وسام العرفان من رئيس أرمينيا للأديب نبيل طعمة.. أدباء سوريون يشاركون بعيد استقلال أرمينيا

أدباء سوريون تلاقوا في الحفل الذي أقامته سفارة جمهورية أرمينيا مساء أمس بمناسبة الذكرى ال 24 لاستقلال أرمينيا معبرين عن وقوف المثقفين في سورية في خندق واحد مع زملائهم الأرمن في وجه الإرهاب الظلامي التكفيري الذي يهدد المنطقة.

الأديب الدكتور اسكندر لوقا الذي كان أحد المدعوين إلى حفل السفارة الأرمينية بين في تصريح ل سانا أن جمهورية أرمينيا التي تعرض أبناؤها للمعاناة والمآسي عبر التاريخ ولا سيما على يد العثمانيين مرت بنفس الظروف التي يمر بها السوريون حاليا ومعاناتهم من الإرهاب وداعميه معتبرا أن “السوريين والأرمن يعيشون حالة نضالية واحدة أوصلتنا إلى علاقات صداقة لا يمكن أن يفرقها أحد”.

أما الروائية الكاتبة كوليت خوري فرأت أن الشعب الأرمني عانى كثيرا من الاضطهاد والظلم على يد العثمانيين وظل قويا محافظا على أصالته وأخلاقيته موضحة أن “السياسي الوطني فارس الخوري كان أول من تعاطف مع الأرمن ووقف إلى جانب قضيتهم العادلة ليحذو حذوه كثير من المناضلين والأحرار السوريين” ولا سيما أنه تعرض إلى أكبر مذبحة تاريخية على يد السفاحين العثمانيين.

الشاعر بديع صقور اعتبر أن وقوف الأرمن إلى جانب سورية في دفاعها عن أرضها وحضارتها يؤكد أنهم شعب أصيل يقدر معنى الشهادة في سبيل الوطن لأنه عاش الظروف ذاتها وباليد العثمانية المجرمة نفسها.


الدكتورة نورا اريسيان أمينة سر جمعية الترجمة في اتحاد الكتاب العرب رأت في المناسبة “فرصة لإعادة وشائج العلاقات التاريخية التي تربط الشعبين السوري والأرمني فلا يمكن غض الطرف عن التلاقي الاستثنائي بينهما الذي تعزز في بداية القرن العشرين حين التجأ الأرمن المهجرون من أراضيهم أرمينيا إلى سورية”.

وأشار الباحث الدكتور أحمد عبد الغني رئيس تحرير جريدة القرار الدولية إلى أهمية حضور أدباء وشعراء سوريين اليوم ليشاركوا الأرمن فرحتهم بمناسبة عيد استقلالهم لافتا إلى أصالة هذه المحبة وإلى التاريخ المشترك الذي عاشه السوريون والأرمن أمام طامع ومستعمر واحد يسفك الدماء ويوزع الإرهاب ويقتات على مقدرات وخيرات الشعوب هو السفاح العثماني الذي لم يتخل عن منظومته الإرهابية.

مدير دار الشرق للطباعة والنشر والتوزيع الدكتور نبيل طعمة الذي قلده السفير الأرميني في سورية الدكتور أرشاك بولاديان وسام العرفان من رئيس جمهورية أرمينيا تكريما لجهوده في تطوير وتعزيز العلاقات الثقافية والاجتماعية بين البلدين رأى أن أي نشاط ثقافي يخدم التلاقي السوري الأرمني نتيجة للفكر التنويري الحضاري الذي طبع البلدين طوال تاريخهما العريق.


وأضاف طعمة “ما يربط بيننا بصفتنا شعبين مقاومين دفاعنا ضد الظلم والاضطهاد فنحن اليوم نقف ضد التكفير والإرهاب الوهابي والعثماني وضد منظومة الصهيونية العالمية ولا يخفى على أحد موقف الأرمن من قضيتنا كما فعلنا نحن تماما عندما هاجمتهم قوى الشر العثمانية لإبادتهم وإلغاء حضارتهم”.

وكان السفير الأرميني بدمشق الدكتور أرشاك بولاديان قلد في العام الماضي الدكتور نبيل طعمة الوسام الذهبي للسفارة الأرمينية خلال حفل استقبال أقيم بمناسبة الذكرى 23 لاستقلال أرمينيا .
محمد الخضر



بالصورة جانب من الحفل  :









Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2019