دمشق    18 / 09 / 2018
مجلة "تايم" الأمريكية: المعلمون في أمريكا لا يجدون ما يسدون به رمقهم!  إسرائيل تبدي أسفها عن مقتل أفراد طاقم الطائرة الروسية في سورية  تطوير لقاح إنفلونزا يمكن تطبيقه ذاتيا!  برلين: يجب تنفيذ الاتفاق حول إدلب  روسيا تتوعد إسرائيل برد قاس  استشهاد ثلاثة فلسطينيين جراء اعتداءات لقوات الاحتلال على غزة والضفة  "أنصار الله" تعلن استعادة تباب شرق البيضاء  شويغو لليبرمان: إسرائيل مسؤولة عن تحطم الطائرة الروسية في سورية  الجعفري: عدوان “إسرائيل” الأخير على سورية استكمال لسياساتها العدوانية ومحاولاتها تقديم دعم معنوي للجماعات الإرهابية  "تناول طعام لشخصين" أثناء الحمل يهدد الأطفال بمرض مزمن في عمر السابعة  المبعوث الأممي يغادر صنعاء بعد مباحثات مع قادة جماعة "أنصار الله"  تركيا: "المجموعات المسلحة " تبقى في المناطق الموجودة بها ضمن الاتفاق مع روسيا  توسّع أميركيّ في الشرق السوريّ  بكين تتحدى ترامب وتفرض رسوما على 5200 سلعة أمريكية  الكيان الصهيوني يعترف بمسؤوليته بالهجوم على سورية  تعرفوا على البلدات و القرى السورية المشمولة بالمنطقة المنزوعة السلاح بعمق 15 كم  خارطة الكمين الإسرائيلي لـ"إيل-20"  كيف يتم إسقاط إمبراطورية الدولار؟  

ثقافــــة

2015-09-07 16:04:06  |  الأرشيف

الباحث د.نبيل طعمة.. العداوة يجب أن تكون لمن يعتدي على أرضنا وكرامتنا

سانا
ركز الباحث الدكتور /نبيل طعمة/ في محاضرته بعنوان /العداوة والتسامح/ على الأسباب النفسية الايجابية والسلبية التي تصنع العداوة بين صنوف البشر عبر أسلوب فلسفي أراد من خلاله أن يدعو إلى المحبة بين أبناء الشعب السوري معتبراً أن العداوة يجب أن تكون لمن يعتدي على حقوق الإنسان وعلى أرضه وكرامته0
وبيّن د. طعمة في محاضرته التي ألقاها ظهر اليوم في ثقافي أبو رمانة بالتعاون مع الأمانة العامة للثوابت الوطنية أن العداوة تعني الكره والخصام وهي لا تنحصر في أليات التعدي على الحقوق التي نقول عنها أو نقيمها بالعدوان0
ورأى رئيس تحرير مجلتي /الباحثون/ و/الأزمنة/ أن المرء يحضر إلى الحياة تحت مسمى واحد وهو الوليد لا اسم له ولا دين فمجتمعه يمنحه كل شيء ابتداء من الاسم وانتهاء بالدين وينمي به المحبة أو الكراهية والثقافة وهذا ما هو محسوب على الأسرة والمجتمع مبينا أننا كثيراً ما نكون مقيدين بالإرث الذي لم نختره مما يصنع لنا الأعداء دون دراية أو بدراية منا0
وذهب د.طعمة إلى حث المثقفين والمجتمع على العمل بفكر منطقي ودين حقيقي من أجل معرفة العدو وتحديد أبعاده بدقة ورسم معاني العداوة وتحديد سلوكيات الانسان مع ذاته ومع الأخر بما يخدم مجتمعه ووطنه وبما يحقق له التطور ومواكبة الحضارة
وقال د.طعمة إن الكراهية تتطور بالكراهية وتتضاءل بالتسامح والمحبة ثم تنتهي وتزول وهذا أهم المعاني التي جاء بها الانبياء والأديان والرسل والكتب السماوية وغير ذلك مصنوع ممن يكيدون لنا ولوجودنا ولحضارتنا 0
ودعا مدير دار الشرق للنشر والتوزيع إلى قراءة الذات وتصحيح اخطائها ما يؤدي إلى مجتمع سليم تسوده المحبة وتنسحب منه العداوة ويبقى حضاريا أصيلا كما كان سابقا فلا بد من التفاهم على مواطن الصح والخطأ حتى لا نبقى ضعفاء ويطمع بنا الأخر 0
وفى مداخلته رأى الاعلامي نضال زعبور أن هناك موروثات مغلوطة دخلت في الفكر الديني عند بعض الإسلاميين الذين لا يذهبون في الاتجاه الصحيح فسبب هذا الإرث العداء بين المسلم والمسلم ولا يمكن لهذا العداء ان يزول إلا بالتسامح والتفاهم والوعي 0
اما الكاتب صياح عزام فأشار إلى أن المحاضرة ركزت على بناء الإنسان ونبذ مفهوم العداوة لافتا إلى ضرورة الوقوف فى وجه كل من يتأمر على الوطن والأرض وكل من يبيح العدواة بيننا ويحاول أن يفرق بين أطياف السوريين0
يشار إلى ان الباحث د.نبيل طعمة له العديد من المؤلفات الادبية والفلسفية والبحثية وأهمها فلسفة التكوين الفكري ونال العديد من الجوائز العالمية والعربية وساهم في نشر الفكر التنويري في العديد من كتبه والكتب المنشورة في دار الشرق للطباعة والنشر والتوزيع
عدد القراءات : 5794

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider