الأخبار |
لجنة الصداقة البرلمانية السورية الإيرانية تبحث تعزيز العلاقات الثنائية في كل المجالات  المعلم يبحث مع جابري أنصاري تعزيز التعاون السوري الإيراني  الرئيس الأسد يبحث مع جابري أنصاري المراحل التي تحققت بمكافحة الإرهاب في سورية وجهود تحقيق تقدم على المسار السياسي  العمال البريطاني يدعو للانتخابات حال فشل "بريكسيت"  الكرملين يرد على اتهامات الغرب حول تعطيل نظام "جي بي إس" خلال مناورات الناتو  بيسكوف: بوتين ونتنياهو ناقشا في باريس شؤون العلاقات الثنائية  خليجيون يطالبون حكوماتهم بوقف التطبيع  متى ينتهي تطبيق صفقة القرن؟.. البنود تترجم على أرض الواقع  صحيفة تكشف عن تحريض الاستخبارات البريطانية النمسا على روسيا  الخارجية الفلسطينية تدين مخططات الاحتلال التهويدية شرق القدس  عشرات الصواريخ تستهدف المستوطنات الإسرائيلية.. غزة ترد على جريمة الاحتلال  نيويوك تايمز تكشف عن خطة سعودية لتنفيذ اغتيالات  لاعب منتخب سورية للسامبو منير غصن خامسا في بطولة العالم  وزير خارجية فرنسا عن اليمن: يجب وقف تغذية هذه الحرب القذرة  أنقرة ترد على تصريحات فرنسا بشأن "لعبة" أردوغان في قضية مقتل خاشقجي  ترامب: أخبرت قادة العالم في باريس أنني أرفض استمرار ظلم الولايات المتحدة عسكريا وتجاريا  وزير فرنسي يدعو لجعل أوروبا إمبراطورية  “أردوغان” والحصاد المر.. بقلم: غسان الاستانبولي  بوغدانوف يبحث مع الممثل الخاص للأمم المتحدة الوضع في ليبيا     

أخبار سورية

2018-09-09 03:19:40  |  الأرشيف

«الائتلاف» يريد حماية إرهابيي إدلب

دافع «الائتلاف» المعارض عن الإرهابيين في محافظة إدلب، عبر اتهام المجتمع الدولي بالوقوف صامتاً حيال ما يجري في المحافظة، في وقت ذكرت فيه «الجبهة الوطنية للتحرير» التي شكلتها تركيا من مرتزقتها في المحافظة أنهم «لا يعولون كثيراً على قمة طهران» التي أفشلها رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان بالإصرار على وقف إطلاق النار في إدلب.
واتهم ما يسمى «رئيس اللجنة القانونية» في «الائتلاف» هيثم المالح وفق وكالة «الأناضول» التركية «المجتمع الدولي، بالوقوف صامتاً حيال ما يجري في إدلب وعدم اتخاذ أي تدابير في هذا الخصوص».
ودعا المالح المجتمع الدولي إلى القيام بمسؤولياته فيما يخص منع أي هجوم عسكري على المنطقة، وطالب الأمم المتحدة بإقالة ممثلها الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا من منصبه، لافتاً إلى أن الأخير فقد الثقة بسبب مواقفه المنحازة.
والأسبوع الفائت، انتقد «الائتلاف» تصريحات دي ميستورا بشأن إدلب، مرات عدة، وقال رئيسه عبد الرحمن مصطفى: إنه «تجاوز مهمته كوسيط دولي محايد» بحسب مواقع الكترونية.
وجاءت انتقادات المعارضة للمبعوث الأممي والمطالبة باستقالته، بعد أن أكد دي ميستورا في وقت سابق، أن للحكومة السورية الحق في استعادة وحدة أراضيها ومحاربة الإرهابيين في إدلب، مشيراً إلى وجود نحو 10 آلاف من مسلحي «النصرة» هناك.
من جهة ثانية، ذكر الناطق باسم «الجبهة الوطنية للتحرير» التي شكلتها تركيا من مرتزقتها في محافظة إدلب، النقيب الفار ناجي مصطفى: أنهم «لا يعولون كثيراً على قمة طهران لوقف التهديدات بالهجوم على إدلب».
وأضاف وفق وكالات معارضة: إنهم «جاهزون للرد على أي عملية عسكرية في إدلب»، مشيراً إلى أنهم «لا يثقون بضمانات روسيا ويعرفون تضليلها وعدم التزامها» على حد زعمه.
واعتبر مصطفى، أن روسيا «تحاول تطبيق سيناريو المصالحة الذي جرى في محافظة درعا جنوبي البلاد، على إدلب، من خلال قصفها المكثف وتهديداتها بالهجوم عليها».
يأتي ذلك بعد إفشال أردوغان قمة طهران الثلاثية التي جمعت الجمعة رؤساء الدول الضامنة لمسار أستانا الروسي فلاديمير بوتين والإيراني محمد حسن روحاني والتركي أردوغان والتي كانت تهدف إلى التوصل إلى اتفاق بشأن إدلب، حيث أصر رئيس النظام التركي على إقرار وقف إطلاق نار في إدلب حيث تسيطر جبهة النصرة الإرهابية على أجزاء واسعة من المحافظة، الأمر الذي رفضه الرئيس الروسي.
وشدد الرئيس الروسي خلال مؤتمر صحفي عقب القمة الثلاثية في طهران، على محاربة الإرهاب والتنظيمات المسلحة الرافضة للمصالحة بإدلب دون المساس بالمدنيين، في وقت سعى فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى حماية مرتزقته وطلب هدنة في المحافظة، لتجنيب الإرهابيين العملية العسكرية من الجيش العربي السوري وحلفائه.
عدد القراءات : 3297
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018