الأخبار |
"قسد" تسلّم العراق نحوَ 150 داعشياً وبغداد تفكك أكبر مجموعة تمويل لـ"داعش"  البيت الأبيض: سنترك مجموعة "لحفظ السلام" من 200 جندي بسورية بعد انسحابنا  الإمارات تشتري أسلحة بقيمة 5.45 مليارات دولار  استقالة الأمين العام للحزب الحاكم في تونس  عشرات القتلى جراء تصادم صهريج حمض بحافلة جنوب شرقي الكونغو  الاحتلال الإسرائيلي يعتقل عشرات الفلسطينيين في القدس  مذكرات اعتقال بحق 295 عسكرياً تركياً.. محامون أتراك: نظام أردوغان لا يحترم القوانين  مادورو: إيصال المساعدات يجب أن يتم عبر الأمم المتحدة  سورية تشارك في اجتماع الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط  الكرملين يراقب ويتابع باهتمام تطور موقف أمريكا حيال سحب قواتها من سورية  الجيش السوري يرد على إرهابيي "النصرة" ويقصف مواقع انتشارهم في العمق  "ضرب بيده على الطاولة"... الرئيس اللبناني يحسم الجدل بشأن العلاقات مع سورية  بيلاروسيا إلى جانب روسيا في حال نشرت واشنطن صواريخ في أوروبا  إيران: سلوك السعودية والإمارات يتسم بالعداء وهجوم الزاهدان لن يمر دون رد  لبنان يرد على أنباء رفض سويسرا تسليم شحنة أسلحة له  قوات سوريا الديمقراطية ترحب بقرار إبقاء جنود أمريكيين  أورتيغا: نيكاراغوا تعارض أي تدخل عسكري في فنزويلا  باكستان تحظر تنظيمين مرتبطين بهجمات بومباي عام 2008  وزراء في الحكومة اللبنانية يصفون زيارة زملاء لهم لسورية بالـ العمل الشيطاني  أنباء عن سقوط قتيل وإصابات على حدود فنزويلا بنيران الجيش     

مال واعمال

2018-02-27 04:01:55  |  الأرشيف

رفع الضريبة على القطع المجمّعة... وعادت السيارة حلماً!

جاء قرار رفع التعرفة الجمركية على قطع السيارات المجمّعة محلياً، بمثابة الصدمة على المواطنين. معلومات تتواتر عن ارتفاع في الأسعار سيشهده سوق السيارات الراكد، في مقابل من يرى في القرار دعماً للإنتاج المحلي
 يمر سوق السيارات السورية بأزمة ركود، تعيد إلى الأذهان مرحلة تسعينيات القرن الماضي وأحلام المواطن بشراء سيارة. وبينما، بات الحلم الوردي بالسيارة في المرتبة الثالثة بعد تأمين لقمة العيش الصعبة، والمسكن الذي خسره ما يعادل نصف السوريين جراء النزوح ودمار الحرب، خرجت مديرية الجمارك بقرار جديد يقضي برفع الرسوم الجمركية على قطع السيارات المجمّعة محلياً، بنسبة ما بين 5% إلى 20%.
القرار الذي يفضي بالضرورة إلى المزيد من الارتفاع في سوق السيارات عموماً، والمستعملة بشكل خاص، أثار استهزاء الشارع، إذ إن كثيرين ما عادوا يهتمون بالأمر، في ظل ضعف القوة الشرائية. وبينما رأى البعض أن القرار يصبّ في مصلحة التجار الذين يسعون إلى تصريف السيارات المستعملة المخزنة في المستودعات، وسط معلومات عن احتمال فتح باب استيراد سيارات جديدة كورية المنشأ، خلال الأشهر المقبلة، فإن للمهتمين في سوق السيارات رأياً آخر.
البلبلة الدائرة حول رفع التعرفة الجمركية على القطع المستوردة المستخدمة في تجميع السيارات محلياً، قد تحرف تركيز السوريين عن النتائج الإيجابية للقرار على المدى البعيد. فهو يفضي بشكل تلقائي إلى دعم الناتج المحلي، بسبب ما يوفّره من القطع الأجنبي. يشير غسان (موظف حكومي) إلى التجار بوصفهم المستفيد الأول من حيلة استيراد سيارات جديدة، لا ينقصها سوى قطعة واحدة أو أكثر، وبيعها بملايين الليرات، إنما أضحوا بعد القرار الأخير، على حد تعبيره، المستفيد رقم اثنين، إذ تسبقهم الدولة السورية في الأرباح. وهي محاولة تُحسب للحكومة كنوع من رفع الضريبة على راكبي هذه السيارات من الأثرياء، إنما ــ لا شك أنها ــ بعيدة عن حسابات المواطن السوري العادي. وليس خافياً على السوريين أن فكرة السيارات المجمعة محلياً، بحد ذاتها، تحايل على الاقتصاد المحلي، في ظل وجود سيارات مجمعة محلياً، بترخيص من شركتها الأم في دول أُخرى، كسيارتي «سابا» و«شام»، المتوفرتين بمواصفات وأسعار منافسة للسيارات المستوردة.
شركات ومعامل عدة سارعت إلى طرح عروض لأيام محدودة، تشمل بيع هذه السيارات من غير احتساب تكاليف الجمارك الجديدة، وذلك على سياراتها المجمّعة ما قبل القرار الأخير، في محاولة للاستفادة من القرار وتصريف ما لديها. يقرأ رائد، أحد سماسرة سوق السيارات المستعملة، القرار على أنه خطوة من الدولة لدفع السوق الراكد، قبل إلغاء خطوة استيراد قطع السيارات المجمعة محلياً، في مقدمة لعودة الاستيراد، ما يعني هبوط أسعار السيارات لاحقاً. ويعتبر أن التحايل على القانون والجمارك بتجميع السيارات الفاخرة محلياً، عبر استيراد قطعها من الخارج، ليس إلا وسيلة تنتهي بهذه السيارات إلى الركون في المواقف الخاصة بمنازل المسؤولين والأثرياء. ويعزو ركود سوق السيارات إلى عدم تحقيق أي فائدة للمواطنين من تجميع السيارات محلياً، بل إن شراءهم السيارات المستعملة الرخيصة الثمن، يورطهم بأعباء إضافية ناجمة عن مصاريف الصيانة المستمرة.
ويأتي قرار الجمارك الأخير معاكساً تماماً لما سرى من شائعات نسبت إلى الكواليس الداخلية في مجلس الشعب، حول إمكان مناقشة استيراد السيارات السياحية الجديدة والمستعملة، مع بحث مديرية الجمارك إمكان تخفيض تعرفتها عليها. ومن الجدير بالذكر في هذا السياق أن استيراد السيارات السياحية الجديدة مسموح في سوريا لذوي الاحتياجات الخاصة والضباط المتقاعدين حصراً، ما أدى إلى نسبة انخفاض استيراد للسيارات تصل إلى 90% خلال الحرب، بعدما وصل قبيل الحرب إلى 150 ألف سيارة سنوياً. وفيما يأمل سوريون عديدون أن يكون القرار الأخير خطوة على طريق سد الثغرات القانونية، تمهيداً لاستيراد نظامي وهبوط في الأسعار الحالية، يعوّل كثيرون على استفادة الحكومة من مبالغ التعرفة الجمركية، بدلاً من الفائدة العائدة على التجار والقطاع الخاص، في مواجهة التهرب الضريبي المتمثل بمرحلة تجميع قطع السيارات محلياً.
مرح ماشي
 
 
عدد القراءات : 4631

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019