكنية الأولى في مدينة باسل الأسد الجامعية بدمشق برفقة مدير المدينة أحمد واصل الذي قال: بالنسبة للوحدة الأولى… بدأت أعمال الصيانة في الوحدة المذكورة بتاريخ 1/11/2016 من تكسير وتعزيل وكل ما يخص أعمال الصيانة وتم سحب الأنابيب المهترئة القديمة واستبدالها بشبكة جديدة وهذه الأعمال تمت في الكتلة الشرقية فقط… أي بمعدل 30 حماماً.
انتهينا من تركيب كل ما يتعلق بالصحية والآن اقتربنا من المرحلة الأخيرة وهي تركيب الأبواب وخلال فترة قصيرة ستكون الحمامات جاهزة.
لأن العمل يتم في الجهة الأخرى وهي «الكتلة الغربية».
وأضاف واصل: لدينا مشكلة في الوحدة الأولى وهي أنها في الأساس ومنذ عام 2011 كانت خارج الخدمة ولكن نتيجة الضغط وازدياد عدد الطلاب القادمين من الجامعات والمحافظات الأخرى ارتأت إدارة المدينة بالتنسيق مع رئاسة الجامعة أن تستمر بوضعها الحالي الذي هو بشكل عام ليس جيداً علماً أن الوحدة السكنية الأولى (أسست عام 1960)0
وشبكات المياه فيها منذ عام 1962 تحتاج تغييراً كاملاً ولكن بالنسبة للوحدة الأولى وللمحافظة على وضعها الحالي الذي يخدم الطالب فإن إدارة المدينة تقدم الخدمات للطلاب الموجودين في الوحدة بما يتوافق مع إمكانات المدينة وقسم الصيانة لديها.
علماً أن الإشراف يتم وبشكل شبه يومي على النوعية و(البواري) ولدينا خطة وهي الاستفادة من الطاقة الشمسية في الوحدة السكنية الأولى.
وبالإشارة إلى عدد الطلاب في الوحدة ذكر واصل: إن الوحدة الأولى عبارة عن كتلتين كتلة خاصة بكوادر الوحدة والكتلة الأخرى خاصة بالطلاب وهي حوالي 1400 طالب مقيم ومن اختصاصات مختلفة وأغلبهم من الجامعات الأخرى.. مضيفاً: إن الطلاب يعتمدون على خدمات الوحدات القريبة منهم وهي 12-13-15 ريثما تعود (منافع) الوحدة إلى وضعها الطبيعي ويتم الإصلاح بشكل كامل.
وذكر واصل أن إدارة الجامعة ستقوم بتخصيص كل عدة غرف بحمام خاص وسيتم تسليم الطلاب مفاتيح الحمام ويكون الطلاب بهذه الحالة مسؤولين عن نظافة الحمام وعن كل الأعطال التي تحصل فيه وبذلك تنحصر مسؤولية الأعطال بالطلاب المسؤولين عن الحمام وليس بكامل طلاب الوحدة.

عدد القراءات : 3962
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider