دمشق    20 / 02 / 2018
العاهل الأردني يؤكد لوفد الكونغرس أهمية دور أمريكا في تحقيق السلام  تسوية الغوطة الشرقية على صفيح ساخن.. بقلم: محمد نادر العمري  قائد الجيش اللبناني: سنتصدى لأي عدوان إسرائيلي مهما كلف الثمن  عفرين بانتظار دمشق: «المشروع الكردي» يتصدّع!  اتفاق غاز «مصري ــ إسرائيلي»: الصفقة الأخطر منذ «كامب دايفيد»  أوروبا تخون مبدأ دولة القانون في معضلتها مع الدواعش  طموحات الخليفة تصطدم بالواقع.. نموذج أردوغان الإسلامي لا يصلح للعرب  الجيش السوري في عفرين: هستيريا فشل تركية! .. بقلم: نظام مارديني  معركة الغوطة الشرقية الواسعة قد تبدأ بأي لحظة.. ولافروف: يمكن تكرار اتفاق حلب  مزيد من الشهداء والجرحى جراء عدوان أردوغان … «أمور لوجستية» تؤخر دخول «قوات شعبية» إلى عفرين لدعم صمود أهلها  باروبيك: الجيش السوري أفقد واشنطن مبرر وجود قواتها  الجامعة العربية ترغب بلعب دور في الملف السوري!  مقاتلو «قسد» الأجانب عناصر استخبارات لبلدانهم  موسكو: نستخدم الخبرة المكتسبة في سورية لإعداد قيادتنا العسكرية  كيف قطعت مياه الأمطار طريق حماة مصياف؟ ومن المسؤول؟  من أوصل البضائع التركية إلى أسوِاق طرطوس؟  رئيس بيرو الأسبق يواجه محاكمة جديدة  مقتل 5 عناصر أمنية باشتباكات مع المحتجين في طهران  كينيا تمنع سفر اثنين من قادة المعارضة خارج البلاد  

مال واعمال

2017-12-06 23:49:37  |  الأرشيف

مسؤول بجنوب السودان يكشف حجم ديون بلاده للخرطوم

قال نائب وزير المالية في جنوب السودان قبل ساعات من عزله الأسبوع الماضي إن بلاده مازالت مدينة بمبلغ قدره 1.3 مليار دولار من اتفاق يرجع إلى عام 2012 أنهى نزاعا بشأن المدفوعات النفطية بين البلدين.

ووفقا لنائب وزير المالية مو أمبروس طييك فإن المبلغ الذي لم يكشف عنه في السابق يعادل قيمة ثمانية أعوام من الإيرادات النفطية لجنوب السودان بالأسعار الحالية.
وتحدث طييك إلى رويترز يوم الجمعة قبل أن يعزله الرئيس سلفا كير من منصبه في وقت لاحق من ذلك اليوم.

وفي 2012 هبط انتاج جنوب السودان من النفط بعدما لم يتمكن من الوصول إلى اتفاق مع السودان بشأن مدفوعات مقابل استخدام بنيته التحتية لتصدير الخام من حقوله النفطية.

ووافق جنوب السودان في نهاية المطاف على دفع ثلاثة مليارات دولار للخرطوم في اتفاق في أواخر 2012 .

ومن المفترض أيضا أن يدفع الجنوب رسوم مرور عن كل برميل من النفط يصدره عبر جاره الشمالي.

لكن طييك قال إن جوبا ما زالت مدينة بما قيمته 1.3 ملياردولار من ذلك المبلغ الأصلي.

ويبرز الدين هشاشة الاقتصاد في أحدث دولة في العالم وسط حرب أهلية مضى عليها أربعة أعوام وأودت بحياة عشرات الآلآف وأجبرت أربعة ملايين شخص على الفرار من منازلهم وخفضت بشدة انتاج النفط وهو المصدر الرئيسي للإيرادات.

 

عدد القراءات : 3557

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider