الإعلامية التونسية ثريا العمري: بالمثابرة والإصرار لا بد أن نصل إلى ما نحب في هذه الحياة

المظهر الخارجي مهم للمذيعة والجمال هبة من الله 
 
صفاء أبو السعود .. إعلامية شاملة تحمل كل معاني الإنسانية وتبث الطاقة الإيجابية
 
أشجع المنتخب التونسي والنجاح اجتهاد وثقة..
 
الإعلامية ثريا العمري.. رسمت لها الحياة دروباً مختلفة فلونتها بالأحلام، وعادت لتسرد أسرار عذوبتها على شاشة فضية .. تألقت في لقاءاتها وحواراتها بدماثة ولطف، تلتزم حدود الإصغاء وحد الكلام، تدرك أن للضوء خفوته وللشهرة هذيانها، فبنت بلهفة الزوجة وحنان الأم بيتاً تحرسه وأسرة تحتضنها بدفء .
ملامحها الجميلة وصوتها الرائع .. مرحها وحيويتها.. وبعد الحديث معها تكشف أنك أمام إنسانة تمتلك كاريزما قوية خرجت من عباءة التقاليد البالية لتصنع لنفسها عالماً خاصاً تبنيه بنفسها .
ذاع اسمها من خلال تجربتها الإذاعية والتلفزيونية بتونس وهي أم لثلاثة نجوم لؤي وقصي وفطيمة بن إبراهيم دخلوا أيضاً مجال الإعلام والتمثيل من بابه الكبير لنقول أنها الأم الرائعة المثالية ..التقيناها لنعرف كيف تعيش ؟ ومن وراء سر نجاح هذه العائلة الفنية ... ففتحت لنا قلبها وتحدثت في كل شيء بصراحة.. تابعوا معنا:
 
*- من تجارب الحياة العادية إلى نجمة إعلامية، كيف حصل ذلك وهل هي المصادفة أم الإصرار على تحقيق الحلم؟
هو البحث الدائم عن أنفسنا، والركض خلف أحلامنا .. ربما المصادفات توصلنا إلى بعض الأماكن، لكن ما الذي يضمن الاستمرار والنجاح، هي الأحلام التي تزهر دائماً وتهدينا إلى ذواتنا، لا يعني ذلك أن نحلم فقط ولا نسعى إلى تحقيق الحلم، حينها نبقى في مطارحنا لا نبارحها وتهرب أحلامنا مسرعة منا .. لذلك ومنذ طفولتي كنت أطمح إلى أن أدخل هذا العالم، صحيح أننا نتجه أحياناً إلى أماكن مختلفة ونسلك طرقاً أخرى، ولكن في النهاية ولن نكون إلا ما نحن عليه وبالمثابرة والإصرار لا بد أن نصل إلى ما نحب أن نكونه في الحياة إذا قدر لنا ذلك وشاء رب العالمين . 
 
*- ما هي قصة صوتك الجميل و لماذا لا تمتهني الغناء ؟ 
نعم  شاركت سابقا في برامج المواهب الأول في تونس " سوبر ستار " وكنت من المقبولين لكن للأسف لم أواصل التجربة لأني كنت حامل في ذلك الوقت واخترت أن أكون قريبة من أطفالي والأن لم يعد الغناء هدفاً بالنسبة لي وإنما هواية .
 
*- ما رأيك في مقولة أن الإعلام موهبة بالأساس ولا يحتاج دراسة؟
أكيد الدراسة في ميدان الإعلام والصحافة مهمة جداً لكن هذا لا يمنع أن تكون هناك موهبة وحب للكاميرا وتلقائية وكاريزما في الشخصية
 
*- شاركت في تقديم عدة برامج منوعة فهل تستمرين في هذا الاتجاه؟
نعم.. سأستمر في هذا الاتجاه فقط ليس من اهتماماتي السياسة والرياضة وأجد نفسي في البرامج الترفيهية والاجتماعية التي تروق لي
 
*- أكثر المذيعات يحملن رغبة في إعداد أو تقديم برامج اجتماعية فهل لأنها أكثر سهولة أم بسبب اقترابها من تطلعات خاصة؟
أنا من بينهم ليس لسهولة الأمر ولكن هذه البرامج تكون في مصلحة وفائدة و إعانة للناس وهذا ما يروق لي خاصة في انعدام إنسانية بعض الاشخاص في هذا الزمن..!
 
