الأخبار |
لبنان.. توافق فرنسي أميركي سعودي: لحكومة «محايدة» برئاسة نواف سلام!  إصابات فيروس كورونا حول العالم تتجاوز 20 مليونا  يارا عاصي: لإعلام.. مهنة من لا مهنة له والشكل والواسطة أهم من المضمون..!  تركيا ترسل سفينة أبحاث لشرق المتوسط محاطة بالقطع العسكرية.. وأثينا تعده تصعيداً خطيراً  إطلاق نار خارج البيت الأبيض وترامب يغادر المؤتمر مسرعا  ترامب: الخطر الأكبر على انتخاباتنا يأتي من الديمقراطيين وليس من روسيا  صحيفة: ترامب قد يحظر على مواطنيه العودة إلى البلاد  ضغوط واشنطن تُثمر: مفاوضات أفغانية في الدوحة  واشنطن تُكثّف تحرّكاتها: الأولوية لـ«منطقة عازلة»  قوّة المعرفة.. بقلم: سامر يحيى  الصين تفرض عقوبات على 11 أمريكيا  برلين "غير راضية" بعد تلويح واشنطن بعقوبات على خلفية مشروع "نورد ستريم 2"  أبناء عشائر السبخة: ندعم بقوة أي مقاومة لتحرير الأرض السورية من كل أشكال الاحتلال  السودان: تأجيل اجتماعات سد النهضة أسبوعا لمواصلة المشاورات الداخلية  مصادر من داخل حزب البعث وعشية انتخاب رئيس ومكتب مجلس الشعب رجحت بقاء حمودة الصباغ رئيساً للمجلس  يتوقع نتائج الانتخابات منذ 1984... أستاذ تاريخ أمريكي يتنبأ بخسارة ترامب  وزارة الصحة: تسجيل 67 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 18 حالة  امراء الفتنة في لبنان.. هل يتحملون اللعب على المكشوف؟  مجلس الشعب يعقد جلسته الافتتاحية للدور التشريعي الثالث… والأعضاء يبدؤون بتأدية القسم الدستوري  وزيرة العدل اللبنانية ماري كلود تقدم استقالتها على خلفية انفجار مرفأ بيروت     

تحليل وآراء

2019-10-05 04:40:24  |  الأرشيف

حلم المواطنين.. بقلم: هني الحمدان

تشرين
أي برنامج للإصلاح من شأنه تحقيق حالة من التغيير والإنتاج سيكون- لا محالة- محل ترحيب ورضا من المواطن, وكثيرة هي البرامج والرؤى الرسمية حيال العديد من الآفاق المستقبلية التي ترتسم ملامحها مع كل خطة حكومية أو موازنة جديدة..
لا نقصد برنامجاً ما في حد ذاته, فالبرامج الإصلاحية كلها على طاولة النقاش والمعالجة والمتابعة, قد تكون هناك تأخيرات في مددها الزمنية وهذا تبريره للجهات المعنية, إلا أن أي نتيجة تصدر عن متابعة أي برنامج إصلاحي ستترك رضا ونتيجة على أرض الواقع..
الموازنة المالية الجديدة تحمل الكثير من الأساسيات والأهداف ذات المدلولات المهمة, قاسمها المشترك إيجاد حلول لبرامج الإصلاح في كل المجالات تحمل في طياتها آليات عمل قد تسهم في الوصول إلى مخارج ولو في حدودها الدنيا لبعض الإشكالات العالقة والمدورة من سنوات ماضية, وأحد المرامي المتكررة في بنود الموازنة الجديدة التركيز على التنمية البشرية والمضي في تعزيز منظومتي التعليم والصحة, إضافة للاهتمام باستقطاب الأيدي العاملة وتحديداً من الخريجين والمؤهلين مع تأمين فرص عمل للباحثين عنه, وحسب مفردات الموازنة فإنها تستهدف قرابة خمسة وثمانين ألف فرصة عمل للراغبين في كل القطاعات, وهذا هو تحدٍّ في حد ذاته، إذا تم فسيسجل لمصلحة الجهات الرسمية, وخاصة بعد تفاقم أعداد العاطلين عن العمل, وهذا أمر كما هو معروف يشكل عقبة أمام أي تطور أو مسعى إصلاحي إزاء النهوض بأسس ومرتكزات النمو الاقتصادي لأي بلد..
مؤشرات اقتصادية تستهدفها الموازنة المالية، هي تحقيق معدل نمو اقتصادي مقبول وخفض معدلات البطالة وخفض معدل العجز التي كان للحرب أثر فيها، ما سبب البطء في المؤشرات الاقتصادية والإنتاجية للعديد من الشركات والمنشآت, خلال السنوات الماضية, مؤشرات على درجة من الدلالة والأهمية بمكان, وتحتاج إصلاحات، ما يستوجب ترتيب أولويات الإنفاق ورفع كفاءة قسم منها تجاه جودة الخدمات للمواطن وإصلاحات الحماية الاجتماعية, والتوسع ببرنامج التشاركية بين القطاعين والعام والخاص.
من الأولوية تحديد المسؤوليات بكل شفافية, مترافقة مع نظم سريعة لاستكمال المشروعات الكبرى العملاقة لتحقيق النمو وخلق فرص عمل جديدة، تعود بالنفع على المواطنين وهذا هو الحلم الذي ينتظره المواطنون من أي إصلاح..
عدد القراءات : 5227

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020