الأخبار |
الجيش يحرز تقدماً كبيراً في تلول الصفا بريف السويداء الشرقي ويبسط سيطرته على منطقة "قبر الشيخ حسين" ومناطق أخرى بريف دمشق الجنوبي الشرقي  روسيا تصمم حاسوبا خارقا لابتكار نماذج حديثة من الأسلحة  الرئيس الصيني: طريق الحرير ليس فخا كما أظهره البعض  الشرطة العراقية تعتقل 6 عناصر من "داعش" في الموصل  مونيكا لوينسكي تكشف كيف لفتت نظر بيل كلينتون وأوقعته في حبائلها!  إصابة 15 فلسطينيا برصاص الاحتلال في الضفة الغربية  محكمة مصرية تؤيد إدراج مرشح رئاسي سابق على قوائم الإرهابيين  كليتشدار أوغلو: أكثر من 100 صحفي في سجون نظام أردوغان  إنتر ميلان يسعى لترميم دفاعه من أتلتيكو مدريد  كلوب يلمح لإمكانية تغيير مركز ماني  زاخاروفا تفضح أكاذيب موقع Bellingcat الاستخباراتي البريطاني بشأن قضية سكريبال  يوفنتوس يستعد لخطف لاعب برشلونة على طريقة رونالدو  علامة مميزة لظهور السرطان  مشكلة كبيرة تواجه مستخدمي آبل!  جسر الثورة مغلق للقادمين من الأزبكية لمدة أسبوعين  مخابر التموين تحذر: أغلب المنتجات التركية المهربة غير صالحة للاستهلاك  فائدة غير متوقعة في كوب الشاي  الحكومة التشيكية تعتزم إقامة دار للأطفال الأيتام في سورية  واشنطن تواصل تهديداتها بمحاربة مشروع أنابيب غاز ألماني روسي     

صحتك وحياتك

2018-09-02 19:53:59  |  الأرشيف

التربية بالإحساس بالذنب.. من أسوأ أساليب التربية

تربية الطفل، وتكوين شخصيته، وتحديد سلوكه، أمر يهتم به جميع الآباء؛ لذا يحاولون تربية طفلهم ليصبح الأفضل، ولكن النوايا الحسنة وحدها لا تكفي للتربية السليمة، فهناك العديد من الأخطاء التي يقع فيها الاباء، وتؤثر على شخصية الأبناء في المستقبل، كأسلوب التربية بـ"الإحساس بالذنب".
 
يقول "مستشاروا متخصصوا في العلاقات الزوجية والتربية، " الكثير من الآباء والامهات، حين يكبر ابنائهم ويقومون بفعل أمرٍ مخالف لما يرونه، يلجأون إلى أسلوب التربية "بالإحساس بالذنب"، مثلا: أن يقول الأهل لأبنائهم أنهم انفقوا عليهم كل أموالهم، أو أنهم أضاعوا أغلب وقتهم في الجلوس معهم، وأنهم لا يستحقون ذلك، ولكن في الحقيقة هذا التصرف الذي قام به الأبوين "أن يقضوا أغلب الوقت مع الأبناء، و أن يصرفوا المال عليهم"، هو تصرف كان باختيارهم، وفي الحقيقة يؤجر عليه المؤمن، فالإنفاق على الأهل والأبناء من أفضل أوجه الإنفاق.
 
• سلبيات التربية بالإحساس بالذنب:
1. قد يسبب أضراراً نفسية تنشأ مع الشخص ويكبر عليها.
2. الفشل وعدم النجاح.
 
• الحل:
يجب استبدال أسلوب التربية بالإحساس بالذنب، بأسلوب "الحب والنقاش والإقناع"، فالأساليب التربوية تتفاوت بين الصارمة والمتساهلة وما بينهما، والأسلوب الديموقراطي في التربية، يبقى هو الأسلم؛ حيث يفسح المجال لمساحة واسعة من التفاهم والحرية والثقة والأمان النفسي؛ مما يجعل الطفل قادراً على التعبير بثقة عن نفسه، مطمئناً لقدراته ولتجاوب أهله الإيجابي البعيد عن القمع والخوف.
ولا يعني ذلك تلبية جميع رغبات الطفل؛ لأن ذلك يفسده، ولكن اسلوب "المن" على الطفل بأنه لا يستحق، يدمر الطفل ويجعله يكبر على عدم الإحساس بالاستحقاق.
 
عدد القراءات : 3510

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018