الأخبار |
بلومبيرغ.. هبوط حاد في أسهم السعودية إثر الهجوم على "أرامكو"  تحذير من ثغرة خطيرة في نظام تشغيل "آي أو إس 13" على هواتف "آيفون"  تحرك أوروبي عاجل بسبب تهديد "فيسبوك" الاستقرار العالمي  المعلم لكرينبول: سورية مستمرة بتقديم الدعم اللازم لاستمرار عمل الأونروا وتقديم خدماتها للإخوة الفلسطينيين  الجزائر.. تعيين رئيس "السلطة المستقلة للانتخابات"  الرئيس الأسد يستقبل المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سورية ألكسندر لافرنتييف ونائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين والوفد المرافق  جونسون يتحدث عن تقدم هائل بمفاوضات بريكست.. وكاميرون يتهمه بالأنانية السياسية  أوروبا توافق على إيداع 15 مليار دولار في آلية "أينستكس" المالية مع إيران  مقتل قياديين ومسلحين من طالبان خلال عمليات مشتركة للقوات الأمريكية الأفغانية  الأركان الروسية: نراقب تحركات سفينة أمريكية في البحر الأسود  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً يقضي بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل 14-9-2019  ألكاسير: عاملوني بطريقة سيئة في برشلونة  بيكهام يتحرك خطوة جديدة من أجل خطف ميسي  قرار زيدان الحاسم يُسعد قلب خاميس  ضبط مستودع يحوي أسلحة وأجهزة اتصال من مخلفات الإرهابيين بريف درعا  مواصلة لدورها التخريبي.. واشنطن تدخل 150 شاحنة تحمل تعزيزات عسكرية لميليشيا قسد الانفصالية  الاتحاد الأوروبي يحذر من تداعيات الهجوم على منشآت النفط السعودية  الاحتلال الإسرائيلي يعتقل ستة فلسطينيين بالضفة الغربية  القوات العراقية تطلق عملية لتطهير قرى جنوب الموصل من فلول "داعش"  البيت الأبيض: مستعدون للتحرك حال أي هجوم إيراني على السعودية     

تحليل وآراء

2019-06-12 03:16:08  |  الأرشيف

الدولة الامنية ضرورة في إطار استراتيجية وطنية .. بقلم: ميس الكريدي

لم ينس الاخوان المسلمون معركتهم مع السلطة يوماً ولذلك تمت الاستفادة من مخاوف الشعوب  والأفكار المتراكمة ضد السلوكيات الامنية والأخطاء التي ارتكبت بحق الناس داخل البلاد من قبل متنفذين أو أجهزة أمنية ،
وكان طبيعياً جداً في بلاد مثل بلداننا توصف بأن أنظمتها قمعية وعسكرية أن تحمل الشعوب جرعات ألم عميقة ضد الاداء القمعي وخاصة وان هناك حقب زمنية استفحلت فيها القوى الامنية 
وصارت كلمة مخابرات كلمة تثير الرعب ولا يرقى الجميع لفهم أزمات الدولة والاستهداف الخارجي  والتعاون مع قوى في الداخل لضرب السلطات في إطار صراع السلطة 
الذي تتدخل فيه دائماً أصابع خارجية ،لذلك ينظرون الى هذا الاداء غالباً كنوع من المزاجية السلطوية لا كأداة دفاع عن البلاد خاصة عندما يترافق باستغلال نفوذ 
هو في الأصل سلوك فردي  لكنه يتحول مع الوقت في ذاكرة الناس الى صفة تلازم متنفذي المؤسسة في الذهنية الجماهيرية ،
وحيث أن هناك خلل بنيوي لان مفهوم الدولة في المنطقة لا يزال  قيد التشكل والاستنهاض، والاداء الأمني لا يشرح دوره الوطني للشعب وهناك خلل أيضاً في تعريفات الهوية الوطنية و في اداء الأحزاب السياسية شكل ثغرة وطنية كبرى.
كل هذه الأسباب نتج عنها تناقض قابل للتحريك  وحيث أن عدد من قوى المعارضة جاهزة للتحالف الخارجي لاسقاط الدولة خاصة وأنها كانت ممنوعة من اي نشاط سياسي جاد ،
فهناك عدائية في الممارسة واضحة وليس أوضح. من الصراع مع الاخوان المسلمين مثالاً على هذا وتحالف بعض القوى اليساريةرغم ضعفها 
غالبيته يعكس.   حالة حقدية  ضد السلطة وليس برنامج سياسي للوصول الى السلطة وهكذا اصبحت اي هذه القوى اليسارية شهود زور على استراتيجية الاخوان 
بالوصول الى السلطة بالدم والعنف.
وهذا كان احد مبررات الحملة الامنية  الضخمة التي اعادت حالة الهلع من السلوك الأمني الى ذاكرة الناس الذين باتوا يشعرون انهم تحت المراقبة داخل بيوتهم ، ناهيك عن الاخوان وخسارتهم الرهان وتولي الامن عملية معاقبتهم مما كرس العداء والحقد وتعاظم 
الرغبة في الوصول الى السلطة أيضاً بكل الطرق.وفِي احداث ٢٠١١ خرجت أول المطالبات بتفكيك الأجهزة الأمنية مع أول التظاهرات وبعد جولتي المؤلمة معجونة بأحلامي الثورية 
وتفكيك ألغاز الخرائط الاقتصادية العالمية ليصبح جلياً أن هذا مطلب خارجي لإنهاء الدولة عبر اختراقها والمشكلة في رهاب الاتهامات المتراشقة
فلا يتجرأ كثر على الدفاع عن دولتهم والتميز بين الصراع السياسي مع السلطة والحفاظ على الدولة بمنطق وطني سليم و ان الدول كل الدول ليست قوية بدون أجهزتها الأمنية مثل بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية  أهم مثالين على مخابرات مرعبة
و لابد أن تخرج المعارضة تماما من فكرة الحقد الشخصي، فقد مارسوا ضدي مثلاً كثير من الانتهاكات الشخصية كقوى أمنية لكن 
يجب ان  أقرأ الواقع بعينين واقعيتين، وهكذا تبدأ بالتحليل لتدرك من أين أتت هذه المطالبات التي سيست أوجاع الناس واستغلتها لاسقاط الدولة
واستهداف الجيش والأمن 
فهل توجد دولة دون أمن وحماية ومهما تم استغلال النفوذ بطرق خاطئة نبحث عن تغيير وإصلاح لهذه المؤسسات وليس هدمها وهكذا يصير الشعب الواعي متمسكاً بالمؤسسات التي تحميه مؤسسات دولته ،ومصمماً على حمايتها لحماية  أمنه الشخصي ومصالحه ويطالب بتطويرها وتحسين قدرتها  لكن هذا لا يحصل الا ضمن فئة واعية أخشى انها محدودة لانه تم اللعب الخارجي على تنشيط كل الشقاقات الداخلية 
وهذه طبعاً لعبة اخوانية
 
عدد القراءات : 5861

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019