الأخبار |
انتقادات واستقالات تتهدّد جونسون: مستشاره خالَف إجراءات العزل!  أفغانستان.. ضغوط أميركية لتمديد الهدنة: تبادل الأسرى... أوّل الغيث  نتنياهو أمام المحكمة: التأخير لم يعفِ من المثول  هل كشف «كورونا» فشل العولمة؟.. بقلم: رقية البلوشي  ليبيا: منع مئات المهاجرين من الوصول إلى أوروبا بحرا  الجيش الأمريكي يستعد لدخول الرقة ويعزز نشاطه “النفطي” في سورية  الدفاع الروسية: هبوط اضطراري لمروحية "مي-8" ومصرع طاقمها  سعر بطيخة يقارب 20 ألف ليرة سورية في دمشق!  أديل بركات: فنانات سوريات كثيرات تنازلن عن أجسادهن مقابل الشهرة  علماء يكشفون الكمامات الأكثر فاعلية في الحد من كورونا  ترامب: سنتخذ إجراءات تجاه الصين هذا الأسبوع  بايدن: ترامب "أحمق" وقد يتسبب بموت العديد من الأشخاص  ليبيا.. تواصل حرب الطائرات المسيرة والقتال في اتجاه ترهونة  ناقلة نفط إيرانية ثالثة تصل إلى المياه الإقليمية الفنزويلية  ليبيا.. واشنطن «تعود» من بوابة طرابلس... وعينها على عسكر موسكو  ألمانيا تقترب من إنهاء تحذير السفر لمواطنيها إلى 31 دولة أوروبية  بـ 9 مليارات يورو… ألمانيا تتدخل لإنقاذ "لوفتهانزا" من الإفلاس بسبب كورونا  نورا الأعرج : الرياضة تمنحني الإيجابية في حياتي وكرة القدم لا تفقد المرأة أنوثتها  الصحة: تسجيل 15 إصابة جديدة بفيروس كورونا بين السوريين القادمين إلى البلاد     

تحليل وآراء

2019-06-19 07:24:10  |  الأرشيف

ما لم تفعله الدولة السورية!.. بقلم: د.مهدي دخل الله

البعث
الحرب على سورية فريدة من نوعها وغير مسبوقة. فإذا أخذنا معيار التوازن بين الطرفين المتحاربين، فهذه أول حرب تجتمع فيها دول الناتو الكبرى كلها ضد بلد صغير في أحجامه كلها، البشرية والاقتصادية والجغرافية، إضافة إلى ذلك هذه أول حرب تجمع بين العصابات المرتزقة والقوى النظامية (أمريكا وتركيا) ضد دولة صغيرة، وهذه أول حرب تجتمع فيها أنواع الحروب كلها الاقتصادية والإعلامية والنفسية والدبلوماسية خاصة، وأنها أول حرب حصلت عند مرحلة نوعية في تطور تكنولوجيا الإعلام وأدوات الحرب التضليلية…
لكن سورية صمدت وتصدت، «وهذا أمر مدهش فعلاً خاصة قبل عام 2015، أي قبل دخول روسيا»، إنه فعلاً أمر مدهش ما فعلته الدولة السورية في هذا الجانب. لكن المدهش أكثر هو ما لم تفعله هذه الدولة !..
تؤكد التجربة الدولية أن أي دولة، كبيرة كانت أو صغيرة، تتعرض لحرب أقل من الحرب على سورية تتخذ الإجراءات الآتية.. تعلن منع التجول من غروب الشمس إلى شروقها، تعلن اقتصاد الحرب، وتنظّم الاستهلاك بحيث تأخذ كل أسرة ما يسد رمقها فقط، تقيّد حرية تحرك المواطنين، فلا يسمح لأحد التنقل داخل البلد بحرية أو باتجاه الخارج، تعلن النفير العام، حيث تجنّد فوراً جميع الشباب، تغلق الجامعات، لأن الشباب ينبغي أن يكونوا على الجبهة، تشكّل محاكم استثنائية عرفية، وتنفّذ قراراتها الشديدة فوراً، تعزز كل أنواع الرقابة على الهواتف والرسائل، تقيّد حريات التعبير والنقد والاحتجاج..
هذا ما لم تفعله الدولة السورية، بالعكس تماماً، حاولت الدولة إيجاد ظروف طبيعية كي لا يشعر الناس في المناطق الآمنة بويلات الحرب، كل هذا كان له بالتأكيد آثار إيجابية كبرى على النفسية العامة للمجتمع. لكن كل إيجابي تظهر معه بعض المؤثرات السلبية والتي عادة ما تسمى بالظواهر المرافقة، وهي لا تقلل من إيجابية الإيجابي، ومن هذه المظاهر مثلاً أن شعور الناس بالأمان دفعهم كي يطالبوا بأمور لا يمكن المطالبة بها إلا في ظروف السلام التام، ودفعهم كذلك لطرح قضايا ومشاكل، وكأنه لا وجود لحرب، ولا وجود لأولوية مواجهة هذه الحرب. تغيب عن الناس المصيبة الكبرى، وتتضخم في عيونهم المشاكل الحياتية، وينسون أن هناك شباباً في عمر الورود يضحون يومياً بحياتهم في مواجهة ما لا يستطيع أحد مواجهته في هذا العالم سوى أبناء الشعب السوري…
وعندما أقول إن أبناء الشعب السوري فقط قادر على مثل هذه المواجهة لا يعني أنني وقعت في حبائل العنصرية، وإنما أريد أن أضيف إلى الأمور المدهشة أمراً مدهشاً آخر.
 
mahdidakhlala@gmail.com
عدد القراءات : 5968

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3520
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020