كارثة قد تطول قطاع الدواجن.. أسعار العلف تحلق والمؤسسة العامة للأعلاف غير قادرة على تغطية أكثر من ربع احتياجات مؤسسة الدواجن

هناء غانم
حذر المدير العام لمؤسسة الدواجن الدكتور سامي أبو دان من كارثة قد تطول قطاع الدواجن ما لم يتم إيجاد حلول لارتفاع كلف الأعلاف والوقود وغيرها من المستلزمات، وفي حال بقيت الأسعار في الارتفاع فنحن نسير باتجاه الخسارة.
وأضاف أبو دان في حديثه لـ«الوطن»: إن المشكلة التي يعاني منها قطاع الدواجن بشكل عام اليوم هي زيادة أسعار العلف التي تحلق بشكل غير طبيعي (الذرة الصفراء والصويا) باعتبار أن العلف يشكل أكثر من 70 بالمئة من مدخلات الإنتاج، مشيراً إلى أن المؤسسة العامة للأعلاف رفعت أيضاً أسعارها، ولم تعد قادرة على تغطية أكثر من ربع احتياجات مؤسسة الدواجن، والباقي يؤمن من السوق السوداء والقطاع الخاص، علماً أنها كانت تغطي احتياجاتها بنسبة 100 بالمئة.
وذكر مدير عام الدواجن أن أسعار البيض في أول أيام رمضان كانت مرتفعة أكثر ثم سجلت انخفاضاً نتيجة تغير النمط الاستهلاكي للمواطن وإغلاق مطاعم الوجبات الجاهزة في رمضان لكنها عادت اليوم للارتفاع نتيجة الخسائر التي تحصل في هذا القطاع والتي سببها عدم التوافق مابين الكلفة الحقيقية للمنتج وبين التسعيرة التي تضعها وزارة التجارة الداخلية وهي غير متطابقة مع إنتاج الكلف الحقيقية للمنتج.
لافتاً إلى أن تسعيرة التموين اليوم 22 ألف لصحن البيض علماً أن التكلفة أكثر بكثير من السعر المحدد مبيناً أن عدم التوافق هذا يشكل هامش خسارة ضخماً يؤدي إلى انسحاب المربين في القطاع الخاص وعزوفهم عن التربية مؤكداً أن 80 بالمئة من مربي الدجاج البياض قد خرجوا عن الخدمة حتى الآن.
وأوضح أبو دان أن المنتجين بشكل عام لديهم قدرة على تحمل الخسائر ولكن بنهاية الأمر لا يمكن الاستمرار به، لذلك نجد نصف المربين ومنتجي بيض المائدة انسحبوا ونسقوا أفواجهم واليوم بعد ارتفاع سعر الصويا انسحب من النصف نصف آخر أيضاً، أي إن العاملين في هذا القطاع اليوم هم اليوم أقل 25 بالمئة ممن كانوا سابقاً.
وعن أسعار الفروج قال بالكاد أسعارها تغطي التكلفة، يعني لا يوجد ربح والعمل هو بالحدود الدنيا.. مؤكداً أن المؤسسة تسعى وبشكل مستمر لتطوير عملها للوصول إلى استقرار كل حلقات الإنتاج بهذا القطاع، مؤكداً من جديد أن أزمة الدواجن والبيض لن تنتهي إلا بتوافر الأعلاف بأسعار مناسبة منخفضة وإلا فستبقى بورصة الدواجن مستمرة..
الوطن

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2023