خطوات تجعلُك محبوباً بين أفراد عائلتك

تساعد العلاقات الأسرية الجيدة على الشعور بالأمان والحب. كما أنها تساعدك على الشعور بالرضا أيضاً. يمكنك بناء علاقات جيدة في عائلتك مع الوقت الجيد والتواصل والعمل الجماعي والتقدير.
لكن العلاقات الأسرية الجيدة مهمة للعديد من الأسباب منها أنها تجعل الأطفال يشعرون بالأمان والمحبة، مما يساعد أدمغتهم على النمو، كما يمكن أن يساعد في التغلب على الصعوبات في الأكل والنوم والتعلم والسلوك
تسهل على عائلتك حل المشكلات وحل النزاع.
وبحسب عمرو علي خبير التنمية البشرية فإن العائلة أهمُّ العلاقات في حياتنا، فهي تمنحنا الشّعور بالحُب والسّعادة والأمان، وعلاقتنا بأهلنا وإخوتنا يجبُ أن تكون مليئة بالمحبّة والاحترام المُتبادل، لذا افعل ما بوسعك؛ لتكون محبوباً ومُميّزاً بين أفراد عائلتِك
إليك خمس طرق لتصبح أقرب إلى عائلتك:
1. زيادة حبك
ما يحوّل المنزل إلى منزل هو في الواقع الحب؛ الحب الحقيقي. الحب الحقيقي ليس أنانياً ولا ينتقم إذا لم يتلق الحب في المقابل. الحب الحقيقي يعطي دون مقابل.
مع الحب تأتي التضحية. في علاقة وثيقة سيكون هناك بالتأكيد الكثير من الحجج والتنافر والخلافات. لا يمكنك أن تتوقع أن تكون الحياة العائلية دائماً «سلام وحب ووئام». كلما اقترب الاتصال، أصبحت الاحتكاكات أكثر وضوحاً!
إذا قبلت حقيقة أن الجميع ملزمون بارتكاب الأخطاء، فسيكون من الأسهل قبول عائلتك وحبهم كما هم.
2. امنح الحرية
أنت بحاجة إلى منح الحرية لأفراد عائلتك الآخرين. لا أحد يحب أن يحكم طوال الوقت. الحرية هي واحدة من أبسط الاحتياجات الإنسانية وإحدى أعظم الهدايا في الحياة. النمو هو في الأساس نتيجة لامتلاك الحرية، في حين أن الكثير من التحكم يجلب الغضب والإحباط وخيبة الأمل. يحدث الإفراط في التملك عندما نخشى أنه من خلال إعطاء الحرية الكافية، سيترك الشخص أو يرتكب خطأ. في الواقع، الإفراط في السيطرة يعيق المواهب والعواطف ويمنع التفتح. على الرغم من أن ضمان الحرية ليس مضموناً للحفاظ علي أفراد الأسرة من ارتكاب خطأ، فمن الضروري بناء أساس جيد لعلاقة عائلية محترمة.
3. تعلم المسامحة
في كل علاقة، يعتبر التسامح أحد أهم العوامل الأساسية التي تؤثر على حالة العلاقة واستمرارها. المسامحة ليست مسألة منْ على صواب أو على خطأ، إنها مسألة فعل الصواب!
على الرغم من أنك فرد من عائلة واحدة، ستكون هناك دائماً اختلافات في الشخصيات والتفضيلات بين أفراد العائلة، وبسبب هذه الاختلافات، تحدث خلافات. لذلك، ليس من الحكمة أن تتفاعل على الفور، وتقفز إلى الاستنتاجات وتبدأ الجدل. عندما تحدث الخلافات، ضع نفسك مكان الشخص الآخر وحاول أولاً أن تنظر إلى الموقف من وجهة نظره. وهذا يمنحك فهماً أفضل وقدرة على التسامح بسهولة أكبر.
ثم امنح الوقت لتهدئة الموقف قبل التحدث عن آرائك والحلول المحتملة للمشكلات. تذكر أنه في خضم ثورة عاطفية أو جدال.
4. ابحث عن الحلول
الحياة الأسرية ليست ساحة معركة. لا تركز على المشاكل، بل ركز على الحلول. على الرغم من أننا نتوقع نحن جميعاً أن نكون مسؤولين عن أفعالنا، إلا أنه لا يزال يشعر البعض منا بأمان أكثر راحة لإلقاء اللوم على الآخرين. هذه واحدة من المشاكل الرئيسية التي يمكن أن تؤثر بشكل خطير على الأسرة؛ حيث لا يحب أحد إلقاء اللوم طوال الوقت. بعد كل شيء، تحدث مشاكل تجعلنا ننمو وهذا يحدث من خلال التعلم من أخطائنا.
أوقف لعبة اللوم، وتحمل مسؤولية أفعالك وابحث عن الحل. هذه واحدة من أسرع الطرق لتقريبك من عائلتك.
5. عُد كل لحظة
واحدة من أكثر المشاكل المبتذلة في الحياة الأسرية هي أخذ الأحباء كأمر مسلم به. نظراً لوجود عائلتنا دائماً بغض النظر عن كيفية تصرفنا، فإننا نميل إلى إهمالهم أحياناً. في اللحظة التي ندرك فيها قيمتها، غالباً ما يكون الوقت متأخراً بالفعل.
من أجل الحفاظ على الحب والوئام نشطين بين عائلتنا، من المهم للغاية أن نظهر أننا نهتم. إن قضاء وقت ممتع مع أفراد العائلة هو أحد العوامل التي يمكن أن تغذي وتقوي علاقاتنا العائلية. حاول أن تستمتع بشكل منتظم بكل لحظة مع عائلتك.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2020