*- هل أنت معجبة ببرامج المنوعات وتتابعينها على الفضائيات الأخرى؟
بالتأكيد أتابع برامج المنوعات في العالم العربي والغربي لكي أطور من نفسي و أقدم أفضل ما لديّ.. 
 
*- إلى أي حد يلعب الشكل الخارجي دوراً في تخصص المذيعة وإلى أي حد يخدمها في عملها برأيك؟
المظهر الخارجي مهم ومهم جداً بالنسبة لي لأن أول انطباع يأخذه المشاهد هو الشكل لذلك يجب علينا أن نكون دائماً في أحسن الحالات وأجملها كي نكون جميلات قلباً وقالباً خلقاً وأخلاقاً..
 
*- بماذا تدعمين استمرارك كإعلامية؟
بالصدق والإبتسامة التي لا تفارق وجهي أحب الخير للجميع بالأهداف المرسومة في مخيلتي..
 
*- هل تؤثر طبيعة عملك في حياتك وتعاملك مع أولادك قصي وفطيمة؟
لا.. أبداً أنا أم وناشطة في المجتمع المدني أعرف جيداً كيف أوفق بين منزلي و عائلتي وأولوياتي ونجاحي .
 
*- من منهما لديه ميولاً إعلامية؟ وهل ستشجعينه للانخراط في هذه المهنة؟
أطفالي دخلوا لهذا المجال عن طريق الإعلانات ومن ثم إلى عالم التمثيل وكان لقصي بنراهيم ابني دور مهم جداً بمسلسل مشاعر الذي عرض على أكثر من قناة عربية وحصل على جائزة أحسن ممثل طفل بالعالم العربي ولديه ميول نحو الإعلام أما بالنسبة لفطيمة ابنتي تخصصت أيضاً بمجال الإعلانات وإذا أتاحت الفرصة أن تكون مقدمة لبرناج أطفال أكيد ستكون من الأوائل أنا أشجعهم دائماً وأشوف نفسي فيهم أما بالنسبة لابني البكر لؤي بنراهيم كانت له تجربة بأهم برنامج وهو الآن بصدد بدراسة مقترح ثاني من قناة مهمة..
 
*- هل أنتم أصدقاء؟
علاقة صداقة قوية تجمع بيني وبين زوجي وأبنائي لؤي ، قصي ، فطيمة إلى حد أن يكون لباسنا موحداً 
 
*- هل توافقينني الرأي على أن هناك فوضى حالياً في الفضائيات؟
نعم كثيراً للأسف لكن عندنا مثل في تونس يقول " ما يدوم في الواد كان حجروا " يعني ما يصح إلا الصحيح في النهاية 
 
  *- من هي المذيعة التي تتابعينها على الشاشة؟
منذ صغري أتابع الرائعة " صفاء أبو السعود " أعشقها وأتابعها إعلامية وفنانة شاملة تحمل كل معاني الإنسانية وتبث الطاقة الإيجابية أينما حلت وخاصة أن الكثير من الوسط الفني يشبهني بها لأني أحياناً أغني مثلها عند تقديمي لبرامجي 
 
*- هل تمارسين الرياضة؟
نعم أمارسها من وقت إلى آخر 
 
*- والفريق الذي تشجعينه؟
المنتخب التونسي فقط أشجع راية بلدي تونس وأتمنى لهم التوفيق 
 
 *- ما هو سر رشاقتك وقوامك المثالي؟ وكيف تحافظين على نضارة وإشراقة بشرتك؟
الجمال هبة من عند الله أولا وعلينا العناية به أشرب الماء كثيراً وأهتم بأدق تفاصيل قوامي ووجهي وأتابع كثيراً خطط العناية الطبيعية لا أحب كثيراً البوتوكس والفيلر 
 
*- برأيك، هل الرجل يحب المرأة القوية؟
نعم يحب المرأة القوية والناجحة لكن بشرط أن لا تكون أقوى منه والسر في هذا  ليطمئن عليها في غيابه وفي حياتها العملية 
 
*- لو لم تكوني إعلامية .. فما العمل الذي تحبين أن تعملي به؟
كان طموحي وأنا فتاة أن أكون مضيفة طيران لأني أعشق السفر والترحال 
صفوان الهندي
 
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏منظر داخلي‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏أحذية‏‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏
 
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2020