الأخبار |
السفيرة الأمريكية في بيروت: الولايات المتحدة قلقة من دور "حزب الله" المتزايد في لبنان  البرلمان الأردني يطالب بطرد السفير الإسرائيلي  جهانغيري: مخططات واشنطن في سورية والمنطقة فشلت  ترامب: نبحث تمديد فرض رسوم جمركية على بضائع صينية لكنه لن يكون موعدا سحريا  أردوغان: لن نقدر على تحمل موجة لجوء جديدة بمفردنا  بيرني ساندرز ينضم لسباق الترشيح لانتخابات الرئاسة الأمريكية 2020  حل مبتكر ينقذ حياة الآلاف من "مرض مميت"!  مادة غذائية تعزز تطور السرطان بصورة حادة  "سامسونغ" تطلق أقوى حواسبها اللوحية  "آبل" تطلق حواسب "MacBook Pro" بحلتها الجديدة  الإنسان خطِرٌ  وزير الاقتصاد: اهتمام صيني بالصناعة والاستثمارات بالمناطق الحرة السورية  وزارة الداخلية: لا صحة لتعرض طفلة للخطف في مساكن برزة بدمشق  تهمة الخيانة العظمى بانتظار الإرهابيين العائدين إلى بريطانيا  دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا.. ليفربول والبايرن يؤجلان الحسم لموقعة الإياب  مستقبل ساري في يد مانشستر سيتي  وزارة الاتصالات تستعد لإطلاق 10 خدمات إلكترونية للمواطنين  لبناني ينافس مرشح ترامب على رئاسة البنك الدولي  بريطانيا تطالب ألمانيا برفع الحظر على مبيعات الأسلحة للسعودية     

