«نيزافيسيمايا غازيتا»: واشنطن تسعى لتغيير رأي موسكو بشأن معبر «باب الهوى»

اعتبرت صحيفة «نيزافيسيمايا غازيتا» الروسية، أمس، أن واشنطن وموسكو أمام مساومة بشأن معبر «باب الهوى» السوري الحدودي مع تركيا.
وقالت الصحيفة في مقال حول مخرجات قمة جنيف التي جمعت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي جو بايدن بشأن سورية: «فشل الرئيس جو بايدن، في جنيف، في حشد دعم زميله فلاديمير بوتين في مسألة تقديم المساعدات لسورية عبر الحدود، حسبما ذكر الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم».
وأوضحت الصحيفة في المقال، أن هذا الأمر عبّروا عنه في البيت الأبيض على مستوى غير رسمي، بأن الولايات المتحدة لطالما سعت إلى تمديد تفويض الأمم المتحدة لاستخدام معبر باب الهوى الواقع على الحدود السورية التركية، لكن روسيا تعارض ذلك لعدد من الأسباب.
وأشارت إلى أنه من المرجح أن تتم مناقشة مسألة الاستمرار في تشغيل معبر «باب الهوى» الذي تسيطر عليه التنظيمات الإرهابية المسلحة الموالية للاحتلال التركي، في الأسابيع القليلة المقبلة في مجلس الأمن الدولي رسمياً، حيث ينتهي التفويض الخاص باستخدامه في منتصف الشهر المقبل.
وبينت الصحيفة، أنه سبق أن أوضح المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، في تموز العام الماضي، أن الوقت قد حان لتقليص هذه الآلية تدريجياً وتشغيل آلية الإمدادات الإنسانية وفقا للمبادئ المنصوص عليها في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 46/182، فهذه الآلية وضعت كإجراء طارئ مؤقت وافق عليه مجلس الأمن لتقديم دعم إنساني للبلد الذي يمزقه الصراع».
وأشار نيبينزيا حينها إلى أن الوضع في سورية، تغير على مدى السنوات الست الماضية، فقد تقلصت مساحة الأراضي غير الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية في دمشق بشكل كبير، وطلب من شركاء روسيا في مجلس الأمن ومن اللاعبين الدوليين الآخرين عدم تسييس الملف الإنساني.
وأكدت الصحيفة، أنه لم تتضح بعد الكيفية التي تريد عبرها الولايات المتحدة تغيير رأي روسيا في هذه القضية.

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2021