حركة مكثفة في أروقة السورية لتطوير بعض من برامجها الحالية

تشهد أروقة القناة الرسمية في الهيئة الهامة للإذاعة والتلفزيون/ السورية / حركة مكثفة من الاجتماعات التي يتم عقدها مع مديرها الجديد في إطار التطوير الإعلامي الذي تشهده سورية، ووفق توجيهات الاستاذ عماد سارة وزير الاعلام .

 عُقدت في الهيئة العامة للإذاعة التلفزيون اجتماعات مكثفة بهدف التطوير والتحديث و الارتقاء للأفضل ..( حسبما ما نشرته الإعلامية لينا نويلاتي عبر صفحتها الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك )

وتماشيا مع هذا الهدف تأتي لقاءات الاعلامي الاستاذ حبيب سلمان مدير قناة السورية – الفضائية بالعاملين في القناة لكل الكوادر و كل فريق برنامج على حدا لترتيب البيت الداخلي ، بما يتَطلّب من جميع الزملاء حركة نشطة كخلية النحل للتحفيز الدائم على استمرار تقديم كل ما هو جديد نوعي خلّاق و مبدع يؤكد تحقيق رسالة إعلامنا الوطني السوري .

قناة السورية – الفضائية ... برامج دورية مستمرة و أخرى اتُفق على إضافة بعض التعديلات عليها ، أما بعضها الآخر فسيشهد الولادة مع انطلاق الدورة البرامجية الجديدة ... غير أن عديدها يستمر في مواكبة جميع المستجدات على الساحة الدولية و العالمية في المجالات كافة ، و يطرح و برؤية تفاعلية و شفافة قضايا الوطن و هموم المواطن بما يحقق العائد المرجو من هذه البرامج على أساس إحترام عقلية المتلقي من خلال العرض

و الطرح المهني الخلاق ،و بما يعزز مصداقية ما يُقدَّم على الشاشة الوطنية السورية ..

اجتماعات مكثفة ، حوارات مفتوحة ، نقاشات طرحت على طاولة الحوار ، ومنها لبرنامج " أهل الشام " الذي ناقش الاستاذ سلمان مع أسرته خطة و آلية العمل فيه ، حيث تم طرح العديد من الأفكار مع الزملاء مرحبا بكل طرح جديد يُغني البرنامج أسوة بلقاءاته مع بقية الزملاء لبرامج أخرى ..وشدد على ضرورة العمل بروح الفريق مشجعا على تقديم أفكار ابداعية لبرامج الدورة البرامجية الجديدة ..

برنامج " أهل الشام " يبث على قناة السورية بثلاث حلقات في الاسبوع ومدته نحو 20 دقيقة .. يحاكي البرنامج المنمنمات السورية القديمة ويتوجه بكل الحب إلى عشاق الوطن ، لإعادة سحر الشام إلى ذاكرة محبيها بكل حميمية ، وخاصة بعد سنوات الحرب الارهابية على سورية و التي طغت بشاعتها ووجعها على النفوس والقلوب ..

البرنامج دعوة لكل مغترب سوري للعودة إلى أصالة الشام وسحرها وعبق الأوابد المعشّقة بعطر الياسمين في سورية التي كانت و لاتزال تفتح ذراعيها لتحتضن أبناءها و الوافدين إليها من كل أصقاع العالم بكل محبة ..

 

دمشق_ موقع مجلة الأزمنة –

متابعة _ محمد أنور المصري


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2021