دمشق    23 / 09 / 2018
ميليشيا «لواء القريتين» أكدت خروجها إلى الشمال … الجيش يواصل تقدمه في البادية الشرقية وباتجاه «التنف»  أكثر من 4.3 ملايين صوتوا في انتخابات «المحلية»  355 عراقياً عادوا من «الهول» إلى الموصل … إنقاذ عشرات المهجرين السوريين من الغرق مقابل عكار  «إيل-20» لم تَسقُط بالصواريخِ السورية.. ولا تُهادن الأفعى فتلدغك  هآرتس: إسرائيل تخشى أن يقوم بوتين بـ "قصّ جناحيها"  من يبدأ بالحرب القريبة؟.. بقلم: عباس ضاهر  انتخابات غرف الصناعة على نار هادئة حتى الآن.. والشهابي يدعو للترشح … 19 مترشحاً لغرفة دمشق وريفها و15 لحلب و8 لحماة  اقتراب موعد تفكيك قاعدة “التنف” الأمريكية بسورية !!  مستوردات سورية 2017 … ماذا ومن أين؟  "بعد فلورنس".. إعصار "كيرك" يهدد أمريكا  ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق ريغان: تعرضت للاغتصاب قبل 40 عاما  هل حقق "اتفاق سوتشي" الأمن والسلام في سورية؟!.. بقلم: أبو رضا صالح  الإدارة الأمريكية تعد مشروع قانون لتشديد منح بطاقات غرين كارد  الدفاع الروسية: غدا تفاصيل تحطم "إيل 20" ونشاط الطيران الإسرائيلي  الرئيس الأسد يبرق معزيا الرئيس روحاني بضحايا الهجوم الإرهابي الجبان في الأهواز  برلماني إيراني: المجموعة الإرهابية التي نفذت هجوم الأهواز جاءت من كردستان العراق  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  الحُديدة ومعركة كسر العظم  

أخبار سورية

2018-09-10 14:59:45  |  الأرشيف

خبير روسي: لا توجد صعوبات فنية عند المسلحين في العراق وسورية لإنتاج أسلحة كيميائية

وصف خبير الأسلحة الكيميائية، مفتش الأمم المتحدة السابق في العراق، الروسي أنطون أوتكين، حجم الحرب الكيميائية في الشرق الأوسط بأنها أكبر مما يتم تداوله في الإعلام.
 
وأضاف أوتكين، بأن عدد الحالات التي تم فيها استخدام أسلحة كيميائية وصل إلى 65 حالة عام 2016، بحسب منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.
 
تصريحات الخبير هذه جاءت تعليقا على تصريح نائب وزير الخارجية الروسية، أوليغ سيرومولوتوف، الذي قال "إنه خلال سنوات القتال في سوريا، وفي العراق المجاور، وردت معلومات عن استيلاء المسلحين على وثائق علمية تقنية لإنتاج الأسلحة الكيميائية، وعلى منشآت كيميائية مع المعدات، وعن إشراك الخبراء المدنيين والعسكريين الكيميائيين في تركيب المواد السامة".
وتابع قائلا، ومن الضروري أن نتذكر أن تنظيم "داعش" الإرهابي تشكل بالأساس من عدد كبير من عناصر الجيش العراقي السابق، والمجمع الصناعي العسكري العراقي، حيث أن عددا كبيرا من الخبراء المهنيين من البرنامج العسكري الكيميائي العراقي انتقل للخدمة إلى جانب "داعش" ولذلك يمكن أن يكون هناك عدد كاف من المختصين في الأسلحة الكيميائية، إلى جانب المسلحين الدواعش. ومع توافر الخبراء الكيمائيين، فإنه من السهل استخدام الأسلحة الكيميائية.
 
يجدر الذكر أنه يمكن استخدام أشياء بسيطة مثل الكلور في أسطوانات كسلاح كيميائي. ويمكن شراؤها حتى في المتاجر الدولية الكبيرة عبر الإنترنت، بالإضافة إلى فلوريد الهيدروجين، وهو عنصر ضروري لإنتاج السارين. لذلك، لا توجد أية مشاكل فنية خاصة من وجهة نظر "داعش" والمسلحين في العراق وسوريا لإنتاج الأسلحة الكيميائية".
عدد القراءات : 3317

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider