الأخبار |
الاتحاد الأوروبي يأمل في إعادة إطلاق الاتفاق النووي الموقع مع ايران في إطار شامل  مصادر: الحريري سيقدم لعون تشكيلة من 18 وزيرا بعد مؤتمر باريس لدعم الشعب اللبناني  تريليون دولار حجم تجارة الأدوية سنوياً، فكم تبلغ أرباح لقاحات فيروس كورونا؟  وجدوا جثتها عارية.. غموض يلف وفاة "جميلة إنستغرام"  بايدن واللحظة الدولية.. بقلم: عبد الحسين شعبان  السعوديّة تضغط لترحيل الخلاف: بوادر «مواجهة شاملة» في الجنوب  الناتو: سنتخذ قرارا حول مهمتنا في أفغانستان في فبراير 2021  لينا محمد: أطمح أن تكون لي بصمة واضحة في عالم تدريب الجمباز  إصابات كورونا المسجلة في سورية تتجاوز الـ 8 آلاف حالة  السيدة أسماء الأسد ترفق رسالة بخط يدها مع كل غرسة زيتون  الأمم المتحدة: 20 ألف مقاتل أجنبي في ليبيا يمثلون أزمة خطيرة  لقاحات كورونا.. أين وصل العالم؟ ومتى يبدأ الخلاص من الكابوس؟  هل يغض مجلس الأمن الدولي الطرف عن مقتل فخري زاده؟.. دبلوماسيون يجيبون  التربية تصدر أسماء الطلاب الأوائل مستحقي المكافأة المالية في الشهادات العامة  بادين يسمي وزيرة الخزانة الأميركية.. فمن هي؟  عن الصواريخ التي تَحرِم قادة إسرائيل من النوم: رسالة فريدمان إلى «عزيزه» بايدن  إدارة المعرفة.. بقلم: سامر يحيى  خلال 48 ساعة.. سوريا تودع عدد كبير من اطبائها بسبب كورونا  شباب: تكاليف الزواج باهظة والإقدام عليه مغامرة خاسرة  الإعلامية الجزائرية "ليلى بن فرحات": الرياضة العربية مريضة بمرض القوانين التي تسيّرها     

تحليل وآراء

2019-02-01 05:02:03  |  الأرشيف

مهذبون ولكن..!.. صدقة الروح.. بقلم: أمينة العطوة

الروح تسمو بما تفعل ... وترتقي بما تقرأ.. وتفيض من عبق ما تحوي.. وهذه الروح تحتاج من فترة لأخرى لما يغذيها ويكون غذاؤها بالصدقة... صدقة الروح نعم هي كذلك وتبدو واضحة بطريقة منحها للآخر لكننا لسبب ما نتجاهلها أو نتغاضى عنها ... فعندما تمنح الفقير صرّة نقودٍ ذهبية بيده تكون قد منحته الغنى، وإن رميتها له من الأعلى لسقطت على رأسه ومات،.. وذلك الطفل المشرد ذو الثياب البالية المقطعة والأيدي المتسخة يضرب بذلٍ مثير للشفقة نافذة السيارة نفتح زجاج النافذة الكهربائي ونمنحه القليل من المال ونحن نصرخ " أبعد يداك عن السيارة " وذلك الفقير الذي قصد أبوابنا بحثا عن شيء من مال أو طعام أو كساء لو أعطيته كيس فيه خبز وتفاح وقطة ملابس قديمة ....إلخ يالها من ذلة ذلك الكيس المملوء ببقايا حوائجنا ولو وضعنا كل منها في كيس صغير ووضعناهم بطريقة مرتبة، كنا قد غلّفنا صدقتنا روحاً وطيب مشاعر وقس على هذا مثلاً.. فإذا كانت الابتسامة بوجه أخيك صدقة فكيف الحال بطيب المشاعر وحسن التعامل مع الآخر، وإذا كان الفقير عفيف النفس بحاجة صدق الروح والمشاعر، نعم كلّنا يحتاج صدقة الروح النقية، الأغنياء والفقراء، الصغار والكبار،
مهذبو سورية يقولون:
ليكن عطاؤنا للآخر مغلّف بلمسة روحية ملؤها الحب والسلام وقوامها إنسانية الإنسان. 
 
عدد القراءات : 5827
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3535
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020