دمشق    21 / 09 / 2018
صحيفة عبرية: الهجوم على اللاذقية فشل وخلق لنا أزمة دبلوماسية مع دولة عظمى  موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية على أقل تقدير  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  استقالة نائب وزير التربية والتعليم في اليابان بسبب فضيحة رشوة  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  موسكو ستتخذ الخطوات اللازمة لمواجهة أي تهديدات تستهدف قواتها  إيغلاند: روسيا وتركيا أبلغتا الأمم المتحدة حول مستجدات اتفاق إدلب  "المحار" يعالج السرطان دون آثار جانبية!  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  

نجم الأسبوع

2017-11-26 11:04:41  |  الأرشيف

أسماء الأسد

صورة ذات صلة

 

ولدت أسماء فواز الأخرس في بريطانيا عام 1975 لأب ينحدر من مدينة حمص وسط سوريا، ووالدتها سحر العطري من مدينة حلب، ولها من الأشقاء اثنين، فراس الطبيب، وإياد المختص بعلوم التاريخ.

عرفت أسماء الأسد باسم إيما بين زميلاتها في المدارس البريطانية حيث أتمت تعليمها في مدرسة تشيرش أوف إنغلاند، وانصبت اهتماماتها في ذلك الوقت على قراءة الكتب وركوب الخيل والباليه إضافة إلى علوم الكمبيوتر، وانتقلت فيما بعد إلى مدرسة كوينز كوليج للفتيات.

في العام 1993 دخلت أسماء الأسد جامعة كينغز كوليج وتخرجت مع دبلوم في علوم الكمبيوتر، كما حصلت على شهادة «MPI» في التحليل المالي من هارفارد وعملت كمحللة نظم في بنك «G B Morgan».

اعتادت أسماء الأسد على زيارة وطنها الأم سوريا خلال العطل الصيفية بشكل دوري، وضمن لقاءات الجالية السورية في بريطانيا، تعرفت في مطلع التسعينيات على الرئيس بشار الأسد الذي كان يتابع اختصاصه في طب العيون في ذلك الوقت.

عادت نهائيا إلى دمشق في العام 2000 ليعقد قرانها على الرئيس بشار الأسد في حفل عائلي بسيط، وأنجبت حافظ ابنها البكر، والطفلة زين وكريم.

برزت أسماء الأسد في المجتمع السوري ضمن سلسلة نشاطات مكثفة، كان بدايتها من خلال مؤسسة الفردوس لتطوير الريف السوري، وحيث لم تكن هويتها واضحة لدى عموم السوريين، فقد اعتادت النزول فيما بينهم بشكل بسيط ومقرب فتعرفت على المجتمع السوري بشكل واضح، وزادت

نشاطاتها عبر مؤسسات ومنظمات غير حكومية لتفعيل المرأة ومشاركتها في الاقتصاد، وكرست جهودا لدعم قطاع الطفولة وذوي الاحتياجات الخاصة، كما ساهمت إلى حد بعيد في دعم فئة الشباب فأنشأت الجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب «سيا»، لمكافحة البطالة ودعم الشباب.

نالت الدكتوراه الفخرية من جامعة لاسبينزا الإيطالية على خلفية الجهود الاجتماعية التي بذلتها لاسيما في الحفاظ على التراث السوري وتمكين المرأة، وهذه الشهادة هي الثانية من نوعها التي تمنحها «لاسبينزا» بعد بابا الفاتيكان الراحل يوحنا بولس الثاني.

إضافة للغة العربية، تتكلم أسماء الأسد اللغات الإنكليزية والفرنسية والإسبانية بطلاقة، وتعرف بجولاتها العفوية في المدن والأرياف السورية.
 

عدد القراءات : 5122

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider