دمشق    18 / 09 / 2018
مجلة "تايم" الأمريكية: المعلمون في أمريكا لا يجدون ما يسدون به رمقهم!  إسرائيل تبدي أسفها عن مقتل أفراد طاقم الطائرة الروسية في سورية  تطوير لقاح إنفلونزا يمكن تطبيقه ذاتيا!  برلين: يجب تنفيذ الاتفاق حول إدلب  روسيا تتوعد إسرائيل برد قاس  استشهاد ثلاثة فلسطينيين جراء اعتداءات لقوات الاحتلال على غزة والضفة  "أنصار الله" تعلن استعادة تباب شرق البيضاء  شويغو لليبرمان: إسرائيل مسؤولة عن تحطم الطائرة الروسية في سورية  نيبينزيا: الاتفاق حول إدلب في سوتشي يؤكد المضي بمحاربة الإرهاب في سورية  الجعفري: عدوان “إسرائيل” الأخير على سورية استكمال لسياساتها العدوانية ومحاولاتها تقديم دعم معنوي للجماعات الإرهابية  "تناول طعام لشخصين" أثناء الحمل يهدد الأطفال بمرض مزمن في عمر السابعة  المبعوث الأممي يغادر صنعاء بعد مباحثات مع قادة جماعة "أنصار الله"  تركيا: "المجموعات المسلحة " تبقى في المناطق الموجودة بها ضمن الاتفاق مع روسيا  توسّع أميركيّ في الشرق السوريّ  بكين تتحدى ترامب وتفرض رسوما على 5200 سلعة أمريكية  الكيان الصهيوني يعترف بمسؤوليته بالهجوم على سورية  تعرفوا على البلدات و القرى السورية المشمولة بالمنطقة المنزوعة السلاح بعمق 15 كم  خارطة الكمين الإسرائيلي لـ"إيل-20"  كيف يتم إسقاط إمبراطورية الدولار؟  

فن ومشاهير

2018-09-12 17:45:48  |  الأرشيف

وفاة الفنان رشيد طه في باريس بأزمة قلبية

قضى اليوم في العاصمة الفرنسية باريس المغني الفرنسي من أصل جزائري رشيد طه عن سن التاسعة والخمسين متأثر بأزمة قلبية انتابته ليلة أمس الثلاثاء بحسب ما ذكره مصدر من عائلة الفنان.
 
وبرز طه في عالم موسيقى الروك الفرنسي في ثمانينيات القرن الماضي عبر فرقته التي كانت تسمى آنذاك "كارت دو سيجور" أو بطاقة إقامة.
 
لكنه دخل عالم النجومية الحقة وخصوصا في العالم العربي حينما أعاد غناء رائعة الفنان الجزائري دحمان الحراشي "يا رايح وين مسافر" . وقد أثار خبر الوفاة ردود فعل كثيرة من قبل معارف الفنان وأصدقائه مثل المنتج باسكال نيغر الذي نعاه على موقع تويتر مستذكرا الأيام التي جمعتهما والحفل الموسيقي لفرقة آن دو تروا سولاي وأغنية يا رايح وما عاشه الاثنان من ذكريات طيبة.
 
رشيد طه الذي ولد في الجزائر وجاء إلى فرنسا في سن العاشرة، كان شخصية قوية ومحبوبة على الساحة الفنية الفرنسية منذ بداياته على رأس فرقة كارت دو سيجور عام 1981. وقد أصبح رمزا من رموز الجيل الثاني للجالية المغاربية في فرنسا.
 
وكانت أغنية فرنسا الهادئة أو "دوس فرانس" التي أداها الفقيد مثالا حقيقيا عن التزامه تجاه الجالية التي ينتمي لها. فقد أداها بطريقة ساخرة تعبيرا عن المعاناة التي تعيشها هذه الشريحة المهاجرة وأبناؤها في فرنسا.
 
رشيد طه كبر مع موسيقى الروك والبونك وحاول أن يبقى وفيا للطريق الفني الذي انتهجه لكن أدخل عليه نفحة من الموسيقى الشرقية والجزائرية خصوصا انعكست مثلا في أغنية تسمى "روك القصبة" التي أداها مع فرقة كلاش عام 2004.
 
وقبل ذلك بسنوات، عرف ألبومه الذي يحمل عنوان "ديوان" نجاحا كبيرا عام 1998. حيث احتوت التشكيلة على أغان من موسيقى الشعبي الجزائري وفي هذا الألبوم تحديدا تعرف الجمهور غير الجزائري على أغنية يا رايح. تلك الأغنية التي أداها رشيد طه في نفس السنة مع الشاب خالد وفوضيل ليشكل الجميع ثلاثيا لامعا في حفل عرف آنذاك باسم آن دو تروا سولاي.
 
عطاء الفنان كان مرشحا للاستمرار لو أن القدر أمهله بعض الوقت فقد كان مقررا أن يصدر ألبومه الجديد قريبا.
عدد القراءات : 3355

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider