العدو الإسرائيلي يعلن مقتل أحد جنوده «عن طريق الخطأ»

قُتل جندي إسرائيلي، ليل أمس، في إطلاق نار قرب مدينة طولكرم شمالي الضفة الغربية المحتلة. وأعلن جيش الاحتلال في بيان، صباح اليوم، أن «الجندي القتيل هو نتان فيتوسي، هاجر حديثاً من فرنسا».
وطبقاً للتحقيقات الأولية، فإن «جندياً أطلق النار على زميله في نقطة حراسة قرب جدار الفصل العنصري بمحاذاة طولكرم؛ حيث غادر أحد الجنديين الموقع لوقتٍ قصير، ولدى عودته أطلق زميله النار عليه عن طريق الخطأ».
وقال الجندي الذي أطلق النار على زميله، في التحقيق، إن الأخير «ذهب للصلاة لمدّة 15 دقيقة. وسمعت ضجة ورأيت شخصاً يقترب بشكل مريب على بعد 20 متراً. وأطلقت طلقة تحذيرية في الهواء ثم نفّذت عملية اعتقال وفق التعليمات». وبحسب الناطق العسكري باسم جيش الاحتلال، فإنه «عُثر على رصاصاتَين في جسد الجندي القتيل. وتجري مزيد من التحقيقات».
وفي وقتٍ سابق، أكد الجيش إصابة أحد جنوده ونقله إلى المستشفى بعد إطلاق النار عليه. ليتم الإعلان لاحقاً عن مقتله متأثراً بجراحه.
وذكرت التقارير أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، سيزور موقع إطلاق النار، اليوم، للإشراف على التحقيقات في هذا الخصوص.
وفي وقت سابق، قال جيش الاحتلال في بيان مقتضب، إن «عملية إطلاق النار وقعت بالقرب من منطقة التّماس (بالقرب من جدار الفصل العنصري المحاذي لطولكرم)»، فيما، ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن «العملية نُفّذت من مركبة عابرة، وأضافت بأن قوات الاحتلال شرعت بمطاردة المنفذين».
وأشارت تقارير أولية إلى إصابة أحد عناصر الاحتلال في العملية التي أُفيد بأنها «نُفّذت في موقع قريب من ضاحية شويكة شمال طولكرم». وعقب ذلك، اقتحمت قوات خاصة من جيش الاحتلال المدينة، بحثاً عن منفذي العملية.
واستدعى جيش الاحتلال تعزيزات عسكرية إلى المنطقة، مطلقاً القنابل المضيئة في أجواء طولكرم، فيما حلّقت المروحيات العسكرية في سماء المنطقة.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2022