ثقافــــة

2015-10-24 04:40:08  |  الأرشيف

قراءة في كتاب مدن المادة والروح من سلسلة فلسفة التكوين الفكري

رضوان هلال فلاحة
فلسفة التكوين الفكري مدن المادة والروح للدكتور نبيل طعمة تنقيب جدلي في الفكر الإنساني وبحث بنائي وحفر معرفي بالتحليل والنقد للحضارة الإنسانية لغة, وتاريخاً, وفلسفة بمساحة حوارية مرنة ومتوازنة من خلال أعمال العقل بالمكون المادي والروحي للإنسان وما أنجزه من فكر متناهٍ مع هذين المكونين المتباينين بجغرافية المعرفة والتي تجلت بالشرق ومدنه السبع (أور سومر، ودمشق، والقدس، وطيبة الفرعونية، وأثنيا، وروما، ومكة)
الذي امتدت أشعته المعرفية لتنير العالم إلى أن اضمحلت بفعل أشكال مرضية كالعقم الفكري، والانقياد والانذياع الأعمى غير المستند للنظر العقلي والمحاكمات المنطقية ما أدى إلى تعطيل الإبداع بتوسيع دائرة المحرم فاستنزفت كل محاولات النهوض الخلاق، فالمحرم والمقدس يحتاج كما أكد الدكتور نبيل طعمة إلى نفض الغبار المتراكم عليه، وتسليط الضوء عليه بدقة كي نعلم المضاف الصحيح ونفرز ما أضيف إليه.
مع اضمحلال الثقافة الشرقية وأفولها أشرق الغرب بمدنه السبع (باريس، ولندن، وبرلين، وموسكو، وطوكيو، وواشنطن، وبكين) بخلق مادي مبدع في كافة المجالات العلمية.
إن العلم والمعرفة هي عملية تراكمية فلا توجد حالة معرفية مستقلة في وجودها الإنساني، والحضارة كمنجز تاريخي للإنسان ومكون عالمي من الإبداع وثمرة للجهد البشري الهائل عبر التاريخ هي ملك للبشرية جمعاء وهذا ما آمن به الشرق ولم يأمن به الغرب.
من هنا انفتحت حضارة الشرق القديم (بلاد الشام، مصر، بلاد ما بين النهرين) في المجالات العلمية، والثقافية، والاجتماعية، والاقتصادية، وانتقلت إلى اليونان والغرب الأوروبي، ثم قامت الحضارة اليونانية التي نهلت ونهبت عن طريق ما سمي فتح الشرق الذي قام به الإسكندر المقدوني حضارات وثقافات بلاد الرافدين وبابل والهند وإنطاكيا والإسكندرية، فالشرق هو اللبنة الأساس في البناء الحضاري، وكما أورد الدكتور نبيل طعمة في كتابه أغنت الأفكار البنيوية وإسهاماتها في نشوء حضارات لم يشهد بعدها التاريخ حضوراً لها بل استقى منها الغرب القادم بقوة الشرق قوته المادية التي أوحى له بها منها.
تتجلى أهمية التلاقح الحضاري بين الأمم في تأكيد إنسانية الحضارة التي لن يأمن بها الغرب الأوروبي والذي كما أوضح الدكتور نبيل طعمة أنشأ خلايا الاستشراق بمضمونها البحث والتنقيب عن كل ما هو مادي ولا مادي يفيد الغرب ولا يفيد الشرق منابعه.
فأصحاب التفكير العنصري والعرقي والإقصائي عملوا على تعزيز الصراع بين الحضارات، وهو توءم التكفير النابع من التخلف الذي يرفض قبول الآخر وحقه بالتفكر والتفكير, وبين الدكتور نبيل طعمة الفرق بين التفكير والتكفير فالتفكير حق أزلي امتاز به الإنسان عن باقي الموجودات بالعقل. والتكفير هو الجزء الخطأ من التفكير السليم وعصر النهضة الأوروبية لم يكن ليظهر لولا تخلص الفكر من التكفير لتنشغل بإيمانها بالإبداع، وضرورة حضورها النهائي فأبدعت الثورة الصناعية.
يسلط كتاب مدن المادة والروح الضوء على علم الأرقام والأعداد وهو من الأنظمة أو المعتقدات التي تفسر علاقة روحية أو باطنية بين الأعداد والأشياء الجامدة أو الحية ولغة العدد مرتبطة بالفعل الإنساني منذ بدأ حياته وعلم التقويم المرتبط بالتأريخ والنشاط الإنساني الزراعي والتجاري والصناعي والولادة والوفاة.
لا يقرأ التاريخ ببعده الزماني والمكاني والإنساني بدون نقد وفقه ينقح الحدث البشري ويزيل المدسوس والمزيف، والتاريخ كما قال الشاعر الفرنسي بول فاليري (أخطر محصول أنتجته كيمياء العقل )
 وما طال التاريخ من تزوير للحقائق والوثائق بالتاريخ ، والمؤدلج لنسب المنجز الإنساني عبر التاريخ للصهيونية المتحولة عن التوراتية اليهودية لسلب الأرض والإنسان والحضارة.
يجلي الدكتور نبيل طعمة حقيقة السبي اليهودي المزعوم وهو أسطورة غافلت الحقيقة الإنسانية وأسكنتها الفكر العالمي وهي متشابهة مع قصة الهولوكوست النازية ومحاولة التاريخ التوراتي استيعاب الماضي البعيد والوسط والقريب وتحويله إلى ملكية يهودية على العالم أجمع أن ينهل منه.
يسعى الصهاينة إلى تهويد القدس وتدمير الحضارة العربية المسيحية والإسلامية فيها هذا المسعى الذي بدأته من الزمن الموغل في القدم عبر تاريخها الباطل يفرض علينا قراءة إنجابية بعقل منفتح للإضاءات الفكرية المتبحرة بعمق في التاريخ والميضأة المعرفية التي بناها الدكتور نبيل طعمة في كتابه مدن المادة والروح لتطهير الثقافة البشرية من التوراتية الصهيونية.

عدد القراءات : 7439

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019