من أجل حياة جنسية مرضية... أخبري شريك حياتك بهذه الأمور!

تمرّ ال#علاقات ال#جنسية بين الشريكين، بتقلبات عديدة قد تكون فاترة في بعض الأحيان، سبب ذاك الفتور لربما يكون سببه عدم رضا الشريك الآخر عن العلاقة الجنسية أو لرغبه بأمور معينة، وقد يكون الحلّ لتلك التقلبات بسيطًا للغاية، ألا وهو التواصل.
 وفي وقت يعتبر التواصل والحوار، أحد أهم عوامل حلّ الخلافات في المجتمعات، لماذا لا يتواصل الشريكان لحلّ خلافات قد تسعدهما لاحقًا؟
إذ أظهرت دراسة نشرتها مجلة الطب الجنسي (The Journal of Sexual Medicine)، أن ممارسة الجنس كثيرًا و"التواصل الجنسي" أي بمعنى قول ما يريده كل شريك من الآخر في غرفة النوم، مؤشر على الرضا الجنسي. ومع ذلك، أكدت الدراسة أن التواصل الجنسي كان هو المؤشر الأساسي للرضا عن العلاقة.
وتشير الدراسة إلى أن فوائد التواصل الواضح والصادق حول الاحتياجات والتخيلات الجنسية لها فوائد أوسع بكثير تتجاوز غرفة النوم، لذلك ليس خطأ إخبار الزوج أو العكس بالرغبة في تجربة اوضاع جديدة، أو الرغبة في الوصول إلى النشوة، أو حتى الحديث عن في أمور يعتبرها الشريكان ضرورية للاستمتاع في الجنس.
ويقول الفريق البحثي إن فهم ما يجعل العلاقات الخاصة مؤثرة وحيوية - خاصة في مراحلها المبكرة - يمكن أن يشكل فارقاً في ما يتعلق بالسعادة على المدى الطويل.

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2022