الأخبار |
محمد بن سلمان يختطف أبناء معارضيه لاستفزازهم.. ما القصّة؟  التربية والمعارف.. بقلم: سامر يحيى  تايلور سويفت لترامب: سنصوّت لإزاحتك  لماذا مدد الاتحاد الأوروبي العقوبات على سورية؟  الخدمة السرية المكلفة بحماية البيت الأبيض تطلب من المواطنين تجنب السير في محيطه لضمان سلامتهم  هجوم الأمريكيين على متاجر اللحوم.. إرتفاع أسعار اللحوم في الولايات المتحدة إلى أكثر من 60 في المائة  وزارة الدفاع الأمريكية ترفع درجة التأهب استعدادا لنشر قواتها في البلاد على خلفية الاحتجاجات الواسعة  سورية تتسلم دفعة من طائرات (ميغ 29) المتطورة والمحدثة من روسيا الاتحادية  فرانس برس: أكثر من 6 ملايين إصابة بكورونا في العالم  الرئيس الأسد يصدر عدة مراسيم بتعيين محافظين جدد للسويداء وحمص والقنيطرة ودرعا والحسكة  جريمة بشعة في ريف دمشق.. بسبب متري أرض  جنرالات اسرائيل في حالة تأهب وأمريكا تستبق الصدامات بتحذير رعاياها  استدعاء الحرس الوطني الأمريكي للسيطرة على احتجاجات بمحيط البيت الأبيض  ترامب: أعمال الشغب يصنعها "لصوص وفوضويين"  هل باتت الحرب وشيكة بين السودان وإثيوبيا؟  بعد تعليق دام شهرين ونصف الشهر… استئناف الدوام في الجامعات والمعاهد استكمالاً للفصل الدراسي الثاني  خيبة الطب  إعادة فتح ابواب المسجد الأقصى بعد شهرين من الإغلاق  قانون قيصر صناعة هوليودية واستغلال أمريكي رخيص.. بقلم: ميشيل كلاغاصي  إيران.. 57 وفاة و2282 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية     

شاعرات وشعراء

2019-06-21 04:25:26  |  الأرشيف

قصائد من "أدراج المطر"

شعر: حبيب علي
 ( عزّةُ نفسي )
بلا مجاديفَ كيفَ أطوي
سُفُنَ قلبي بلا أشرعةٍ
بلا مجاديفَ وأشرعةٍ كيف تَمْخُرُ سُفُني ؟
ربانُ قلبي
طبيبُ الهوى
سمّارُ النديمِ
رفاقٌ
عيونٌ
كلُّهُمْ عنها سألوني
أجَبْتُهُمْ بغصةٍ تعتريني
البارحةُ برموشِها هدهدتني..
عزّةُ نفسي!
 
 ( حروفٌ ماسيةٌ )
أدفيءُ روحي
بموجاتٍ مخمليةٍ من الشعرِ
تجتاحُني جيوشٌ غازيةٌ
تخترقُني سهماً كُسَعياً
أدخلُ نفقَ الأبجديةِ
تشعُّ الكنوزُ دربي
لستُ طماعاً..
آخذُ منها بصيصَ الأملِ
أدجِّنُها.. أوضِّبُها هديةَ عاشقٍ
تزهرُ مروجاً من التساؤلاتِ..
لماذا لا أكتبُ عنكِ؟
فكلما ذكرتُ اسمَكِ
تمتصُّ أوراقي حبرَ قلمي
كطفلٍ لا يعرفُ طريقاً
إلا إلى ثدي أمّهِ
فيبتدعُ الجمالُ آياتٍ حريريةً
وتنطقُ النجومُ حروفاً ماسيّةً.
 
 ( غياب )
في غيابِهِ..
أصبحَتْ حقولي مقفرةً
أزفرُ تارةً حنيناً
وأخرى شوقاً
ما أمرّكَ يا يومَ الفراقِ!
لماذا 
كلُّ مُحِبٍّ سعيدٌ بحبِّهِ
وأنا أقاسي من ليلٍ طويلٍ
سيدي:
متى يكونُ لفجري انبثاقُ؟!
 
 
خيانة
ارمني بسهامِ لسانِكَ
بأنفاسِكَ الرماديّةِ
فالذهبُ لا يضيرُهُ نارٌ
ولا تعفيرُ الترابِ
والأعذارُ لا تكونُ إلا للأمواتِ
أهلُ الوفاءِ سباتُهُمْ عميقٌ
ليت هراساً يوقُظهُمْ
وحدَهُ النورُ الساطعُ
يخترقُ الضبابَ!
 
عدد القراءات : 7137



هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3520
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020